2017-12-11الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية »
2017-12-07 10:04:57
رداً على القرار الأمريكي..

هنية يدعو لإعتبار غد الجمعة يوم غضب وبداية تحرك واسع لإنتفاضة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة إسماعيل هنية، اليوم الخميس، لإعتبار يوم غدا الجمعة 8/ 12 يوم غضب وبداية تحرك واسع لانتفاضة في وجه القرار الأمريكي بإعتبار القدس عاصمة لـ "إسرائيل".

وقال هنية خلال خطاب له رداً على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، "فتخرج جماهير شعبنا وأمتنا وكل أحرار العالم غداً الجمعة وليكون غداً يوماً لتجديد العهد مع القدس والمسجد الأقصى، مضيفاً "ولنسميها إنتفاضة لحرية القدس والضفة".

وأضاف هنية "نحن نمر بمنعطف تاريخي بعد هذا القرار الأمريكي الأخرق والظالم بالإعتراف المزعوم بأن القدس عاصمة للكيان الصهيوني"، مشدداً على أن القرار الأمريكي يعني نهاية مرحلة سياسية وبداية مرحلة سياسية جديدة.

وأكد على أن شعبنا الفلسطيني أثبت انه قادر على ان ينطلق ويتجدد وينتفض في وجه المحتل، خاصة وان القدس منطلق الثورات والانتفاضات ولا انتفاضة انطلقت إلا وكانت من القدس.

وقال هنية "نحن اليوم مطالبون بإتخاذ قرارات ووضع استراتيجية للوقوف في وجه المؤامرات التي تحاك ضد القدس وفلسطين، في ظل الإنحياز السافر والتحالف الشيطاني الذي يقرر لوحده مصير القدس ومكانة القدس وهذا يستوجب رداً كالشمس وقولاً لا لبس فيه ولا تأويل ولا غموض".

وشدد على أن "مدينة القدس موحدة لا شرقية ولا غربية، هي فلسطينية عربية إسلامية، عاصمة دولة فلسطين كل فلسطين، وأقول اليوم بأن فلسطين أيضاً واحدة وموحدة من البحر إلى النهر لا تقبل القسمة على دولتين ولا كيانين، فلسطين لنا والقدس كل القدس لنا".

وأوضح هنية بانه لا وجود لإسرائيل على أرض فلسطين لكي يكون لها عاصمة، مشدداً بأنه لا اعتراف بشرعية الاحتلال على أرض فلسطين وفلسطين كل فلسطين لنا نحن الفلسطينيين والعرب والمسلمين والقدس موحدة.

وأكد على ضرورة إعادة ترتيب المشهد الفلسطيني امام هذا الجريمة الخطيرة وإعادة ترتيب الأولويات امام هذا القرار الأخرق الجائر الظالم، مضيفاً بأنه وعلى رأس الترتيب اليوم هو الاعلان بأن عملية السلام قُبرت مرة واحدة وإلا الأبد، وأنه لا يوجد شيء اسمه شريك في عملية سلام مع الشعب الفلسطيني، ولا شيء اسمه صفقة قرن.

وشدد هنية على أنه "يجب ان يكون للسلطة الفلسطينية موقف واضح لا يحتمل التأويل بأن نخرج من نفق أوسلو الذي عشنا معه ومنحنا العدو شرعية له"، مشيراً إلى ضرورة ان يكون على رأس ترتيب أولوياتنا الإعلان بكل وضوح بأنه لم تعد هناك عملية سلام لأنها لم تكن أصلاً موجودة القرار.

وأوضح بأنه يجب على السلطة أن تملك الجرأة والشجاعة الوطنية للإعلان بأنها تحللت من اتفاقية اوسلو الظالمة.

وأكد هنية ضرورة أن نسرع في خطوات المصالحة والوحدة الوطنية ويجب أن نتجاوز الحديث عن رحلة انهاء الانقسام، وأن نذهب لترتيب الأطر الفلسطينية لكي نضع استراتجية للمواجهة مع الاحتلال والادارة الأمريكية.

وشدد على ضرورة عقد إجتماع فلسطيني جامع وبشكل عاجل تشارك فيه القيادات الفلسطينية والامناء العامون من اجل دراسة الوضع الراهن والاتفاق على السياسة الفلسطينية القادمة.

وأضاف بأنه لمواجهة هذه السياسة "الصهيوامريكية" يجب إطلاق شرارة إنتفاضة ومقاومة مباركة لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي، قائلاً "إنتفاضة شعبية كتلك التي فجرها شعبنا في القدس ومرغوا بها انف نتنياهو في التراب".

كما أكد هنية على ضرورة التخفيف عن شعبن في قطاع غزة بإتخاذ قرر برفع العقوبات عنه، وكذلك بالضفة بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، لان شعبنا الجريح لا يستطيع المواجهة دون توفر عوامل وعناصر القوة.

وقال "في الوقت الذي نُطالب فيه بتمكين الحكومة في غزة نطالب بتمكين المقاومة في الضفة لكي تستطيع الرد على هذا العدوان السافر".

وأوضح هنية بأن القرار الأمريكي إعلان حرب على شعبنا في اقدس مقدساته الاسلامية والمسيحية، لأن القرار هدفه فرض المعادلات واليوم شعبنا الفلسطيني قادر على فرض المعادلات.

ودعا هنية الأمة الإسلامية لوقف جادة لوجه الله من اجل القدس، مطالباً إياهم بإيقاف الصراع الذي يدور في المنطقة أياً كانت الاسباب والمبررات، والغعلان صراحةً عن مقاطعة الادارة الأمريكية وعدم التعامل معها فيما يمس الحقوق الفلسطينية.

كما دعا هنية شعبنا الفلسطيني للإمساك بزمام الأمور ، مخاطباً شعبنا في الضفة والقدس "آن الأوان لأن ننطلق ونمسك بزمام الأمور حتى لو كانت المواقف ضعيفة ودون المستوى".

واكد أن الفصائل الفلسطينية في حالة إجتماع مفتوح ودائم، مشدداً على أن حركته أعطت التعليمات لكافة عناصرها وأجهزتها بالإستعداد لأي اوامر تصدر لمواجهة هذا الخطر الاستراتيجي الذي يهدد القدس وقضية فلسطين.



مواضيع ذات صلة