2017-12-11الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية »
2017-11-22 15:53:52

تأكيداً على خيار المقاومة.. جبهة التحرير تلتقي حزب الله

بيت لحم - وكالة قدس نت للأنباء

استقبل عضو المجلس السياسي لحزب الله النائب السابق الحاج حسن حب الله وفدا قياديا من "جبهة التحرير الفلسطينية" برئاسة عضو المكتب السياسي عباس الجمعة ضم أبو جهاد علي وهشام مصطفى وابو محمد حسن بحضور معاون مسؤول الملف الفلسطيني الشيخ عطالله حمود، وبحث المجتمعون آخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية والأوضاع العامة في المنطقة.

ورأى المجتمعون أن ما يجري في المنطقة من مؤامرات وتطبيع للبعض وفتن إنما يصب في خانة المشروع الصهيو-اميركي الذي يستهدف تصفية القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني في إطار ما سمي بصفقة العصر، وبتسهيل وتواطئ من قبل بعض الانظمة العربية، الذين يرجون لصفقة القرن تمهيدا لتمريرها وهي اول ما تستهدف شطب حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

ودان المجتمعون ما صدر عن اجتماع وزراء خارجية العرب بوصف المقاومة وحزب الله بالارهاب ، فهذه المقاومة التي دحرت الاحتلال ، وان هذا الوصف للمقاومة يتساوق مع محاولات الإدارة الأميركية والاحتلال في شيطنة قوى المقاومة التي تنتصر لقضايا شعوبها وتعمل على تحرير أراضيها بدعم من الجمهورية الإسلامية الإيرانية والقوى الشقيقة والصديقة التي وقفت ولا زالت إلى جانب القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني من اجل تحرير فلسطين واستعادة الحقوق والمقدسات.

كما أكد اللقاء على وحدة لبنان وأمنه واستقراره والمحافظة على أمن المخيمات الفلسطينية واستقرارها وعلى تعزيز العلاقات الأخوية اللبنانية - الفلسطينية.

وبشأن الوضع الفلسطيني في لبنان قال الجمعة، إننا في لبنان مع الحفاظ على مسيرة السلم الأهلي والاستقرار الداخلي اللبناني, والشعب الفلسطيني متمسك بحق العودة إلى دياره مثنيا على الجهود الأمنية المبذولة تجاه أهلنا في المخيمات لاسيما في مخيم عين الحلوة.

ورأى الجمعة، أن المطلوب لمواجهة السياسة العدوانية الأمريكية يكمن أولاً في عدم الرضوخ للضغوطات التي تمارسها الادارة الأمريكية ،والعمل على توحيد الموقف الفلسطيني ضد هذه السياسة، من خلال سياسة ومواقف فلسطينية واضحة من جهة، مؤكدا على اهمية اجتماعات الفصائل في القاهرة من اجل الاسراع في انجاز المصالحة وتحقيق الوحدة الوطنية وحماية المشروع الوطني كخطوة ضرورية لابد منها لتوحيد طاقات وقدرات شعبنا لمواجهة السياسات العدوانية الأمريكية، ومواجهة الاحتلال الذي توفر له هذه السياسات كل عوامل الدعم والاسناد في استمرار احتلاله للأراضي الفلسطينية ورفضه الاقرار بأيٍ من حقوق الشعب الفلسطيني.

من جهته أكد حب الله على ضرورة وحدة الشعب والقيادة الفلسطينية بعد تنفيذ بنود المصالحة في مواجهة مشروع الاستيطان والتهويد التي تتعرض له القدس والضفة وفلسطين ومشروع التهجير القسري الذي يطاول المدن والأحياء واعتماد خيار المقاومة في مواجهة أخطار الاحتلال.



مواضيع ذات صلة