المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-12-04 11:37:46
خطوة تقضي على فرص السلام..

حسين: القدس مدينة محتلة ولا يجوز لدولة تحديد عاصمة لأخرى

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قال محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك: "إنه ينظر للقرار الأمريكي المتوقع والذي يمس بمكانة مدينة القدس، بعين الخطورة، لأنه لا يجوز لأي دولة أن تحدد عاصمة الدولة الأخرى."

وتابع حسين في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أنه ومن المعروف أن القدس هي مدينة محتلة وينطبق عليها ما ينطبق على سائر الأراضي المحتلة.

وشدّد على أن "الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل هو اعتداء  على الفلسطينيين وعلى القدس وعلى القانون الدولي، وأنه من شأن هذه الخطوة ألّا تترك أي فرصة للسلام، الذي ترعاه أمريكا، والتي حينها ستبدو كأنها الخصم والحكم في آن واحد".

ولفت إلى أن تشريع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس إجراء غير قانوني، وينافي المواثيق والمعاهدات الدولية كافة، التي تعتبر القدس أرضًا محتلة.

ونوّه إلى أن هذا الإجراء لن يخدم السلام والأمن في المنطقة، بل سيجرها إلى ويلات الحروب والفوضى وعدم الاستقرار.

وأضاف أن هذا الاعتراف أو نقل السفارة إلى القدس إن حصل لن يكون اعتداء على الفلسطينيين وحدهم بل هو اعتداء صارخ على العرب والمسلمين في أنحاء العالم.

وأوضح أن المقدسيين والفلسطينيين والعرب والمسلمين كافة لن يقبلوا بهذا الإجراء، وسوف يبذلون الغالي والنفيس من أجل الوقوف في وجهه.

ودعا قادة العرب والمسلمين وشعوبهم وعلمائهم ومحبي السلام في العالم إلى الوقوف صفاً واحداً لإلغاء هذا التوجه الأمريكي الذي يزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة، ويجرها إلى المجهول.

وفيما يتعلق بسماح شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس الأحد، لمجموعه من المستوطنين الذي اقتحموا ساحات المسجد الأقصى بالصعود إلى صحن قبة الصخرة في خطوة متعمدة ومخطط لها من قبل ضباط الشرطة الإسرائيلية، قال حسين: "هذه خطوة استفزازية جديدة".

وشدّد بالقول : "نحن لا نميز بين موقع وآخر في المسجد الأقصى، وكل المواقع تأخذ نفس الحرمة ونفس القدسية".

وأردف حسين أن "ما يحصل هو تمادي في العدوان ولا يمكن أن يسمح باستمرار هكذا عدوان على المسجد الأقصى، خاصة عندما يقترب الأمر من المصليات التي هي بالتأكيد جزء من المسجد الأقصى، ولكن هي كلها أماكن عبادة المسلمين، سواء المصليات أو الساحات".

وأوضح أن هذا عدوان من الحكومة الاسرائيلية ومستوطنيها على حق المسلمين في المسجد الأقصى، لأن المسجد الأقصى هو مسجد إسلامي، ولا يحق لغير المسلمين التدخل في شئونه أو ممارسة أي طقوس فيه.

وكانت أخبار صحفية أفادت بأن الإدارة الأمريكية تنوي نقل السفارة الأمريكية إلى القدس أو الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميا، عدا يومي الجمعة والسبت، لسلسلة انتهاكات واقتحامات من قبل المستوطنين والطلاب اليهود، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال، في محاولة لبسط السيطرة المطلقة عليه، وفرض مخطط تقسيمه زمانيا ومكانيا.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراستشهادالمقعدإبراهيمأبوثريابرصاصقناصاسرائيليعلىحدودغزة
صوراستشهادالشابياسرسكربمواجهاتمعالاحتلالشرقغزة
صورمواجهاتمعجنودالاحتلالفيالضفةوالقدس
صورمليونيةغزةتنطلقرفضالقرارترامب

الأكثر قراءة