المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-11-15 15:14:31
غضب في الشارع الغزى..

"افتحوا المعبر".. أين وعود المسؤولين ؟

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

حالة من الغضب انتابت الشارع في قطاع غزة، بسبب استمرار إغلاق معبر رفح البرى جنوب قطاع غزة مع مصر، وذلك بعد أن أطلق العديد من المسؤولين وعودات سابقة بفتح معبر رفح البرى.

وكان وزير الشؤون المدينة حسين الشيخ  أكد في 31 أكتوبر الماضي  خلال بيان صحفي أنه سيجري الإعلان عن إعادة العمل بشكل طبيعي على معبر رفح-كما قبل 14 يونيو 2007-بدءًا من 15 نوفمبر الجاري؛ وفق اتفاق المعابر الموقع عام 2005 ، بينما أكدت الهيئة العامة للشؤون المدنية في غزة على عدم تلقيها أي تعليمات لفتح معبر رفح كما كان مقرراً اليوم.

وكان الناطق باسم الحكومة الفلسطينية طارق رشماوي قد أكد أن المعابر تخفف من معاناة المواطنين، ولكن قدرتنا على تفعيل المعابر والعمل عليها بشكل جدي مرتبط بسيادة كاملة للأجهزة الأمنية الفلسطينية في غزة، وخاصة في موضوع المعابر.

وأضاف في تصريح له وفق ما رصده تقرير،"وكالة قدس نت للأنباء"،قمنا بتوجيه رسائلنا للفصائل التي ستجتمع بالقاهرة في الأيام المقبلة من أجل وضع حلول جذرية لملف الأمن، حتى نستطيع تقديم كامل خدماتنا للمواطنين في القطاع على أكمل وجه.

وكانت الحكومة الفلسطينية، قد تسلمت العمل على معابر قطاع غزة وهي (رفح، وبيت حانون/ إيرز، وكرم أبو سالم التجاري) في الأول من الشهر الحالي .

#افتحوا_المعبر

وأمام حالة الغضب هذه أطلق العديد من نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي هشتاغ يعبرون به عن سخطهم من قبل المسؤولين لإخلالهم بوعودهم بفتح معبر رفح وفق ما كان مقرر له اليوم 15/ 11 ، والذي يأتي تزامنا مع الذكرى الـ29 للاستقلال .

وكتب حازم سلطان في تدوينه له حول استمرار إغلاق المعبر(( أول اتفاق تم التفاهم عليه بين فتح وحماس والمخابرات المصرية هو عدم فتح المعبر بشكل دائم بل يبقى على ما هو عليه تخوفا وتحسبا من هجرة جماعية للشباب عماد المجتمع ، و لن يتم فتح معبر رفح حتى يوجد حل لمشكلة الشباب والعاطلين عن العمل والخريجين،من الأخر إلي بفكر يسافر ويهاجر لانو وضع فلسطين عامة لا يصلح للعيش فهو واهن #سفروا_الطلاب )).

أما سومة الخطيب فغردت قائلة ،(( طلاب كثر تدمرت أحلامهم أمام هذا الكابوس ، المرضى يموتون من أجل أن يعيش السياسيون، افتحوا المعبر بكلا الاتجاهين حرام عليكم))، وتشاركها المغردة شهد بالقول(( ‏ (( افتحو المعبر لكل حد عندو حلم يصير أشي بالهكوكب ، للناس الشغوفة اللي بدها تدرس و تحقق أشيا بحياتها ، لا تخلو الناس يعيشو ع أمل الحلم بعدين انتو ومعبركو تروحو تسكرو الطريق بوجههم #افتحوا_المعبر )).

أيوب فلسطيني

وناشدت إيمان عوكل  في تغريدتها كافة المسؤولين بالتحرك السريع لفتح المعبر قائلة(( فلسطينيون عالقون في الجانب المصري يناشدون السلطات المصرية وحكومة الوفاق إلى الإسراع في فتح معبر رفح وذلك لسوء أوضاعهم المعيشية والصحية )).

وجاء  في تغريده علي قراقع‏ (( اليوم ١٥/١١ جماعة السلطة وأيوب فلسطيني وعدوا بفتح معبر رفح بهذا التاريخ، وهينا قاعدين. #افتحوا_المعبر )).

بينما دعا أيمن عبد المسؤولين للإستقاله وكتب في تغريدته ((فخامة الرئيس ورئيس الوزراء، اذا كان الضغط السياسي عليكم أكبر من أن يسمح لكم بالتحكم ببوابة صغيرة فأقترح عليكم الاستقالة وأن ترتاحوا من ذلك العبء الثقيل)) .

انتكاسة جديدة

هذا و قال ‏القيادي في الجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة وفق ما رصده تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"، إن التراجع عن فتح معبر رفح وفق الجدول الزمني المقرر فتحه اليوم وربطه بالتوافق على ملف الأمن انتكاسة جديدة تضاف لانتكاسة عدم رفع الإجراءات العقابية عن قطاع غزة وترخي بظلالها السلبية على أجواء المصالحة وتعقد الظروف الاجتماعية للمواطنين.

وتسلمت حكومة الوفاق الفلسطينية بشكل رسمي في 1 نوفمبر الجاري المسؤولية الكاملة عن معابر قطاع غزة (رفح-بيت حانون-كرم أبو سالم)، دون تواجد لأي من موظفي غزة السابقين.

ووقعت حركتا فتح وحماس في 12 من أكتوبر الماضي اتفاقًا للمصالحة في القاهرة برعاية المخابرات المصرية، واتفقتا فيه على الانتهاء من إجراءات تمكين حكومة الوفاق بشكل كامل والقيام بمسؤولياتها في إدارة القطاع كما الضفة الغربية وفق النظام والقانون بحد أقصى 1/12/2017.

يُشار إلى أن معبر رفح وفقاً لنتائج اتفاق القاهرة سيفتح ويعود للعمل بشكل طبيعي كما كان قبل عام 2007  في الـ15 من نوفمبر، وكانت حكومة الوفاق قد تسلمت المعابر بداية تشرين ثاني/نوفمبر.

وبرر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مفوض العلاقات الوطنية عزام الأحمد، تأجيل افتتاح معبر رفح لظروف خاصة تتعلق بمصر، وقال "نحن نُقدر هذه الظروف الحساسة علماً أننا جاهزين لفتح المعبر في أي وقت".

وأوضح الأحمد في تصريح رصده تقرير "وكالة قدس نت للأنباء" أنه باتفاق القاهرة الأخير، "كان هناك حديث عن فتح المعبرين كرم أبو سالم وبيت حانون، على أن تستمر التجهيزات لفتح معبر رفح في وقت لاحق، ولحين استكمال الإجراءات المطلوبة بين الجانبين الفلسطيني والمصري."

وأضاف الأحمد، أنه" تم الاتفاق بأن يكون عمل معبر رفح وفق اتفاق 2005، ولم تعترض حماس بكلمة واحدة في حينه، وأنه بعد أن طلبت مصر لاحقا بفتح المعبر بتاريخ 15/11، وأخذت موافقة الأطراف المعنية، استغرب صدور بيان وقعت عليه عدة فصائل في غزة لعرقلة افتتاح المعبر وفق اتفاقية 2005، علما أن معظم الفصائل الرئيسية استهجنت مثل هكذا تصرف."

وأكد الأحمد أنه من حق مصر أن تراعي الوضع الأمني. وقال:" أجرينا اتصالات خلال اليومين الماضيين مع الجانب المصري لتحديد موعد آخر لفتح المعبر وأن مصر حريصة جداً على عمل كل ما يلزم لمساعدتنا في تخفيف معاناة شعبنا في قطاع غزة واتفقنا على ذلك."

واختتم الأحمد حديثة بالقول:" نقول لبعض الفصائل بما فيها حماس، كفاكم استغلالا لمعاناة أهلنا في قطاع غزة، وتشويها للحقائق وان معبر رفح مغلق منذ أكثر من عشر سنوات والمرات القليلة التي فتح فيها كانت لأسباب إنسانية بمبادرة من جمهورية مصر العربية بالتنسيق الكامل مع الرئيس أبو مازن، والأن يوجد فرصة أفضل من السابق وعلينا جميعاً تعزيزها وحمايتها أفضل من استغلال الوضع للمناكفات السياسية على حساب معاناة شعبنا"



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالحياةاليوميةفيغزة
صورجلساتالحوارالفلسطينيفيالقاهرةبإشرافالمخابراتالمصرية
صورالامطارفيقطاعغزة
صورأجواشتويةماطرةفيمدينةخانيونسجنوبقطاعغزة

الأكثر قراءة