2017-12-13الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-11-18 12:23:50
في صفعة قوية لقرارات المجتمع الدولي..

عبد القادر: مخططات ضم المستوطنات بالقدس هي الأخطر منذ العام 67

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد مسؤول ملف القدس في حركة فتح حاتم عبد القادر، أن مخطط ضم مستوطنات جنوب وشرق القدس للمدينة المقدسة، يعتبر من أخطر المخططات منذ عام 1967، موضّحاً أن المخطط يصادر أكثر من 23% من أراضي الضفة الغربية.

وأردف عبد القادر في حديث لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أن هذا المخطط يكرّس ما يسمى بالقدس الكبرى، الأمر الذي يساهم في تهجير عشرات آلاف المقدسيين وخاصةً في بادية القدس.

وتابع "أن هذا المشروع يطلق عليه مشروع E1 ، وأنه يهدف بالأساس إلى ضم مستوطنة معاليه أدوميم إلى مدينة القدس، والأراضي المحيطة فيها، والتي يقطنها الاف المواطنين البدو وخاصة في منطقة جبل البابا، حيث قامت سلطات الاحتلال أمس وأول أمس بتوزيع أوامر إخلاء لمئات العائلات البدوية في المنطقة".

ونوّه إلى أن هذا المشروع يفصل جنوب الضفة الغربية عن شمالها بشكل ميكانيكي، وبالتالي يقطع التواصل الجغرافي بين شمال وجنوب الضفة، الأمر الذي يحول مستقبلا دون قيام دولة فلسطينية، بالإضافة إلى أن هذا المشروع يحاصر مدينة القدس ويغلقها ميكانيكياً عن باقي الضفة الغربية.

وأضاف "أن هذا المشروع كان مجمدًا خلال الإدارات الأمريكية السابقة، ولكن إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" على ما يبدو أنها أعطت ضوءًا أخضرًا لإسرائيل لإخراج هذا المشروع إلى حيّز الوجود".

وأوضح عبد القادر أن إخراج هذا المخطط في هذا التوقيت، يعتبر صفعة قوية للمجتمع الدولي ولكل القرارات الدولية التي أدانت الاستيطان الاسرائيلي، مضيفا "أننا أمام دولة مارقة وخارجة عن القانون الدولي، ويجب ان يتم التعامل معها على هذا الأساس".

ولفت إلى أن هناك قصورا من قبل السلطة الوطنية الفلسطينية في التعامل مع هذا الملف، مشيرًا إلى تهديدات سابقة للسلطة بأنها سوف تلجأ لمحكمة الجنايات الدولية وعرض ملف الاستيطان، آسفًا في ذات الوقت على كوْن السلطة حتى اللحظة لم تقم بشكل فعلي في تنفيذ تهديداتها، مرجعاً الأمر إلى ضغوطات عربية وأمريكية.

وشدّد عبد القادر في ذات السياق، على أنه إذا بقي حال السلطة هكذا، فسيأتي اليوم الذي لا يمكن الحديث فيه عن دولة فلسطينية ولا حتى عن قدس عربية، مؤكدًا أن الأمور فعليًا وصلت إلى درجة خطيرة جدًا، وأنه من الواجب على الجميع التصدي لهذا المشروع الذي يعتبر الأخطر منذ العام 1967.

وختم قائلًا: "إسرائيل تستغل الوضع الفلسطيني والوضع العربي المترهل والتواطؤ الأمريكي من أجل فرض أمر واقع جديد في مدينة القدس، بحيث لا تجعل هناك فرصة للمطالبة مستقبلًا بسيادة غير اسرائيلية على المدينة".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، فجر أمس الجمعة، أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، أمر بإخلاء "البيوت" التي يعيش فيها فلسطينيون من البدو في تجمعات في محيط مدينة القدس المحتلة، بالقرب من شارع رقم( 1) باتجاه البحر الميت.



مواضيع ذات صلة