2018-06-19الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس26
رام الله26
نابلس27
جنين29
الخليل27
غزة28
رفح29
العملة السعر
دولار امريكي3.6457
دينار اردني5.142
يورو4.2135
جنيه مصري0.2043
ريال سعودي0.9722
درهم اماراتي0.9927
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-11-15 09:12:51

في ذكرى ميلاد عميد الأدب العربي طه حسين .. عاصفة الجدل المستمرة

 تصادف اليوم ، الخامس عشر من تشرين الثاني ،  الذكرى ال ( ١٢٨) لميلاد عميد الأدب العربي ، الأديب والمفكر د. طه حسين ، الذي أقلع وحده في المركب الفكري الكبير وهو ينشد الحرية والعقلانية ، وتشهد كتبه على ذلك .

يعد طه حسين من أبرز الشخصيات في الحركة الفكرية المصرية ، ورجالات التنوير ورموز النهضة والحداثة والثقافة المعاصرة في العالم العربي .

توزعت اهتمامات طه حسين الثقافية ، وانصرف الى الانتاج الفكري ، وخاض معارك حضوره الثقافي ، وتميز بثقافته الذكية ورؤيته المعاصرة ،  وقدرته على نقد فكر عصره ، وكتب في جميع صنوف الأدب ، وهو مبدع السيرة الذاتية في كتابه الشهير" الأيام " .

قدم طه حسين للانسانية أفكاراً جديدة وتجديدية متميزة ومستنيرة ، فدعا الى وجوب النهضة الفكرية والأدبية وضرورة التجديد والتحرير والتغيير والاطلاع على ثقافات جديدة مما ادخله في معارضات شديدة مع رجال الدين المتعصبين  المتشددين ، والسلفيين المتمسكين بالافكار التقليدية الرجعية المتزمتة .

وهو صاحب كتاب " في الشعر الجاهلي " المثير للجدل ، الذي كتبه وعمل فيه وفق مبدأ ديكارت ، وخلص فيه الى استنتاجاته الى أن الشعر الجاهلي الذي وصلنا منحول ، وكتب بعد الاسلام وليس قبله ، وأن الشعراء الجاهليين المشهورين أمثال عنترة العبسي وامرؤ القيس ما هم الا محض أساطير زائفة ولم يوجد لهم اي وجود تاريخي حقيقي ، فأثار زوبعة وموجة شديدة ضده ، وقاضاه الأزهر الى أن المحكمة برأته لعدم ثبوت موقفه الاساءة المتعمدة للدين والقرآن ، وقد أجرى بعض التعديلات على هذا الكتاب ، وحذف منه العبارات التي اخذت عليه ، وغير اسمه الى " في الأدب الجاهلي " .

وبقي طه حسين يثير عواصفه التجديدية طوال مسيرته التنويرية ، التي لم تفقد وهج والق جذوتها العقلانية ، ولم يتخل عن حلمه بمستقبل الثقافة وانحيازه الى معذبي الارض ، وحين أشغل وزيراً للمعارف وجدها فرصة مواتية لتطبيق شعاره الاثير ( التعليم كالماء والهواء حق لكل مواطن ) .

طه حسين سببقى يؤرق اعداءه ، حتى بعد وفاته ، بتراثه الخالد وآرائه النقدية ومنهجه الفكري العقلاني العلمي ، رمزاً من رموز حضارتنا العربية ، وثقافتنا المستنيرة .

بقلم/ شاكر فريد حسن



مواضيع ذات صلة