2017-12-12الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-12-03 14:12:57
لمواجهة الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل..

الغول: الاستعانة بمصر والكل الوطني كفيل بتذليل عقبات المصالحة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كايد الغول، إن الدور المصري وبالاستناد للكل الوطني الفلسطيني كفيل بتذليل كافة العقبات التي تنشأ لتنفيذ اتفاق المصالحة الموقع في القاهرة، ومشدداً في ذات الوقت على ضرورة التوحد لمواجهة المخاطر التي تواجه القضية الفلسطينية في ضوء اعتزام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لدولة "إسرائيل".

وقال الغول في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، بشأن إمكانية تًسلم الحكومة لمهامها في العاشر من الشهر الجاري، في ضوء استمرار حالة السجال بين حركتي فتح وحماس إن "الانضباط في الموعد المحدد ضرورة وطنية، حتى لا تتحول الاتفاقات إلى مجرد ورقة يجري القفز عنها من خلال الترحيل الدائم لمواعيد تنفيذها، وذلك كي يستطيع الجميع أن يتقدم في كافة الملفات الأخرى".

وشدد على ضرورة الاستعانة بالأشقاء المصريين والكل الوطني كقاعدة أساسية، من أجل إيجاد حلول للعقبات التي قد تنشأ، كوقف التصريحات التي من شأنها أن تسمم الأجواء، وتعزز الاتجاهات المتضررة من إنهاء الانقسام.

وفيما يتعلق بالمتوقع من اجتماع الأحمد – السنوار في القاهرة، أكد الغول إن "مصر ليست مجرد راعِ لجهود المصالحة، وإنما شريك في جهود إنهاء الانقسام، الأمر الذي يدفعها لاحتواء أي توتر، وإعادة الأمور إلى نصابها".

وشدد على أن التدخل المصري بهذا الثقل وبالاستناد إلى الكل الوطني، يضعنا أما وضع جديد، يقود إلى تقدم في تنفيذ اتفاق المصالحة.

وفيما يتعلق بمصير المصالحة أكد الغول، أنه "لا خيار أمامنا كفلسطينيين سوى التمسك بنجاحها حتى النهاية، لمواجهة التحديات التي تواجه شعبنا، سواء من جانب إسرائيل أو الأطراف الداعمة لها وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، وبخاصة اعتزام الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، الأمر الذي سيترتب عليه نقل الصراع إلى طور آخر".

وشدد على الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لدولة "إسرائيل" قائم، وأي تراجع سيكون تكتيكي، أمام الضغوط التي تتعرض لها الإدارة الأمريكية، مستدركاً أن تثبيت الولايات المتحدة للاحتلال يجب أن يقابه تهديد لمصالحها في المنطقة، وليس استمرار اعتبارها دولة صديقة كما تتصرف بعض الأنظمة.

ونوه إلى ضرورة تبني برنامج وطني فلسطيني، يؤدي لإعادة بناء مؤسساتنا الوطنية لمواجهة كل المخططات التي تصاغ ضد شعبنا.

وقد استضافت القاهرة اجتماعاً بين وفدي " فتح" برئاسة عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية ، وحماس " برئاسة يحيي السنوار مسؤول حركة "حماس" في قطاع غزة، تم خلاله استكمال مباحثات المصالحة، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من مباشرة مهامها بشكل كامل دون عراقيل.



مواضيع ذات صلة