2017-12-12الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-11-21 14:02:48
تستمر 3 أيام لتقييم الوضع

انطلاق جولات الحوار الفلسطيني برعاية المخابرات المصرية

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

انطلقت في القاهرة، جلسات الحوار الوطني بين الفصائل والقوى الوطنية والسياسية والتي تستمر لثلاثة أيام، لتقييم ما تم تحقيقه من خطوات لإنجاز المصالحة الوطنية.

وقال عضو المكتب السياسي للجهبة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر في اتصال هاتفي مع "وكالة قدس نت للأنباء" :"إن الجلسات انطلقت ظهر اليوم في مقر المخابرات المصرية، مشددا على أهمية انجاز العديد من الملفات التي تهم المواطن الفلسطيني من اجل تخفيف معاناة وآلام شعبنا".

وفى السياق ذاته تمنى رئيس الوزراء رامــي الحمــد الله للفصائل الفلسطينية التي تجتمع اليوم في القاهرة النجاح في حل الملفات المطروحة وخاصة الملف الأمني، لتتمكن الحكومة من الاضطلاع بمهامها كافة، وتقديم المزيد من الخدمات لأهلنا في قطا؏ غزة .

وأكد أن حكومة الوفاق الوطني  لن نكون إلا ذراعاً تنفيذيًا لما ستقوم الفصائل في القاهرة ، بالاتفاق عليه .

من جهته قال وزير التربية والتعليم العالي الفلسطيني صبري صيدم، فى تصريحات صحفيه: "إن المصالحة دخلت مرحلة اختبار للثقة، والمصالحة بحاجة إلى التدريج وبعض الوقت"، مبينا أن "لقاء القاهرة اليوم سيناقش تمكين الحكومة في غزة وإعادة تشكيل مجلس وطني جديد لمنظمة التحرير وإجراء انتخابات شاملة."

وقال إن "حركة فتح جاهزة لأي انتخابات شاملة قد يتم تنظيمها، هناك من سيقاوم أو يتضرر لكن العودة إلى الانقسام نكبة".

بدورها دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين  الفصائل المجتمعة في القاهرة، للعمل على وضع الآليات الضرورية لإنجاح تطبيق الإتفاق، بما في ذلك رفع العقوبات الجماعية عن قطاع غزة، وفتح معبر رفح بإتفاق مصري ــــ فلسطيني، للمسافرين والبضائع، وإطلاق برنامج طوارئ للتنمية لمعالجة الملفات الإجتماعية للقطاع، وإنجاز المصالحة المجتمعية والإلتزام بإتفاق 4/5/2011 أساساً للمصالحة. فضلاً عن إعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي.

هذا ووصل وفد من الفصائل الفلسطينية الى العاصمة المصرية القاهرة أمس الإثنين، في جلسات الحوار المقرر اليوم.

ويتركز الحوار على تنفيذ الاتفاق الموقع في أيار 2011، بما يشمل ملفات الإنتخابات، والأمن، ومنظمة التحرير الفلسطينية، والحكومة، والمصالحة المجتمعية، إضافة الى تقييم ما تم تنفيذه حتى الآن على صعيد المصالحة وتميكن الحكومة من القيام بمهامها في غزة.

وتسعى الحكومة المصرية جاهدة لإتمام المصالحة والسير بخطىً حثيثة نحو التجسيد الفعلي على الأرض.

وفي العاشر من تشرين الأول من هذا العام إنطلقت في القاهرة حوارات تحقيق المصالحة برعاية مصرية، وأكد خلالها المتحدثون عن حركتي "فتح" و"حماس"، أنهما عقدا العزم على طي صفحة الانقسام، وأن وفديهما يحملان تعليمات واضحة من القيادات ببذل قصارى الجهود للتوافق وتسوية جميع القضايا الخلافية العالقة، حيث تم توقيع اتفاق المصالحة بين الحركتين في الثاني عشر من نفس الشهر.



مواضيع ذات صلة