2018-09-19الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله22
نابلس22
جنين24
الخليل21
غزة26
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-12-16 09:00:55
هزم الإعاقة ورفع العلم..

"إبراهيم أبو ثريا" ترك عناق نوارس البحر ليعانق القدس شهيدا

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

الحديث عن الشهداء يظهر العجز فينا، خاصة حينما نكون أمام نماذج فريدة من الشهداء الذين يقدمون أرواحهم قربانا لله، متحدين كل الصعاب و العقبات، فما بالكم من يتحدى إعاقته ليرفع علم فلسطين انتصارا للقدس .

هذا هو الشهيد إبراهيم أبو ثريا 29 عاما، ابن مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، الذي ترك عناق نوارس البحر، ليعانق القدس شهيدا، ملبيا النداء دون خوف أو وجل، لبى النداء دون أن يظهر عجزا، ليؤكد أننا نحن المقعدون العاجزون، إبراهيم ارتقى مساء الأمس، خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي قرب موقع "ناحل عوز" الحدودي شرق مدينة غزة.

إبراهيم العاشق لنوارس البحر، والذي سبقته إطرافه إلى الجنة جراء قصف من قبل الطيران الحربي الإسرائيلي  عام 2008 على غزة، ورغم انه من ذوى الاحتياجات الخاصة،قدم الحجة ودافع عن القدس، وكان في الصفوف الأولى للمواجهات، إلا أن رصاصة قناص جندي إسرائيلي قاتل، اظهر كم أنه جبان أمام إبراهيم، فأطلق رصاصة على رأسه مباشرة ليرتقى إلا العلا ملبيا نداء القدس مقبلا ليس مدبرا..

وأمام هذه الجريمة والتي تعد إعدام بشكل واضح واستخدام مفرط للقوة، نجد أن المجتمع الدولي لا يوفر الحماية للمدنيين العزل ولا يمنع الاحتلال من الاستخدام المفرط للقوة بحق المتظاهرين السلميين،  حيث يجب على المنظمات الدولية أن تضغط على الاحتلال لوقف جرائمه بحق المدنيين العزل وفتح تحقيق عاجل في إعدام الشاب أبو ثريا بدم بارد حيث كان اعزلا ولم يكن يحمل السلاح ناهيك عن كونه من ذوي الاحتياجات الخاصة.

 و رأت أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر بغزة الدكتورة عبير عبد الرحمن ثابت، أن جريمة إعدام الشهيد إبراهيم أبو ثريا ، لا يجب أن تمر دون حساب، فهي جريمة حرب متكاملة لمواطن مدني مقعد، لا يملك في يديه إلا علم كان يرفعه في مظاهرة سلمية .

ونوهت ثابت في تعقيب لـ"وكالة قدس نت للأنباء أن إبراهيم لم يشكل خلالها أي خطر على الجندي الاسرائيلى المدجج بالسلاح الذي أطلق النار عليه، والتي تفصله عنه مئات الأمتار والأسلاك الشائكة، فهو لا يقوى على الحركة بمفرده، وبالكاد تساعداه يداه، بمعنى أنه لا يقوى حتى على إلقاء حجر .

وأضافت، وعليه يتوجب على منظمات حقوق الإنسان والمنظمات القانونية والحقوقية المحلية والدولية أن تمارس دورها في فضح هذه الجريمة، ومقاضاة المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، وصولاً للمستوى السياسي الإسرائيلي الذي يتحمل مباشرة المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة الموجهة ضد الإنسانية، قبل أن تكون موجهة إلى روح الشهيد إبراهيم أبو ثريا .

ودون الكاتب و الباحث السياسي منصور أبو كريم عن استشهاد أبو ثريا قائلا:" الشهيد #إبراهيم_أبو_ثريا أظهر عجزنا جميعا، أظهر عجز الفصائل والقوى السياسية الفلسطينية، أظهر عجز النخب والقيادات، أظهر عجز الجميع في التضحية، أثبت أن الإعاقة لن تؤثر على النضال وأن من يتقدم الصفوف هم المخلصين ومن يطلق الشعارات الرنانة هم أصحاب الجيباب الفاخرة، لك المجد يا شهيد.

 بينما دون الكاتب و المحلل السياسي حسن عبدو حول الشهيد بالقول:" الشهيد ابراهيم أبو ثريا والذي استشهد فى الميدان، بُترت ساقيه قبل سنوات أثناء قصف جوي على غزة، وهو رب عائلة بأكملها، يرعى أمه وأخته وأخاه في بيت متواضع في مخيم الشاطئ، لم يترك يوما ساحة للمواجهة إلا وكان يتقدم الصفوف، ليس يأسا ولا كدرا ، إبراهيم أيقونة للعزيمة والصمود، كان يصّر على حياته كشهادته ، وحدك يا ابراهيم من القاعدين أولي الضرر وكنت أول المواجهين".

 

يذكر أنه بالأمس استشهد 4مواطنين، وأصيب 367 آخرين في كافة مناطق المواجهات بالأراضي الفلسطينية نصرة للقدس.

وأفادت وزارة الصحة، في بيان لها، بأن حصيلة المواجهات الرافضة للقرار الأميركي الإعتراف بالقدس عاصمة للإحتلال خلال 8 أيام بلغت 11 شهيدا وأكثر من 3 آلاف مصاب.

وأشارت إلى أن شهداء الامس هم، محمد أمين عقل (19 عاما) بيت أولا بمحافظة الخليل، وباسل مصطفى محمد إبراهيم (29 عاما) من عناتا قرب العاصمة القدس، وياسر سكر (23 عاما) وإبراهيم أبو ثريا (29 عاما) وكلاهما من قطاع غزة.

وبينت الوزارة أن مستشفياتها تعاملت مع 367 إصابة منها 103 في الضفة الغربية بينها إصابتان خطيرتان، و264 منها 100 اختناقا بالغاز وبينها 5 إصابات خطيرة في قطاع غزة.

وميدانيا، أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بأنّ حصيلة الإصابات التي تعاملت معها الطواقم الطبية في الضفة الغربية من ضمنها القدس المحتلة وقطاع غزة حتى منتصف ليل الجمعة السبت بلغ 888 إصابة.

وبحسب الهلال الأحمر فإنّ مجموع الإصابات التي تم نقلها للمستشفيات بلغ 264 إصابة، ومجموع ما تمّ التعامل معه ميدانياً بلغ 624 إصابة ، وفي الضفة والقدس المحتلة وقعت 661 إصابة بينما بلغ مجموع الإصابات في قطاع غزة 227 إصابة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوروداعالشهيدينمحمدابوناجيواحمدعمرشمالقطاعغزة
صوراستشهادالشابمحمديوسفعليانمنسكانقلندياقرببابالعامودفيالقدس
صورمواجهاتبينالشبانوجنودالاحتلالقربمعبربيتحانونايرزشمالقطاعغزة
صورمؤتمرحماسفيعامهاالثلاثينالواقعوالمأمول

الأكثر قراءة