2018-05-22الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس31
رام الله30
نابلس28
جنين30
الخليل31
غزة30
رفح32
العملة السعر
دولار امريكي3.5629
دينار اردني5.0252
يورو4.1961
جنيه مصري0.1989
ريال سعودي0.9502
درهم اماراتي0.9702
الصفحة الرئيسية » محليات
2017-12-04 21:17:51

التربية توقع ثلاث اتفاقيات لدعم التعليم مع شركائها الوطنيين

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

وقعت وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية، اليوم الاثنين، ممثلة بوزيرها صبري صيدم، اتفاقيات شراكة لدعم قطاع التعليم في فلسطين مع شركائها الوطنيين الذين مثلوا ثلاث مؤسسات مجتمعية، وذلك ضمن المرحلة السادسة، التي برهنت على معنى الشراكة الفاعلة والتعاون البنَّاء بين المؤسسة التربوية وشركائها.
وحضر مراسم التوقيع وكيل الوزارة بصري صالح، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، والقائم بأعمال مدير دائرة العلاقات العامة والدولية نيفين مصلح، ورئيس قسم النشاط الثقافي حامد مخو، ورئيس قسم الفنون  رياض صوالحة وممثلو المؤسسات الشريكة.
والمؤسسات الشريكة ضمن هذه المرحلة هي: مركز المعمار الشعبي "رواق" ممثلة بمديره د. خلدون بشارة، وتنص الاتفاقية على التعاون المشترك بين المركز والوزارة لإنجاز مسابقة فنية بعنوان "تراثنا هويتنا .. فلنحافظ عليه" لطلبة الصف السابع في كافة مدارس الوطن، إذ تتناول محور العمارة التقليدية في فلسطين وسبل الحفاظ عليها.

أما الاتفاقية الثانية فكانت مع الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين والتثقيف الصحي الخيرية ومثلها مديرها العام ماجد الشيوخي، وتنص بنود الاتفاقية على دعم جهود الوزارة في محاربة آفة التدخين وتعزيز سبل الوعي المجتمعي حول آثارها بما ينسجم مع الغايات التربوية.

والاتفاقية الثالثة كانت مع مؤسسة المدى للتنمية المجتمعية من خلال الفنون، مثلها رئيس مجلس الإدارة محمد عموس، والتي تتضمن تنفيذ مشروع مشترك "من أجل هويتي أغني" يستهدف مدارس القدس؛ عبر توفير الفرصة أمام الطلبة للتعبير الحر من خلال الفنون التعبيرية والموسيقى، وتعزيز مهارات الطلبة والطواقم التربوية بما ينسجم مع توجهات الوزارة لتعزيز الهوية الثقافية الوطنية للشباب المقدسي.

 وفي هذا السياق، أكد صيدم أن توقيع هذه الاتفاقيات يبرهن على حرص الوزارة الكبير واهتمامها بتوسيع دائرة الشراكات الفاعلة من أجل خدمة القطاع التربوي بما يضمن تحسين نوعية التعليم وتجويد مخرجاته، موضحاً أن هذه الاتفاقيات تتقاطع مع برامج الوزارة وخططها التطويرية ومشاريعها الريادية التي تستهدف إحداث نقلة نوعية في القطاع التعليمي.

وقدم صيدم، باسم الأسرة التربوية، شكره وتقديره لكافة المؤسسات الشريكة على تعاونها الدائم مع الوزارة وقناعتها بأهمية المساهمة في تطوير المنظومة التعليمية والبناء على الإنجازات المتلاحقة على الصعيد التربوي.

 



مواضيع ذات صلة