المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-12-04 11:22:53
رشوة من ترامب للوبي اليهودي في أمريكا..

الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال رسالة تهديد للقبول بصفقة القرن

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

قال الكاتب و الباحث السياسي منصور أبو كريم،:" إن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لإعادة ترتيب منطقة الشرق الأوسط من جديد، وتهدف لتصفية القضية الفلسطينية والبداية قد تكون من القدس عبر اعتراف أمريكي بها عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ".

وأوضح أبو كريم في حديث لـ" وكالة قدس نت للأنباء"، أن  هذا يمكن أن يؤدي لتداعيات على مصالح ورعايا أمريكا في المنطقة ، وهذه المخاطر قد تمنع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من ارتكاب مثل هذه الحماقات ، وسيتسبب في توتر الأجواء بالمنطقة، خاصة أن قضية القدس قضية حساسة جدا لدى العالم العربي والإسلامي عامة و خط أحمر لدى الفلسطينيين خاصة .

وتابع، لذلك لا اعتقد أن ترامب يمكن أن يقدم على ارتكاب حماقة كبيرة مثل الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، رغم أن ذلك ليس غريب على رجل أحمق مثل ترامب.

البيت الأبيض لم يتخذ القرار بعد

هذا وأعلن جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن البيت الأبيض لم يتخذ بعد قرارا حول الاعتراف رسمياً بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

وقال كوشنر، في تصريحات أدلى بها امس الأحد خلال مشاركته في مؤتمر "سابان" حول السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط نظمها معهد بروكينغس للأبحاث في واشنطن: "إنه لا يزال يدرس عددا كبيرا من العوامل المختلفة، وبعد ذلك، وعندما يتخذ قراره، هو من سيعلن ذلك، وليس أنا".

وشدد كوشنر على أنه ليس هناك مدى زمني محدد لحل القضية الفلسطينية، فيما رفض الكشف عن محتوى خطة "صفقة القرن".

وأوردت تقارير إعلامية الجمعة الماضية، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدرس الاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل" وأنه قد يعلن ذلك يوم الأربعاء المقبل، لكنه من المتوقع أن يؤجل تنفيذ وعده بنقل السفارة الأمريكية إلى المدينة المقدسة.

وكان ترامب تعهد بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، لكنه وقع في يونيو الماضي أمرا استثنائيا يبقيها في تل أبيب.

وفي مطلع الشهر الجاري تنقضي مدة الأمر الاستثنائي ليواجه ترامب موعدا جديدا ليقرر ما إذا كان سيمدده وهي خطوة لجأ إليها أسلافه لتفادي زيادة التوتر في الشرق الأوسط.

رسالة تهديد للقبول بصفقة القرن

وحول المغزى من رسالة التهديد الأمريكية قال أبو كريم: "أعتقد أن التلويح بهذه الخطوة يمثل رسالة تهديد للفلسطينيين بضرورة بقبول صفقة القرن المنتظرة، فهذه الخطوة تعتبر بالون اختبار من جانب ورسالة تهديد من جانب آخر.

وذكر أبو كريم بأنه يمكن قراءته من جانبين، الأول قد يكون إلاعلان بمثابة رشوة من ترامب للوبي اليهودي في أمريكا لمنعه اتخاذ إجراءات للتحقيق مع ترامب وعزله من الرئاسة الأمريكية بسبب علاقاته قبل توليه منصب الرئيس مع الروس، خاصة بعد اعتراف مستشاره السابق الجنرال مايكل فلين بأنه أجرى اتصالات مع الروس قبل وبعد الانتخابات الأمريكية.

متابعا حديثه لـ"وكالة قدس نت للأنباء"،  ومن جانب أخر قد يكون الإعلان بمثابة رشوة لليمين الإسرائيلي وحكومة نتنياهو قبل طرح إدارة ترامب صفقة القرن لضمان الموافقة الإسرائيلية عليها، بهدف إجبار الطرف الفلسطيني على الموافقة عليها، وفي كل الحالتين يجب الاستعداد جيدا لقول لا كبيرة لهذه الخطوة التي تهدد الحقوق الفلسطينية والتي تتنافي مع قرارات الشرعية الدولية.

اجتماع طارئ لمناقشة ملف مدينة القدس

هذا وبدأت إدارة ترامب بإبلاغ السفارات الأمريكية بالخارج عن هذه الخطة، ليتمكن السفراء من إبلاغ الحكومات المضيفة لتستعد للاحتجاجات محتملة حسب موقع قناة الإسرائيلية i24NEWS

وأوضح المسؤولون أن هذه الخطط ليست نهائية، وأن الولايات المتحدة تعمل من خلال اعتبارات قانونية وسياسية. وأشار المسؤولون كذلك إلى أن إعلانا رسميا قد يصدر في الأسبوع القادم بهذا الشأن.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض ردا على سؤال حول نقل السفارة "إن الرئيس قال دائما إنها مسألة وقت ليس إلا". وأضاف "أن الرئيس ما زال يدرس الخيارات، وليس لدينا ما نعلنه".

ومنذ العام 1995 عندما سنّ الكونغرس الأمريكي قانونا يقضي بنقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل من تل ابيب إلى القدس، يقوم الرؤساء الأمريكيين المتعاقبين بالتوقيع على أمر رئاسي بتأجيل الخطوة، ويتم تجديد التأجيل كل نصف سنة. وفي حزيران/ يونيو الماضي وّقع ترامب على تجميد نقل السفارة، جراء ضغط من قبل الأردن ، وسينظر ترامب مرة أخرى في هذا القانون في كانون الأول - ديسمبر الوشيك.

هذا وتعقد الجامعة العربية، الثلاثاء المقبل، اجتماعًا طارئًا على مستوى المندوبين؛ لبحث سبل التصدي لقرار أمريكي متوقع يمس بمكانة مدينة القدس.

وقال حسام زكي، الأمين العام المساعد للجامعة العربية، في تصريحات صحفية، إنه "تقرر عقد اجتماع على مستوى المندوبين الدائمين بعد غد الثلاثاء بناءً على طلب فلسطين لبحث التطورات التي تمس بمكانة القدس".

وكانت مندوبية فلسطين لدى الجامعة العربية طلبت في مذكرة قدمتها للأمانة العامة للجامعة، الأحد، ضرورة عقد اجتماع طارئ لمناقشة ملف مدينة القدس.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

جنازةالشهيدابراهيمابوثريا
صورمصرتفتحمعبررفحأمامالمسافرينفيالاتجاهين
صوراستشهادالمقعدإبراهيمأبوثريابرصاصقناصاسرائيليعلىحدودغزة
صوراستشهادالشابياسرسكربمواجهاتمعالاحتلالشرقغزة

الأكثر قراءة