المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-12-04 19:58:37

ابو يوسف: اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة للاحتلال على حقوق شعبنا التاريخية

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، ان القيادة الفلسطينية تبذل مساعي وجهود مع الدول العربية والعالمية والمؤسسات الدولية، لمنع تنفيذ مخططات الاحتلال الإسرائيلي لتهويد القدس المحتلة، لافتا إلى اعتراف الادارة الامريكية بالقدس عاصمة لحكومة الاحتلال عدوان على حقوق شعبنا التاريخية.

وقال أبو يوسف في حديث صحفي ان التحركات والاتصالات التي يقودها الرئيس محمود عباس على مستوى زعماء العالم والأمتين العربية والإسلامية، هدفها منع الولايات المتحدة من نقل السفارة الأميركية للقدس.

وأضاف ابو يوسف ان الولايات المتحدة منحازة للاحتلال، وتعمل على دعمه وتغطية جرائمه بحق الشعب الفلسطيني، معتبرا نقل واشنطن لسفارتها إلى القدس، أو الاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال، عدوانا على الحقوق العربية الفلسطينية، لافتا إلى أن القدس ليست عاصمة فلسطين وحسب، بل رمز عربي ديني إسلامي مسيحي.

وشدد أبويوسف، على أن الولايات المتحدة لن تكون وسيطا في أي عملية سلام إن قررت ذلك، وقال إنها ستضرب بعرض الحائط جميع القوانين والشرائع الدولية، بخاصة تلك القرارات التي تؤكد بأن القدس مدينة فلسطينية عربية محتلة، وهذا حق تاريخي للشعب الفلسطيني.

ورأى إن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يشكل حرباً ضد القيادة الفلسطينية، وضرباً للشرعية الدولية ومجلس الأمن وقرارات الأمم المتحدة التي اعترفت بعروبة القدس.

وتابع "ندرك تماماً أن الأمر يمثل حرباً على كافة الشعوب العربية والإسلامية، مشدداً على أن ذلك تحدٍ سافر للحقوق الفلسطينية"، مؤكدا أن القيادة الفلسطينية ستواصل مساعيها من أجل الحقوق الفلسطينية وحق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس، مشدداً على أن القيادة الفلسطينية ستعمل على رفع دعوى قضائية ضد الولايات المتحدة في حال قررت ذلك، لافتا لن يكون هناك استقرار في المنطقة بدون حصول الشعب الفلسطيني على كافة حقوقه المشروعة.

ولفت ان" مواقف الادارة الامريكية ليست جديدة فهي مبنية على الخداع والاستخفاف بالعرب وحقوقهم وبالقانون والمجتمع الدولي، والدوس على قرارات الشرعية الدولية والرأي العام العالمي."

وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على" وحدة الموقف الفلسطيني وكافة الخيارات الوطنية والاسرع في تطبيق اليات اتفاق المصالحة وانهاء حالة الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية التي بدونها تستحيل مواجهة مخططات ومؤامرات الاحتلال وحماية الحقوق والمنجزات الوطنية."



مواضيع ذات صلة