المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-12-02 12:33:59
تحركًا كبيرًا من الجانب الفلسطيني

عشراوي: الاعتراف بالقدس كعاصمة إسرائيل سيجعل واشنطن متواطئة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي: "إنه وبدون شك الاعتراف الأميركي بالقدس كعاصمة إسرائيل، خطوة خطيرة جدًا وغير مسئولة ولها أبعادها."

واستدركت عشراوي في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أن الجميع يأمل أن لا يقوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمثل هذه الخطوة، لأنها ستضرب عملية السلام نهائيا وستقضي على احتمالات السلام، كما ستقضي على مصداقية الولايات المتحدة الأمريكية، الأمر الذي يجعلها غير مؤهلة للعب أي دور.

وتابعت عشراوي، "هذه خطوة استفزازية في الأساس لحقوق وشعور الملايين من العرب والمسلمين وحتى المسيحيين، وبهذا تصبح الولايات المتحدة ضمن الإطار الذي ينتهك القانون الدولي وتصبح شريكة لإسرائيل، لأن القانون الدولي لا يعتبر القدس عاصمة لإسرائيل."

وأردفت "هناك تحركات إسرائيلية كبيرة وحثيثة في اتجاه هذه الخطوة، ولكن الأبعاد التي تترتب على هذا الإعلان لا تنحصر في المنطقة فحسب وإنما خارجها أيضا وحتى عالميًا."

ولفتت عشراوي إلى أن هذه الحركة الاستباقية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية تدل على تحيز تام وواضح لإسرائيل، وأنه حين يتم تقرير وضع القدس من جانب واحد فهذا يعني أن لا حاجة للمفاوضات على الإطلاق.

وأضافت عشراوي "انه حينها ستصبح الولايات المتحدة متواطئة مع إسرائيل في فرض وضع القدس من جانب واحد ومن منطلق قوة وليس من منطلق القانون"، الأمر الذي سيقضي فعليًا على عملية السلام أو أي عملية سياسية، تمامًا كما سيقضي على مصداقية الولايات المتحدة أو أي دولة يمكن أن تلعب هذا الدور.

وشددت عشراوي على أنه يجب أن تكون هناك تدخلات حثيثة الآن قبل أن يصبح الأمر واقعًا، وحينها لا يمكن لأحد أن يضمن النتائج، وبالتالي لابد من تحذير عربي إسلامي حول مغبة هذه الخطوة.

وبسؤالها عن الخطوات الفلسطينية تجاه الأمر، قالت عشراوي: إن هناك تحركًا كبيرًا من الجانب الفلسطيني، والذي تمثل في إرسال وفود لواشنطن، وأن هناك مواقف وتصريحات رسمية حول هذا الأمر، مضيفةً "نحن نتحرك مع الدول العربية والإسلامية والدول التي تلتزم بالقانون الدولي والمعنية بعملية سلام حقيقية بما فيها دول أوروبية."

وحول التوقعات التي تحدثت عن أن "ترامب" سيعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل في كلمة له الأربعاء القادم، قالت عشراوي: "حتى الآن لايزال الأمر في إطار التسريبات والتكهنات والشائعات ولكن وراء هذه التسريبات والشائعات هناك تحرك حقيقي من قبل اللوبي الداعم لإسرائيل وهناك محاولات استباقية في هذا الشأن."

وتابعت عشراوي بخصوص الحديث حول نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، "أن معظم رؤساء الولايات المتحدة وعدوا بنقل السفارة الأمريكية للقدس، أو الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، لكنهم حينما يستلموا زمام الحكم لا يقدمون على الخطوة لأنهم يدركون خطورتها ويدركون بأنه مهما كان الضغط الداخلي عليهم، فهم في النهاية لا يستطيعوا أن يتحدوا العالم والقانون الدولي."

وأشارت عشراوي إلى تراجع "ترامب" في أول مرة، مستدركةً في ذات الوقت أن الوقت حان لكي يتراجع مرة أخرى وأن يستخدم الفيتو لعدم نقل السفارة والاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، منوّهةً أيضًا إلى انه في 4ديسمبر ستصلنا الحقيقة حول أي خطوات بهذا الشأن.

وختمت بقولها أنه من الواضح أن هناك تحركات إسرائيلية مكثفة تدعمها تحركات من داخل البيت الأبيض تشاركهم الرأي للضغط على "ترامب" دفعًا باتجاه هذه الخطوة.

وكان  مسؤول أميركي كبير يوم الجمعة اعترف بأنه من المرجح أن يعترف الرئيس ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل في كلمة له الأربعاء القادم.

وتعهد ترمب في حملة الانتخابات الرئاسية العام الماضي بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، لكنه أرجأ في يونيو/حزيران الماضي تنفيذ ذلك مشيرا إلى رغبته في إعطاء فرصة لحملة السلام التي يقودها صهره ومستشاره المقرب جاريد كوشنر، ولم تحرز هذه الجهود تقدما يذكر.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراستشهادالمقعدإبراهيمأبوثريابرصاصقناصاسرائيليعلىحدودغزة
صوراستشهادالشابياسرسكربمواجهاتمعالاحتلالشرقغزة
صورمواجهاتمعجنودالاحتلالفيالضفةوالقدس
صورمليونيةغزةتنطلقرفضالقرارترامب

الأكثر قراءة