المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-12-02 18:22:16

2 ديسمــــبر.. منصة انطلاق الإمارات

يعد يوم الثاني من ديسمبر من عام 1971م منصة انطلاق  تاريخ جديد في المنطقة العربية حيث خلقت هذه المنصة وضعا جديدا على يد الحكيم الراحل  المغفور له - بإذن الله - الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - عندما قاد ثورة تنموية شاملة في المنطقة  .وكانت بداية تلك الثورة إعلان الاتحاد الإماراتي يوم الثاني من ديسمبر المجيد من عام 1971م لتشمل رؤيته الحكيمة والرائدة في المنطقة كل مناحي الحياة في الإمارات العربية المتحدة وفي زمن قياسي أذهل المنطقة والاقليم على السواء.

ولم تنحصر تلك الثورة الوحدوية  والتنموية الزائدية على لم الشمل وانضواء كل الإمارات تحت علم وشعار وقيادة واحدة فقط، بل شملت شتى مناحي الحياة في وجدان  الشعب الإماراتي وعلى إثر هذا التوجه الحكيم من الحكيم زايد حدث طوفان علمي يقضم شبح الجهل  فانتشر التعليم في المجتمع الإماراتي، وأسس -رحمه الله- البنية التحتية في الدولة الفتية، وانطلقت المشاريع في كل اتجاه ولتصبح دولة الإمارات العربية المتحدة خلال عقدين من الزمن منارة يستشهد بها في المحافل الدولية والإقليمية، وقبلة يتوجه إليها من شتى أنحاء المعمورة.

وفي المقابل حدثت في المنطقة - قبل وبعد - عدة ثورات في عدد من الدول الجمهورية  للنهوض بتلك الدول إلا أن النتائج لم تكن في مستوى الطموحات بل البعض من تلك الدول دخلت في متاهات سياسية طويلة لاتزال تعاني منها تلك الاقطار حتى اللحظة  ،، في حين أن برنامج الشيخ زايد رحمه الله  نجح نجاحاً منقطع النظير ومن هنا نستطيع القول إن زايد هو أول من أعلن  ثورة التغيير والنهوض في المنطقة ونجح باقتدار، بل وسعى جاهدا لنقل أفكار تلك الثورة المباركة إلى الأقطار العربية أو بعضها ولكن ...

لقد أضحت دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم وبفضل القائد المؤسس الشيخ زايد - طيب الله ثراه -  ثم بمسيرة أبنائه على خطى المؤسس في تنافس وتزاحم مع الدول التي نهضت منذ مئات السنين في حين دولة الإمارات لم تكمل عقدها الخامس من عمر الثورة النهضوية التي قادها الوالد القائد - زايد رحمه الله!

وحتى بعد رحيله رحمه الله استمرت دولة الإمارات العربية المتحدة تسير على نفس النهج الذي ارسى دعائمه في نفوس ابناء الشعب الإماراتي الشيخ زايد بن سلطان رحمه الله واسكنه فسيح جناته.

 في الجانب الإنساني كان ولا يزال لدولة الإمارات العربية المتحدة السبق فيه فلن تجد بلدًا عربيًا أو غير عربي إلا وبصمات دولة الإمارات موجودة فيه من خلال الهلال الأحمر الإماراتي الذي نفذ وينفذ مشاريع خدمية إنسانية ما لا يمكن حصرها في هذه العجالة.

لا يمكن في هذه الاسطر البسيطة أن نستعرض بهذه المناسبة العظيمة (يوم الاتحاد) انجازات الدولة وتاريخ المؤسس يرحمه الله منذ انطلاقة ثورته المباركة وحتى يومنا هذا..

لا يسعنا في هذا اليوم الذي صاغ تاريخًا جديدًا إلا ان نهنئ ونبارك للإمارات ( القيادة والشعب) احتفالاتهم بيوم الثورة التاريخي - يوم الإنجاز - يوم عز الإمارات وفخرها - يوم إعلان الاتحاد - الذي نقل الإماراتيين إلى مقدمة الصفوف في شتى المجالات ..

وهذه هي الامارات فمن يأتي بمثلها؟؟

بقلم / علي الصباحي



مواضيع ذات صلة