المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-12-02 00:00:02

الأحمد والسنوار في القاهرة لبحث تطورات ملف المصالحة

غزة/القاهرة - وكالة قدس نت للأنباء

وصل عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ورئيس وفد الحركة لحوارات المصالحة، إلى مطار القاهرة الدولي، مساء أمس الجمعة، قادما من رام الله عن طريق الأردن، في زيارة لمصر تستغرق عدة أيام.

ومن المنتظر أن يلتقي الأحمد خلال زيارته للقاهرة بالعديد من كبار المسئولين، لبحث آخر التطورات في ملف المصالحة الفلسطينية بين "فتح" و"حماس".

وكان قد علم مراسل "وكالة قدس نت للأنباء" من مصادر خاصة، بأن وفد رفيع المستوى من قيادة حركة "حماس" غادر قطاع غزة ، مساء الجمعة، متوجها إلى جمهورية مصر العربية عبر معبر رفح البري.

وذكرت المصادر لمراسلنا بان الوفد يضم يحيى السنوار قائد حركة حماس في قطاع غزة ومروان عيسى القائد في كتائب القسام الجناح العسكري للحركة، متوقعة بان يجري الوفد لقاءات مع قيادة جهاز المخابرات العامة المصرية لبحث تطورات ملف المصالحة الفلسطينية، والتوتر الذي شهده قطاع غزة عقب التصعيد العسكري الاسرائيلي الاخير.

وذكرت قناة "الميادين" الفضائية بان يحيى السنوار قائد حركة "حماس" في غزة توجه ومروان عيسى يوم الجمعة إلى مصر من أجل قضية تبادل الأسرى.

وصرح فوزي برهوم الناطق باسم حركة  "حماس" في بيان صحفي اطلعت على نصه "وكالة قدس نت للأنباء" أنه "بناء على دعوة كريمة من الأشقاء في مصر، توجه وفد من حركة "حماس" برئاسة يحيى السنوار إلى القاهرة للوقوف على تطورات ملف المصالحة وسبل المضي بها بما يحقق طموحات شعبنا ومصالحه."

في وقت سابق من يوم الجمعة، أكد القنصل العام لمصر لدى السلطة الفلسطينية خالد سامي،مضي بلاده في رعاية المصالحة الفلسطينية.
وقال سامي، لدى لقائه وجهاء في غزة "إن القاهرة مصرة على استكمال طريق المصالحة الوطنية بين حركتي "فتح" و"حماس".

وفي 12 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقعت حركتا "فتح" و"حماس"، في القاهرة، على اتفاق للمصالحة، يقضي بتمكين الحكومة من إدارة شؤون غزة، كما الضفة الغربية، بحد أقصاه مطلع ديسمبر/كانون الأول الجاري، على أمل إنهاء الانقسام القائم منذ 2007.

غير أنه مساء الأربعاء، أعلنت الحركتان، في بيان مشترك، تأجيل استلام الحكومة الفلسطينية لمهامها في غزة إلى العاشر من ديسمبر الجاري، لاستكمال الترتيبات اللازمة لاستلام الحكومة لمهامها، من أجل ضمان تنفيذ خطوات إنجاز المصالحة.

وجاء البيان المشترك، بعد يوم من دعوة الحكومة الفلسطينية موظفيها المُعينين قبل سيطرة حماس على قطاع غزة، عام 2007، للعودة إلى أعمالهم، وهي الدعوة التي تسببت بـ"عودة التوتر" بين فتح وحماس، بحسب مراقبين، كما تبادلت الحركتان الاتهامات على خلفية هذه القضية.



مواضيع ذات صلة