المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-12-06 12:46:15
بقرار فردي..

واشنطن تنقلب على نفسها قانونياً بجعل "القدس عاصمة لإسرائيل"

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

القدس "قاب قوسين أو أدنى"، من أن تصبح عاصمة لدولة إسرائيل، بقرار فردي أمريكي، وكأن جريمة بريطانيا تتكرر الولايات المتحدة "بوعد من لا يملك بمن لا يستحق"،  في مخالفة لما دأبت عليه كافة الإدارات الأميركة السابقة، ورغم اعتراف مندوبها في الأمم المتحدة "برج" في الـ14/7/1967 ، بأن الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية أراضي محتلة وينطبق عليها القانون الحربي، لكن الضعف العربي و تحالف بعض الأنظمة الخليجية من تحت الطاولة مع الإدارة الأميريكة هي من شجعتها لاتخاذ القرار.

نقل السفارة للقدس.. قرار أمريكي فردي

يقول حنا عيسى رئيس الهيئة الإسلامية والمسيحية في القدس في حديث لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، بشأن قانونية قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة للقدس، إن "القرار بمثابة انقلاب على قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، وخاصة أن الولايات المتحدة صوتت على ما يقارب من ألف قرار دون استثناء في مجلس الأمن، فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، كالقرار 181 و242و338و1515و478 وغيرها من القرارات ذات الصلة".

وشدد على أن قرار اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل له معنيان، الأول يريد ترامب من خلاله القول أن القدس تاريخياً عاصمة لدولة لليهود، وأما الثاني يريد القول أن القدس عاصمة سياسية لدولة إسرائيل منذ العام 1948، مستدركاً أن القرار يتناقض مع قرار التقسيم الصادر في 29 من نوفمبر 1947.

ونوه إلى مستشاري ترامب في الشرق الأوسط، وراء اتخاذه للخطوة، وذلك بضغوط من سفيره في إسرائيل ديفيد فريدمان وصهره ومستشاره جاريد كوشنر، وذلك رغم تأجيل ترامب للقرار في الأول من حزيران المنصرم.

الذهاب لمجلس الأمن ومن ثم الجمعية العامة..

وفيما يتعلق بإمكانيات التحرك لإفشال قرار الإدارة الأميركة بنقل سفارتها للقدس أكد عيسى، أن "دول العالم يجب أن تتحرك إلى مجلس الأمن، وإذا فشلت عليها أن تتحرك إلى الجمعية العامة، وأن تتخذ قرار يلزم ترامب بالتراجع عن قراره حال اتخاذه، استناداً للقرار 377، أي الاتحاد من أجل السلم الصادر عام 1950، لأن هذا القرار يوازي قرار مجلس الأمن بالتنفيذ بالقوة".

وشدد على أن القرار يتناقض مع السياسية الداخلية والخارجية للإدارات الأميركة المتعاقبة التي دأبت على تأجيل قرار نقل السفارة لتهديده للأمن القومي الأمريكي ، وذلك كل 6 شهور, منذ العام 1995.

ونوه إلى أن ترامب قد اتصل برؤساء الدول التي تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل أي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والملك الأردني عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس، بالإضافة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وأبلغهم نيته نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، الأمر الذي حذا بنتنياهو إلى وزرائه بعدم التصريح بهذا الشأن خشية من انعكاس الأمر سلباً على ترامب، نظراً لمزجتيه.

التصدي في إطار مؤسساتي.. وليس فردي

وبشأن المشهد المتوقع في مدينة القدس حال اتخاذ قرار نقل السفارة  اليوم أكد عيسى، أن "قرار ترامب الفردي، يجب أن نستخدم عقولنا وليس عواطفنا في التصدي له، وذلك بجعل عملنا منظم سواءً  على المستوى القانوني أو سياسي أو شعبي، في إطار مؤسساتي وليس فردي".

وشدد على أن الوضع العربي والإسلامي المترهل والضعيف، وازدواجية تعامل دول العالم الغربي مع القضية الفلسطينية هي من شجعت الولايات المتحدة على قرارها.

وقد قال مسؤولون أمريكيون كبار إن الرئيس دونالد ترامب سيعترف اليوم الأربعاء بالقدس عاصمة لإسرائيل ويطلق عملية نقل السفارة الأمريكية إلى المدينة التاريخية في قرار يلغي سياسة أمريكية قائمة منذ عشرات السنين ويهدد بإثارة اضطرابات جديدة بالشرق الأوسط.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعجثمانالشهيدأبوثريابغزة
صورمصرتفتحمعبررفحأمامالمسافرينفيالاتجاهين
صوراستشهادالمقعدإبراهيمأبوثريابرصاصقناصاسرائيليعلىحدودغزة
صوراستشهادالشابياسرسكربمواجهاتمعالاحتلالشرقغزة

الأكثر قراءة