المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-12-21 04:15:30

توتر متزايد بين الفلسطينيين والألبان وصراع فصائل في البلقان

 

في السنوات الأخيرة ازداد التوتر بين الفلسطينيين والألبان على الصعيد الديبلوماسي والإعلامي بعد عقود بل قرون من العلاقات الممتدة بين الشعبين في ظل الحكم العثماني وحتى الحكم الشيوعي سواء في ألبانيا أو في كوسوفو، وهو ما انعكس في 1947- 1948 بذهاب مجموعة من الضباط الألبان للمشاركة في حرب 1948 إلى جانب الفلسطينيين، كما أن الشعر الألباني بعد 1967 حفل بقصائد كثيرة تمجّد كفاح الشعب الفلسطيني في كفاحه حتى أنه صدرت في 1979 مختارات شعرية بعنوان "فلسطين الألبانية". ولكن في السنوات الأخيرة توترت فجأة العلاقات الألبانية- الفلسطينية، وصولاً إلى قرار الرئيس الأميركي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ورد الفعل الألباني على قمة إسطنبول التي رفضت هذا القرار، وهو ما ظهر في شكل واضح في الصحافة الألبانية.

 

الانعطاف الكبير في 1992

يؤشر عام 1992 إلى بداية الانعطاف الكبير في ألبانيا في إطار "الربيع الأوروبي" بعد تخلى الحزب الشيوعي عن الحكم نتيجة للانتخابات التي أوصلت لأول مرة حزباً ديموقراطياً إلى الحكم بعد نحو خمسين سنة من احتكار الحزب الشيوعي للسلطة (1944- 1992).

ولكن هذا "الانعطاف الكبير" كان بمسارين متناقضين في ما يتعلق بالموقف من الفلسطينيين. ألبانيا التي استقلت لتوها عن الحكم العثماني كانت أول دولة في العالم الإسلامي تبنّت العلمانية منذ الدستور الأول في 1914، كما أن الحكم الشيوعي كان متطرفاً في كل شيء حتى في علاقاته مع الفلسطينيين، إذ إنه شبك علاقات مع منــظمات المـــقاومة (فتــح والجبهة الشعبية الخ) واستقبل ودرب كوادر منها بعد أن قطع علاقاته مع إسرائيل في 1967.

ولكن المزاج الألباني تغير منذ 1992 في اتجاهين مختلفين. ففي الاتجاه الأول برزت المراجعة لكل سياسات "النظام الشمولي" في الداخل والخارج بما في ذلك قطع العلاقات بين ألبانيا وإسرائيل في 1967، ونتج عن ذلك إعادة العلاقات بين الدولتين و "اكتشاف" العلاقات التاريخية بين الألبان واليهود وانفتاح ثقافي وسياسي تجاه إسرائيل.

وأصبحت مواقف ألبانيا تجاه إسرائيل خلال حكم الحزب الشيوعي ورئيسه أنور خوجا 1945- 1985، وبخاصة خلال 1967- 1985، تُقيّم ضمن "العداء للسامية" وتُنتقد بشدّة الآن. وقول أنور خوجا "إن إسرائيل خلقتها الامبريالية والصهيونية العالمية"، أصبح الآن يقارن بما كان يقوله هتلر، كذلك انتقاده إسرائيل على العدوان ضد لبنان خلال نيسان (أبريل) 1981 حيث شبّه ممارسات القوات الإسرائيلية بممارسات القوات الصربية مع الشعب الألباني في كوسوفو.

وأصبح النظام الشيوعي السابق في ألبانيا يُتّهم الآن بأنه "كان يؤوي الإرهابيين العرب الذين كانوا يقومون بأعمال إرهابية ضد إسرائيل". والمقصود علاقة النظام الألباني السابق بفصائل المقاومة الفلسطينية وتقديم بعض المساعدات لها، بما في ذلك تقديم منح ودورات تدريبية، وفتح سفارة فلسطينية في تيرانا بعد إعلان استقلال فلسطين في الجزائر خلال 1986.

من ناحية أخرى، قاد أول رئيس غير شيوعي لألبانيا (صالح بريشا) مبادرة لانضمام ألبانيا إلى منظمة المؤتمر الإسلامي في 1992، على أمل أن تلعب ألبانيا دوراً ما بين الشرق والغرب، ولكن هذا الانضمام أثار عليه الطرف الأخرى (وعلى رأسه الكاتب اسماعيل كاداريه) الذي اتهمه أنه يريد "أسلمة" ألبانيا وإعادتها إلى الشرق. ويبدو أن بريشا بعد "الانقلاب" عليه وانسحابه من الرئاسة في 1997 أصبح أكثر واقعية وأكثر حرصاً على علاقته مع اسرائيل عندما عاد إلى الحكم في 2005، اعتقاداً منه أنه بذلك يعزز علاقته مع الولايات المتحدة ومكانته في الداخل، فزار إسرائيل ثلاث مرات من دون أن يتجاوز الجدار الفاصل ويتواصل مع الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال. وزار اسماعيل كاداريه إسرائيل ثلاث مرات وحصل على "جائزة اورشليم" من دون أن يعبر الجدار الفاصل ليتواصل مع الشعب الفلسطيني الموجود "تحت الاحتلال الاسرائيلي"، وهي العبارة التي لم تعد ترد لوصف وضعية الشعب الفلسطيني في موطنه.

ومن الطبيعي أن تؤدي مثل هذه الزيارات على أعلى المستويات إلى حساسية لدى الفلسطينيين، الذين كانت أبواب ألبانـــيا مفـــتوحة أمامهم في الســـابق.

وحدثت "فضيحة دبلوماسية"، كما سمتها الصـــحافة الألبــانية، في 23 أيلول (سبتمبر) 2015 حين وجّه وزير الخارجية الألباني دعوة إلى سفراء الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية (باستثناء فلسطين) وسفـــير إسرائيل لحضور اجتـــماع في الوزارة لحضّهم على التصويت لمصلحة كوســوفو لقبولها عضوة في الـ "يونيسكو"، ما أدى إلى احتجاج السفراء العرب على ذلك، وتصويت فلسطين ضد قبول كوســوفو ما ساهم في فشلها (احتاجت إلى ثلاثة أصوات فقط لضمان نجاحها)، وهو ما أشعل حملة صحفية في الصحافة الكوسوفية ضد دولة فلسطين.

 

دور خاص لسفير فلسطين في بلغراد

كان لسفير فلسطين في بلغراد محمد نبهان دور في إلقاء المزيد من الزيت على التوتر في العلاقات الفلسطينية – الألبانية في الأيام الأخيرة. فقد ادعت الصحافة الصربية في أواخر 2016 أن السفير نبهان يتاجر بتأشيرات دخول لصربيا لمصلحة سوريين وفلسطينيين وعراقيين راغبين بمـــتابعة طريقهم إلى أوروبا مقابل 3-5 آلاف يورو للـتأشيرة، وزعمت الصحافة الصربية إلى أن السفير حصّل ثروة من ذلك. ومع أن السفير نفى ذلك واعـــتبره "مؤامرة" ضده من قبل محمد دحلان المقيم في بلغراد، إلا أن السلطات الصربية والخارجية الفلسطينية فتحت تحقيقاً في ذلك.

وفي محاولة لطي التحقيق سعى السفير نبهان إلى لقاء الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش في 7 الجاري ليخرج بتصريــحات مؤيدة لصربيا، وهو ما تحتاج إليه صربيا الآن في معركتها ضد كوسوفو، إذ صرّح بأن فلسطين تؤيد "وحدة وسيادة صـــربيا" ولن تعترف أبدا باستقلال كوسوفو (باعتبارها جزءا من صربيا). ومن الطبيعي أن تؤدي هذه التصريحات للسفير نبهان إلى رد فعل سلبي في الصحافة الكوسوفية، إذ علقت جريدة "زيري" (عدد 7/12/2017) إلى أن كوسوفو تحظي باعتراف 114 دولة ولا تحتاج إلى اعتراف "نصف دولة" مثل فلسطين.

وزاد في أشعال الحساسيات في الأيام الأخيرة قرار الرئيس ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. فمع تماهي السياسة الخارجية للدولتين الألبانيتين مع مواقف الولايات المتحدة وإسرائيل كان من الملاحظ تجاهل ذلك على المستوى الرسمي، لم يصدر أي بيان رسمي في تيرانا أو بريشتينا. ولكن دعوة الرئيس التركي أردوغان إلى قمة طارئة لمنظمة المؤتمر الإسلامي أحرج كوسوفو وألبانيا، التي حرصت على المشاركة بأدنى مستوى ممكن (السفير الألباني في أنقرة) والتعتيم على ذلك في الصحافة الألبانية. إلا أن تعددية المؤسسات في ألبانيا التي تحولت إلى النظام البرلماني (رئيس الحكومة من الحزب الاشتراكي الحاكم ورئيس الدولة من الحركة الاشتراكية للاندماج المعارضة) جعلت هذا الأمر يبدو في مسارين مختلفين.

ففي المسار الأول الحكومي، الذي يحرص على العلاقات مع تركيا، برز نوع من التجاهل لمشاركة ألبانيا الرمزية وعدم التصريح بأي تأييد علني لقرار ترامب. أما في المسار الآخر، الذي يتماهى مع مواقف الولايات المتحدة وإسرائيل، فقد بدأت حملة صحافية ضد مشاركة ألبانيا في قمة اسطنبول توّجت في مانشيت بجريدة "شكولي" المعروفة "ألبانيا تتحد مع الدول الاسلامية ضد أكبر دولة ديموقراطية في العالم" (عدد 13/12/2017). وقالت الصحيفة أن المشاركين في القمة قاموا "في شكل معيب وأحادي بإعلان القدس الشرقية عاصمة لفلسطين، وهو الأمر الذي لا يؤيده سوى المتطرفين الإسلاميين"، مع الإشارة إلى أنه لأول مرة تتخذ ألبانيا موقفاً مخالفاً للولايات المتحدة منذ 27 سنة.

اكتملت "المعارضة" لما جرى في اسطنبول بقيام الرئيس الألباني إلير ميتا (وهو من الطائفة البكتاشية) بدعوة كبار رجال الدولة والدين والسفراء الأجانب إلى الاحتفال بالعيد اليهودي "هانوكا" في القصر الرئاسي في 13 الجاري، تقليداً لما قام به الرئيس الأميركي في البيت الأبيض، وذلك في سابقة هي الأولى في تاريخ ألبانيا منذ استقلالها في 1912.

محمد م. الأرناؤوط 



مواضيع ذات صلة