المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-12-06 10:22:41
خطوة ستزعزع الأمن في المنطقة برمتها

أبو يوسف: الوقاحة الأمريكية.. يتصلون بالرئيس لإبلاغه بنقل السفارة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف: "إنه بات من الواضح أن الولايات المتحدة الأمريكية المعادية أصلًا لحقوق الشعب الفلسطيني تمعن في مواصلة تحديها واستفزازها لكل عواصم العالم."

وتابع أبو يوسف في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، "أن الولايات المتحدة الامريكية أيضًا تتحدى المجتمع الدولي، الذي يؤكد على خطورة ما تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية ، سواء بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال أو على صعيد نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس".

وأكد أن هذه الخطوة تعني أنها تعلن الحرب على الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية، ما يؤكد بما لا يدع مجالًا للشك على استمرار الانحياز الأمريكي السافر للاحتلال، وعلى موقف الولايات المتحدة الأمريكية الذي يستهتر بقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي.

وأردف أن الموقف الأمريكي الحاصل تجاه القدس يضرب بعرض الحائط كل ما يتعلق بعدالة القضية الفلسطينية، والحق التاريخي والثابت  للشعب الفلسطيني، سواء على مستوى حق عودة اللاجئين أو حق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وحول اتصال الرئيس لأمريكي "ترامب" بالرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبو مازن" لإبلاغه بقراره حول القدس، قال أبو واصل: "هذه هي وقاحة الولايات المتحدة الأمريكية حين يتصلون بالرئيس " أبو مازن" وإبلاغه بالأمر، والاتصال  أيضًا بزعماء آخرين من المنطقة، مؤكدًا في ذات الوقت أن هذه الخطوة تزعزع الأمن في المنطقة برمتها.

وشدّد على أن الأمر الذي يتطلب تحرك إسلامي وعربي جدي وحقيقي على صعيد التأكيد على رفض هذه الخطوة ومحاصرتها من خلال قطع العلاقات، ورفض أية عن أية إمكانية للحديث عن الولايات المتحدة الأمريكية كوسيط سلام.

وتابع أبو يوسف أن "الوحدة الوطنية ضرورة وطنية في هذه المرحلة لمجابهة التحديات السافرة، التي تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية"، مشدّدًا على أن "هذا القرار مرفوض تمامًا وسنسعى بكل ما نملكه من أدوات وإمكانيات لإفشال هذا القرار، سواء من خلال التوجه لمجلس الأمن الدولي وكل المؤسسات الدولية دون استثناء وإلى كل عواصم العالم للاعتراف بدولة فلسطين دولة كاملة العضوية".

وحول الخطوات التي يجب القيام بها على الأرض فلسطينيًا لمجابهة هذه الخطوة، قال أبو يوسف: " قمنا بمجموعة من الاتصالات مع  كل دول العالم من أجل ثني الولايات المتحدة الأمريكية عن هذه الخطوة الخطيرة، والتي تمثل اعتداءً صارخًا على حقوق الشعب الفلسطيني، بالإضافة للاجتماعات المتواصلة لكل القوى والفصائل الوطنية والإسلامية التي تؤكد على رفضها لهذا القرار وترتيبها لفعاليات تبدء من اليوم لمواجهة هذه الخطوة الخطيرة".

وقالت تقارير إعلامية إسرائيلية، مساء أمس الثلاثاء، إن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، تحدث هاتفيًا إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قبل يوم من خطابه المرتقب، الأربعاء، والذي "يعتزم فيه الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل"، بحسب تصريحات لمسؤولين أميركيين.

واكتفت المصادر الإسرائيلية بالقول، نقلا عن مصادر في البيت الأبيض، إن ترمب "هاتف أيضا كلا من الملك الأردني، عبد الله الثاني، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس".

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية ان الرئيس محمود عباس، تلقى اتصالاً هاتفيا من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حيث أطلع الرئيس عباس، على نيته نقل السفارة الاميركية من تل أبيب إلى القدس.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعجثمانالشهيدأبوثريابغزة
صورمصرتفتحمعبررفحأمامالمسافرينفيالاتجاهين
صوراستشهادالمقعدإبراهيمأبوثريابرصاصقناصاسرائيليعلىحدودغزة
صوراستشهادالشابياسرسكربمواجهاتمعالاحتلالشرقغزة

الأكثر قراءة