2017-12-12الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-12-03 06:30:54

الرّياض و القدس هما قُطبا أمّتِنا

بعد تفاعل الكثيرين على وسائل التواصل الاجتماعي مع هاشتاغ الرياض أهم من القدس ، و ما تبعَ ذلك من شتائم متبادلة بين عيّنتين من أبناء الحجاز و أبناء الشعب الفلسطيني ، أكتب التالي :

عباراتٌ ما أنزل الله بها من سلطان ، لا غايةَ لها سوى إقحام المنطقة نحو مزيدٍ من التفرقة و التشرذم ، و كأننا عُدنا حَمَلةً لراياتِ البَسوس و داحس والغبراء ، أو عُدنا دعاةً لحرب الفجَار الجديدة ، أو ربّما جُرنا على أنفسنا و ضمائرنا كي نستعيد رائحة عِطر مَنْشَم ، الذي كانت نساء الجاهليّة تتقاذفُه في الطرقات ، عند اشتعال الفتن و الحروب ، إيذاناً منهنّ لبدء الصراع و التفاني في الاقتتال ..
كنا نقرأ عن أدب الثأر في الجاهليّة حينما خِلْناه ماضياً لا عودةَ له على الإطلاق ، و إذ به  يغدو أدباً حديثاً معاصراً ، نَقتاتهُ في قرطاس اليوم الذي بُلّ بدماءِ الإخوة بعضهم بعضاً ، كيف لا و كلمات الشاعر الجاهلي أبي أذينة اللخمي في دعوته أبناء عمومه إلى الثأر و متابعة الاقتتال ، تدوّي في أزقّتنا من جديد و لم تندثر بعد ، أو كأنها استعادت عافيتها بفضل ألسنة البعض الذين حشدوا و حشّدوا ، و ضلّوا و أضلّوا عندما تنادَوا إلى الثأر ، لسانُ حالِهم تماماً كلسانِ حالِ الشاعر الجاهلي أبي أذينة الذي راح ينادي في قبيلته طالباً للثأر من قبيلةٍ أخرى كان أفرادها قد استقووا عليهم فيما مضى ، فراح أبو أذينة ينادي في القوم محرّضاً  :

وليس يظلمهم مَن راح يضربهـــــــم         
بِحَدّ سيفٍ بهِ مِن قبلهم ضُرِبــــــــا

قتلتَ عمراً وتستبقي يزيدَ ! لقــــــــد        
 رأيتَ رأياً يجرّ الويلَ و الحَربـــَــا

لا تقطعَنْ ذنبَ الأفعى و تُرسِلهــــــــا          
  إنْ كُنتَ شهماً فَأَتبِعْ رأسَها الذّنَبـــَـا

هم جرّدوا السيفَ فاجعلهم له جزرا          
  وأوقدوا النّارَ فاجعلهم لها حطَبـــــا

علامَ تقبلُ منهم فديةً و همُ
لا فضّةً قبلوا منّا و لا ذَهِبا


فأنْ تصل شعوبُنا العربية المسكينة لدرجة التناحر على وسائل التواصل الاجتماعي ، لا يبشّر بالخير على الإطلاق ، فيتفاعل الكثيرون مع هاشتاغ ( الرياض أهم من القدس) ، ثمّ يطلّ علينا شخصٌ تارةً مضطجعاً ، و تارةً متنزّهاً ، و أحياناً ممتشقاً نظّارته ، و أحياناً أخرى سافر العينين ، و كأنه يريد أن يقول لنا إنه مُنعَمٌ و مُترَفٌ و لديه ما يكفيه من الوقت ، ليقذف الشعب الفلسطيني بأسوأ العبارات ، و ينعته بصفاتٍ لا تليقُ بالبشرية ، ثمّ يردّ عليه فلانٌ و فلانٌ من الطرف الآخر ، مستخدماً الشتائم ذاتها ، و اللسان ذاته ، و يمسّ شعبَ الحجاز الطيّب المعطاء  بالسوء و القدح ، ليتحوّل المشهد إلى مسرحيّة هزليّة ، جمهورُها هم أعداؤنا الذين كانوا هم المستفيدين الوحيدين من هذه الإبداعات في الشتائم و العِدَاء ..
أليست إسرائيل هي المستفيد الأوّل من هذا التراشق الكلامي ؟ ألا يعيش الصهاينة اليوم أجمل اللحظات ، بعدما رأوا بأمّ أعينهم ، شعوبَ القِبلتَين يتفانون في اللّعان و الطّعان ؟ ألا يُعتَقد أنّ إسرائيل هي من يقف وراء هذه الأحداث المتسارعة في المنطقة ، و التي لا تصبّ إلّا في مصلحتها و مصلحتها فقط ؟؟
بلى ، إنها الاستراتيجية الصهيونية الجديدة التي تقوم على مبدأ التفتيت ، و تجزيء المجزّأ ، فبعدما كنا نعيش رغد الصراع العربي الإسرائيلي ، أبت إسرائيل إلا أن تحرف بوصلة الصراع عنها ، و صبّت جُلّ إمكاناتها في المنطقة كي تسحب عِدَاءَ الشعوب العربية لها ، من خلال اختلاق أعداء جديدة لهم في المنطقة ، فاختلقت الصراع السنّي الشيعي ، و الصراع العربي العربي ، و اليوم تنجح في خلق الصراع حتى ضمن الطائفة الواحدة .
نعم صحيح ، و كما يقول الهاشتاغ ، فالقدس ليست أهم من الرياض بالنسبة لنا ، و كيف تكون القدس أهمّ من الحجاز و فيها مرقد النبي محمد عليه الصلاة و السلام ، و الصحب الكرام رضي الله عنهم ، و هي مركز الثقل الإسلامي ؟
مخطئٌ من يحتسب أنّ الشعب الفلسطيني يمكن أن يفرّط بالرياض ، حتى لو كان هذا التفريط هو سبيله الوحيد لتحرير فلسطين ، فنحن أبناء لغة الضاد التي تجمعنا ، و زملاء المحراب الواحد ، حتى لو حاول الحكّام شقّ الصف ، و العودة بالشعوب إلى دائرة الاختلاف التي لا ثبات فيها على الحقّ ..
نعم و ألف نعم .. الحجاز و القدس هما قُطبَا أمّتنا ، و كفّتاها اللّتان تتناوبان في مواضع العزّة و الرفعة ، إنِ اضطرّت إحداهما إلى الانخفاض القسري ، علت الأخرى من الجهة المقابلة ليبقى شيءٌ و لو يسيراً في منابر السموّ و الشموخ ، و كيف لأمّتنا أن تنهض بدون الحجاز العزيز ، أو بدون القدس الشريف ؟ فلا كرامة لأمتنا إلا من البوابة المقدسيّة الحجازيّة ، التي ستفتح أبوابها رغم أنوف السلاطين ، كي يتعانق الإخوة بعد خلافٍ مرير ، فالصلح لا يكون صُلباً إلا إذا احتدم الخلاف فيما بين الإخوة ..
لن نسمح لأعدائنا بتمرير هذا المشروع اللعين ، و الذي يهدف إلى دكّ إسفين النزاع بين الأشقاء الفلسطينيين و أهل الحجاز ، بذريعة التطبيع ، و لن يُرضيَنا استمرار هذا التراشق الفظيع ، الذي يهدف إلى سحب البساط الأخير من تحت أقدامنا دون أن نشعر ، لأنّ هذا الخلاف لو استمر ، فربّما تخرج الأمور عن السيطرة ، و تتطور لتشمل رجال الدين ، أو ربما المواجهة المباشرة ، فتجد عندها أنّ إسرائيل بِخُبثها تدعم طرفاً على حساب طرف ، من أجل تأجيج الصراع كعادتِها  ،  و الخروج بصيغةٍ ماكرة ، تخلص إلى تخوين أحد الأطراف بسبب علاقته المباشرة مع إسرائيل ، كي يكون هذا التخوين  حجّةً قوية للطرف الآخر ، للانقضاض على زميله في العقيدة ، و رفيقه في المرام ، بينما تعيش إسرائيل سعادتها الدائمة على حساب الشعوب التي فقدت لواءها و وحدتها ...

عبد السلام فتحي فايز / كاتب و شاعر فلسطيني



مواضيع ذات صلة