المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-12-05 10:52:32

تحركات شيطانية لأمريكا وإسرائيل في إشعال الشرق الأوسط

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

نشر موقع ديبكا الاستخباراتي الإسرائيلي مقالا حول التحركات العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط والتي كانت سببا في إشعال المنطقة، وأفاد بأن تلك التحركات جاءت بالتنسيق مع حلفائها وعلى رأسها إسرائيل ونتجت عنها القصف الإسرائيلي الأخير في سوريا، والثورة الهائجة في اليمن، ومنح الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل.

وأشار موقع ديبكا الى التحركات الأمريكية الجديدة في سوريا واليمن وفلسطين والعراق، وقرارات إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لوضع حد لأنشطة تلك الدول في التعامل مع القيادة الإيرانية، وبالفعل قامت بتنفيذ إجراءات في المنطقة وإتخاذ خطوات جديدة على أربع الجهات بالتعاون مع حلفائها وعلى رأسها إسرائيل.

 وأوضح الموقع أنه في العراق، وصلت قوات أمريكية كبيرة إلى قاعدة كيوان K1، غرب كركوك؛ ووفقا لمصادر عسكرية لديبكا، فإن هذه هي المرة الأولى منذ 14 عاما (منذ الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003) أن تضع الولايات المتحدة قوات عسكرية قريبة جدا من الحدود الإيرانية. كما أنها إشارة إلى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لوقف شراكته الاستراتيجية مع إيران التي انعكست على السيطرة على كركوك وحقول النفط في منتصف أكتوبر الماضي، ولن تسمح واشنطن باستيلاء إيران على حقول نفط كركوك.

وبالنسبة لسوريا، كانت هذه هي المرة الأولى التي تهاجم فيها إسرائيل بشكل مباشر هدفا تابعا للجنرال قاسم سليمان، وشنت ضرباتها الجوية، بالقرب من منطقة آل الكسوة، التي تقع على بعد حوالي 14 كم من دمشق، نحو 50 كم من مرتفعات الجولان، حيث لقاء سري لقادة

الميليشيات الشيعية الموالية لإيران جنوب غرب في سوريا والميليشيات العسكرية التابعة للجنرال قاسم سليماني.

أما في اليمن، كان عبد الله الصالح الرئيس السابق لليمن والذي كان حليفا للحوثيين، وإيران، أعلن أنه مستعد طي الصفحة، وفتح صفحة جديدة، وهو ما يعني التخلي عن الحليفة إيران، شريطة أن قوات التحالف - أي المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة - ترفع الحصار البحري والجوي المفروض على اليمن وتوقيف هجماتها؛ ونتيجة لهذا الإعلان، اندلعت اشتباكات بين قوات علي عبد الله صالح والحوثيين، وإزداد الأمر سوءًا .

وكشف الموقع عن أن المغادرة المفاجئة لعلي عبد الله صالح، الذي كان له علاقات وثيقة مع وكالة المخابرات المركزية لسنوات عديدة، ليست مصادفة، وإنه جهد استخباراتي أمريكي متضافر لنقل صالح إلى المعسكر العربي الغربي من أجل إسقاط المواقف الإيرانية في اليمن وشبه الجزيرة العربية.

وأضاف الموقع أنه فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية أثارت إدارة الرئيس ترامب مشكلة القدس ووضعتها كشرط للتقدم في المفاوضات الدبلوماسية بين إسرائيل والفلسطينيين، وقد سئمت إدارة ترامب من الموقف الفلسطيني الذي يريد تحقيق أهدافه السياسية دون إجراء مفاوضات مباشرة مع إسرائيل، بينما كانت تحاول إجراء مفاوضات مع الإدارة بدلا من إسرائيل.

وهو السبب الذي جعل إدارة ترامب تهدد بإغلاق مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، إذا لم يبدأ الفلسطينيون المفاوضات المباشرة مع الإدارة بوساطة إسرائيل، مشيرا إلى الإعلان المرتقب لقرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، ومنح الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

جنازةالشهيدابراهيمابوثريا
صورمصرتفتحمعبررفحأمامالمسافرينفيالاتجاهين
صوراستشهادالمقعدإبراهيمأبوثريابرصاصقناصاسرائيليعلىحدودغزة
صوراستشهادالشابياسرسكربمواجهاتمعالاحتلالشرقغزة

الأكثر قراءة