2017-11-22الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-11-15 12:05:20
حاجات الناس أولاً..

الشعبية: رهن فتح المعبر بحل ملف الأمن خطيئة كبرى

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية كايد الغول، أن عدم الوفاء بفتح معبر رفح اليوم، يعتبر مؤشرا لتطور سلبي بعد أن علّقت جماهير القطاع امالها لبداية تخفيف معاناتها من خلال فتح المعبر، والتي تفاقمت بفعل إغلاقه.

وأشار الغول في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إلى أن استحضار موضوع الأمن من قبل رئيس الوزراء الفلسطيني "رامي الحمد الله"، كسبب لعدم فتح المعبر، هو تبرير لعدم فتحه من جهة، وربما يحمل في طياته مؤشر على أن المعبر سيبقى على هذا الحال لفترة طويلة.

ونوّه إلى أنه عندما تقرر فتح المعبر، الأمور كانت واضحة فيما يتعلق بكوْن الملف الأمني يحتاج إلى معالجة مرتبطة بوقت زمني طويل، والذي جرى ترسيم قواعده في العام 2011 ، مؤكداً أنه من الخطيئة بمكان، رهن احتياجات الناس بحل مختلف القضايا، لأن هناك قضايا ستحتاج إلى وقت.

وشدّد الغول على أن معالجة القضايا المرتبطة بحاجات الناس يجب أن تتقدم على أي شيء لأن من شأن ذلك أن يشكّل بيئة ملائمة لحماية الاتفاق ذاته ودافع قوي لحث جميع الأطراف على تحقيق الاتفاق، وحاضنة شعبية لحمايته من أي انتكاسة.

وأوضح أن الاتفاق الثنائي بين حركتي فتح وحماس أشار لتسليم المعابر مع بداية هذا الشهر، الأمر الذي تحقق، فيما أعلنت الحكومة وبعض أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح على أن فتح المعبر سيكون اليوم الـ 15 من نوفمبر.

وأردف الغول بأن عدم فتح المعبر اليوم فيه إخلال بما تم الاتفاق عليه، وأن هناك خشية أيضا من أن هناك عوامل خارجية تقف وراء هذا التعطيل كالموقف الأوروبي أو القيود التي وضعها اتفاق 2005 لفتح المعبر.

وفيما يتعلق باتفاق 2005 قال الغول: "هذا الاتفاق مرفوض من وقته من قبل معظم الفصائل الوطنية والاسلامية، وهو الذي يمكّن اسرائيل بشكل غير مباشر من خلال التجهيزات بمراقبة الحركة على المعبر وأحيانا ربما الاعتراض على من يدخل أو يخرج من وإلى القطاع"، داعيا السلطة في ذات السياق إلى عدم التقيد باتفاق 2005، وأن يتم فقط التنسيق الثنائي بين السلطة ومصر لتنظيم فتح العبر وتنظيم حركته ذهابا وإيابا.

وبخصوص سير المصالحة وهل فعلا تسير بالشكل المطلوب، قال الغول: "أننا لا زلنا أمام فرصة، لكن هذه الفرصة تتساوى فيها عوامل الفشل والنجاح".

وتسلمت حكومة الوفاق الفلسطينية بشكل رسمي في 1 نوفمبر الجاري المسؤولية الكاملة عن معابر قطاع غزة وكانت حكومة الوفاق قد وعدت بفتح المعبر اليوم، غداة استلامها الكامل للمعابر مطلع الشهر الجاري، الأمر الذي لم يحصل.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورجلساتالحوارالفلسطينيفيالقاهرةبإشرافالمخابراتالمصرية
صورالامطارفيقطاعغزة
صورأجواشتويةماطرةفيمدينةخانيونسجنوبقطاعغزة
صورطلبةعالقونبغزةيحتجونأماممعبررفحللمطالبةبسفرهم

الأكثر قراءة