2017-12-12الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-12-08 03:55:06

الجناح النسائي لـ"التعاون الإسلامي": قرار ترامب بشأن القدس خطوة غير مسؤولة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أدان "المجلس الاستشاري للمرأة"، الجناح النسائي لمنظمة التعاون الإسلامي، بشدة، اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل، معتبرا القرار "خطوة غير مسؤولة".

وقال المجلس في بيان له "ندين بشدة قرار اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل".

واعتبر البيان أن القرار يشكل "خطوة غير مسؤولة، تجرح الضمائر ولا تتماشى مع القانون الدولي".

ولفت أن القرار "لا يستند إلى أي أسس تاريخية أو سياسية أو إنسانية، ويمثل تحدّيا غاشما للبشرية جمعاء، وقرارات الأمم المتحدة إلى جانب العالم الإسلامي".

وأضاف "إن الفلسطينيين ولا سيما النساء والأطفال الذين يواصلون كفاحهم من أجل إحقاق الحق وتحقيق العدالة على مدى سنوات تحت وطأة الاحتلال والاضطهاد ليسوا وحدهم".

واعتبر أن "مدينة القدس التي تحتضن الحرم القدسي الشريف أولى القبلتين، قضية مهمة ومشتركة لكافة المسلمين، علاوة على ذلك تعتبر نموذجًا راقيا لتجربة التعايش السلمي، وذلك باعتبارها مدينة الأنبياء".

وبناء على ما تقدم، اعتبر البيان أن "كل خطوة من شأنها أن تلحق ضررا بخصوصية القدس، ما هي إلا مبادرة تستهدف زعزعة السلام، وإشعال فتيل مستجدات تؤدي بدورها إلى موجات غضب وسخط في جميع أنحاء العالم".

وناشد المجلس، الإدارة الأمريكية بالتراجع عن المبادرة "الاستفزازية"، وباحترام هوية القدس التي تتسم بالتنوع الثقافي وموقعها التاريخي.

وأكد المجلس الاستشاري أنه "يحترم الإجماع الدولي بشأن القدس، والذي نص عليه قراري مجلس الأمن رقم 476 و478، ويتضمن أن أي محاولة لضم القدس الشرقية إنما هي انتهاك للقوانين الدولية".

فيما شدد على أن "الأمم المتحدة أقرت بعدم إمكانية إيجاد حل للقضية الفلسطينية إلا من خلال إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة، على أساس حدود عام 1967، عاصمتها القدس الشرقية".

وناشد المجلس "الإنسانية جمعاء بدعم ومساندة النساء الفلسطينيات وكافة المضطهدين والمظلومين في كفاحهم السامي من أجل تحقيق الاستقلال ونيل مستقبل أفضل"، مؤكداً أنه سيواصل "الوقوف بثبات إلى جانب إخوتنا وأخواتنا الفلسطينيين في كفاحهم الملح الذي يقتضيه العدل والضمير".

وأضاف بهذا الخصوص "وسنواصل العمل معاً من أجل فلسطين، كي يستطيع الأطفال الذهاب إلى مدارسهم بلا خوف ودون عبور نقاط التفتيش وتحت ظل الأسلحة".

وفي الختام، جدد المجلس مناشدته للرأي العام العالمي بـ"التصدي لمثل هذه الخطوات غير المسؤولة والاستفزازية، كما نناشد الإدارة الأمريكية بالتراجع عن هذا القرار الخاطئ".
 

وأعلن ترامب، في خطاب متلفز الاربعاء، اعتراف واشنطن بمدينة القدس (بشطريها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى المدينة الفلسطينية المحتلة.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة؛ استنادًا لقرارات المجتمع الدولي.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، وأعلنت في 1980 ضمها إلى القدس الغربية، المحتلة منذ عام 1948، معتبرة "القدس عاصمة موحدة وأبدية" لها؛ وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.



مواضيع ذات صلة