2018-05-21الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس25
رام الله25
نابلس24
جنين26
الخليل25
غزة23
رفح24
العملة السعر
دولار امريكي3.5935
دينار اردني5.0684
يورو4.2302
جنيه مصري0.202
ريال سعودي0.9583
درهم اماراتي0.9785
الصفحة الرئيسية »
2017-12-06 18:36:01

المخيمات الفلسطينية في لبنان تنتفض دعما للقدس

بيروت - وكالة قدس نت للأنباء

استجابت المخيمات في لبنان للدعوة التي وجهتها الفصائل الفلسطينية للمشاركة في كافة الفعاليات الداعمة للحق الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة، والرافضة للموقف الأميركي المزمع إعلانه باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال.

وشارك أبناء الشعب الفلسطيني في مخيم الرشيدية بمسيرة حاشدة رفضا للقرار الأميركي، وتأييدا لمواقف الرئيس محمود عباس المدافع والمتمسك بالحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني.

وأكد المتحدثون في المسيرة إدانتهم الموقف العدواني الذي تتخذه الإدارة الأميركية، والمتمثل بقرار نقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس، والاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال.

ودعوا لمواجهة التحديات المفروضة على أبناء شعبنا بمزيد من الوحدة الوطنية.

وفي مخيم البداوي، نفذ أبناء الشعب الفلسطيني اعتصاما جماهيريا أمام مكتب مدير خدمات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، للتعبير عن رفضهم واستنكارهم للموقف الأميركي.

وشارك في الاعتصام ممثلو أحزاب لبنانية والفصائل الفلسطينية الذين أجمعوا على رفض السياسات الأميركية المنحازة لدولة الاحتلال.

 ودعا المتحدثون الشعب الفلسطيني إلى التمسك بالوحدة الوطنية لمواجهة التحديات المحدقة بالقضية الفلسطينية والمشروع الوطني، مؤكدين أن القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين.

ونفذ أبناء الشعب الفلسطيني في مخيم عين الحلوة اعتصاما تنديدا بالقرار الأميركي باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال، ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إليها.

وشدد المتحدثون في الاعتصام على الرفض المطلق للقرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال تمهيدا لإلغاء الدولة الفلسطينية، مؤكدين أن لا وطن للشعب الفلسطيني والشتات سوى فلسطين وعاصمتها القدس، ومنددين بسياسة الكيل بمكيالين والصمت المطبق للمجتمع الدولي تجاه هذا القرار.

وأكدوا أن هذا القرار لن يمر، لما سيترتب عليه من تداعيات وغضب من قبل الشارع العربي والإسلامي في كل أنحاء العالم، وسيتم إحباط كل المؤامرات ضد الشعب الفلسطيني، وأن التحركات الشعبية ستتصاعد لتشكل قوة ضغط على المجتمع الدولي، من أجل ثني الرئيس الأميركي عن هذا القرار.



مواضيع ذات صلة