2017-12-13الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-11-16 13:48:09
ضغوط خارجية سواءً من الاحتلال أو الرباعية..

مزهر: الشراكة الوطنية القاعدة الأساسية للتغلب على عقبات المصالحة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر، أن الشراكة الوطنية هي القاعدة الأساسية للتغلب على كافة عقبات المصالحة خلال جلسات الحوار الوطني للفصائل في القاهرة في21 نوفمبر الجاري، مشدداً في ذات الوقت على أن الفصائل ستذهب للقاهرة برؤية وطنية واضحة.

وقال مزهر في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، بشأن الدوافع وراء حالة التشاؤم للفصائل المتجه للقاهرة، حسبما ذكرت تقارير صحفية إن "عقبات جِدية وحقيقية تتمثل بضغوط خارجية سواءً من الاحتلال أو الرباعية الدولية تواجه المصالحة، لكن الفصائل ستبذل قُصاري جهدها لتوفير المناخات الملائمة لإنجاح حوارات القاهرة".

وشدد على أن توفر إرادة وطنية حقيقة تُغلب المصلحة العليا لشعبنا بالبعد عن الإقصاء والتفرد والهيمنة والمحاصصة كفيلة بإنجاح حوارات القاهرة.

وفيما يتعلق بوضع حركة حماس خطوط حمراء لملفات الأمن والموظفين ونزع سلاح المقاومة وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية أكد مزهر، أن "الذهاب باستراتيجية وطنية موحدة لكل أُطر العمل الوطني والإسلامي من شأنه التغلب على كافة تحديات المصالحة".

وشدد مزهر على أن كافة الملفات الرئيسية مطروحة على جدول أعمال الحوار الوطني الشامل، وأن هناك ثوابت لا يمكن تجاوزها، كنزع سلاح المقاومة باعتباره خط أحمر لا يمكن تجاوزه، وأن المساس به لا يخدم جهود المصالحة، بل يخدم الاحتلال.

ونوه إلى أن ملف الموظفين تم الاتفاق عليه في لقاء أكتوبر المنصرم بين حركتي فتح وحماس في القاهرة، وأن ملف الأمن رغم تعقيده لابد أن يخضع للعقيدة الوطنية بعيد  التزامات اتفاقية أوسلو.

وفيما يتعلق باقتصار مدة الحوار الوطني الشامل ليومين أكد مزهر، أن "جولة الحوار التي ستنطلق في القاهرة ستؤسس لمرحلة استكمال الحوار بجلسات حوار أخرى".

وأضاف أن عدم تحديد جلسات الحوار الوطني، سيترك لتوافق الوطني لتحديد الملفات في بداية جلسات الحوار الوطني.

وذكرت صحيفة "الحياة" اللندنية بأن وفود عدد من الفصائل الفلسطينية التي تستعد للتوجه إلى القاهرة الأسبوع المقبل لخوض جولة جديدة من الحوار الوطني الشامل "غير متفائلة" بأن تتمخض عنه نتائج، في وقت شعر مليونا غزي بالإحباط من إنهاء الانقسام وتحقيق مصالحة حقيقية.

وكشفت مصادر فلسطينية موثوق فيها لـ "الحياة"، عن أن عدداً من الفصائل، من بينها حركتا "حماس" والجهاد الإسلامي والجبهتان الشعبية والديموقراطية وفصائل أخرى، "متشائمة" إزاء التقدم في خطوات المصالحة الفلسطينية.



مواضيع ذات صلة