2017-12-11الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-12-03 11:07:58
لا تمكين حقيقي حتى اللحظة..

القواسمي: بيان حماس توتيري ولا يجب أن ننظر لبعضنا كأعداء

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد الناطق باسم حركة فتح أسامة القواسمي، أن قرارهم في حركة فتح هو عدم الرد على حركة حماس بخصوص بيانها الأخير، التزامًا بتعليمات الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبو مازن"، ونهج حركة فتح الذي يريد خلق أجواء إيجابية تحمي المصالحة.

وقال القواسمي في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء": "لا نريد حل مشاكلنا عبر الإعلام وتوتير الأجواء، لأن شعبنا الفلسطيني مل من الردح الإعلامي في ظل ما تتعرض له مدينة القدس من محاولات لطمس هويتها الفلسطينية العربية والإسلامية، في محاولة للوبي الصهيوني الضغط على الولايات المتحدة الأمريكية لنقل سفارتها للقدس، والاعتراف بها كعاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي."

وتابع القواسمي "نؤكد أن بيان حركة حماس هو بيان توتيري، وكان الأولى ألّا يصدر بالمطلق، علاوةً على أن السيد عزام الأحمد والسيد يحيى السنوار مجتمعين في القاهرة، الأمر الذي جعلنا نستغرب ونستهجن مثل هذا التوقيت، لأننا  قطعنا شوطًا في غاية الأهمية، ولا يجب أن ننظر لبعضنا كأعداء".

وشدد القواسمي على أن البيان إن كان تكتيكًا فهو تكتيكًا خاطئًا، وإن كان استراتيجياً فهي استراتيجية مدمرة للمصالحة.

وأضاف "نحن بكل مسئولية وطنية نقول بشكل واضح ملتزمون التزامًا كاملًا بالمصالحة، وهذا طريق إجباري على قاعدة تمكين الحكومة من العمل من أجل تمكين المصالحة الوطنية".

وفي معرض سؤاله حول عدم رفع العقوبات عن غزة حتى اللحظة، الأمر الذي استهجنه بيان حركة حماس، قال القواسمي: "نؤكد أن العقوبات لا يمكن أن نقبلها على قطاع غزة بالمطلق، مستدركًا أن الإجراءات التي تم اتخاذها منذ عدة أشهر كانت بهدف حل اللجنة الإدارية، وتمكين الحكومة من العمل لكي تقوم بمسئولياتها على أعلى مستوى في قطاع غزة.

وتابع قائلًا: "أنا صريح معكم، لا يوجد تمكين حقيقي حتى اللحظة، وزيارات الوزراء لوزاراتهم وجلوسهم مع الموظفين لا يعني التمكين، لأن التمكين يعني أن يفعل الوزير ما يشاء في وزارته وفقًا للقانون وللمصلحة العامة واحتياجاتها."

وشدّد على أن المطلوب من حركة حماس تذليل كافة العقبات ومن كل الفصائل أيضًا، وعدم حل المشاكل بالإعلام، مردفًا "نحن معنيون أن تبقى القنوات مفتوحة بيننا وبين حركة حماس، وأن نتغلب على كافة الصعوبات".

ونوّه إلى أننا إن كنا فعلًا نريد وطنًا ونريد دولة، فالطريق إلى الوحدة الوطنية بحاجة إلى إرادة وصبر وتحلي بالمسئولية والبعد عن الردح الإعلامي، مضيفًا "نحن نبحث مع حركة حماس وحدة وطنية لها علاقة بالشراكة ولها علاقة بالاستراتيجية وليس بقضايا ثانوية حتى وإن كانت مهمة لنا أيضًا في حركة فتح".

وتابع "نأمل أن تعود حركة حماس عن هذا البيان التوتيري، الذي لو أردنا في حركة فتح أن نرد عليه، فستتوتر الأجواء بشكل كبير، الامر الذي لا نريده أن يحصل على الإطلاق".

ولفت في ذات السياق إلى أنه "ومن باب الحرص على المصلحة التزمت حركة فتح الصمت، لأننا نريد الوحدة الوطنية الحقيقة، لأن غزة غالية علينا جميعًا".

وختم القواسمي "على حركة حماس أن تتولد لديها الإرادة وأن تكون على قلب رجل واحد، من أجل تذليل كافة العقبات من أمام الحكومة، كي تستطيع القيام بمهامها في القطاع  دون قيود"، مؤكدًا أن 11 عامًا من الانقسام لا تحل مشاكلها بين ليلة وضحاها، والوضع يتطلب الصبر والوقت.

وقالت حركة حماس في بيان صحفي أمس السبت، إن "حكومة الحمد الله تسلمت كل مسؤولياتها في الوزارات بشكل كامل في قطاع غزة، ولم تبذل أي جهد للتخفيف عن أبناء شعبنا وفق الصلاحيات، بل استمرت بفرض العقوبات الظالمة على أهلنا، وفشلت فشلاً ذريعاً في مسار إنهاء الانقسام وتطبيق الاتفاقات المعقودة في القاهرة."



مواضيع ذات صلة