2017-12-13الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2017-11-20 09:05:44

وزير إسرائيلي: نحترم رغبة دول عربية في الإبقاء على سرية العلاقات معنا

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

كشف وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شطاينتس عن أن تل أبيب تقيم علاقات مع دول عربية إسلامية "معتدلة" بما فيها السعودية، تساعد إسرائيل على كبح جماح إيران وما سماه التمدد الشيعي في المنطقة، وفي منع إيران من تعزيز تواجدها العسكري في سوريا.

وفي حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي، أضاف شطاينتس -وهو عضو المجلس الوزاري المصغر- أن إسرائيل لا تخجل من الكشف عن هذه العلاقات، لكن الطرف الآخر هو الذي يخجل من ذلك، وقال إن إسرائيل تحترم رغبة هذه الدول بالإبقاء على العلاقات سرية.

وأضاف أن السعودية بالرغم من أنها ليست نظاما ديمقراطيا، فإنها أظهرت في السنوات الأخيرة قدرا كبيرا من الاعتدال في مكافحة الاٍرهاب والتحريض عليه، وتعمل مع إسرائيل ضد العدوانية الإيرانية في المنطقة.

وتابع شطاينتس أن تطورات الأوضاع عقب استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري لم تسبب خطرا على إسرائيل بشكل يصل إلى مستوى التدهور الأمني على الجبهة الشمالية، وأن القرار بشن عملية عسكرية أو حرب استباقية يعود لقيادة البلاد ولا علاقة له بأي تعاون مع الدول العربية "المعتدلة".

وقبل أيام أبدى رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال غادي إيزنكوت استعداد تل أبيب لتبادل المعلومات والخبرات مع السعودية وما وصفها بالدول العربية المعتدلة، لمواجهة إيران. وذلك في أول مقابلة من نوعها مع وسيلة إعلام سعودية هي موقع إيلاف الإلكتروني.

وقال حينها إن للسعودية وإسرائيل مصالح مشتركة في التعامل مع إيران، ووصف إيران بالخطر الفعلي الأكبر في المنطقة، قائلا إنه لا شك في أنها تطمح للحصول على قدرات نووية.

وأضاف إيزنكوت أن فرصة تشكّل تحالف دولي جديد في المنطقة تتوفر حاليا مع تواجد الرئيس الأميركي دونالد ترمب في البيت الأبيض، وقال إنه يجب إعداد خطة إستراتيجية كبيرة وعامة لوقف ما وصفه بالخطر الإيراني.

وتحدثت مؤخرا عدة تقارير إعلامية عن مؤشرات على أن هناك اتجاها لتطبيع محتمل بين السعودية وإسرائيل. وقال تقرير إسرائيلي قبل أسابيع إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان زار سرا تل أبيب، وهو ما نفته الرياض.



مواضيع ذات صلة