المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-01-07 07:49:31

عصابة اسرائيل تكذب و"تفبرك"

 أعود بين حين وآخر إلى أكاذيب عصابة إسرائيل في الولايات المتحدة، وسأفعل في زاويتي هذه اليوم، لكن أسجل على نفسي قبل أن أبدأ أنني أنتصر للصغيرة عهد التميمي ضد المستوطنين وجيش الاحتلال ومافيا الحكم في إسرائيل، وسأهدي المناضلة ألف دولار عند خروجها من براثن الاحتلال.

أعود إلى عصابة الحرب والشر، فقد قرأت مقالاً يقترح أن تترك الولايات المتحدة الأمم المتحدة. أنا أؤيد هذا الاقتراح لأن وجود الولايات المتحدة في المنظمة العالمية يعرقل العمل الذي أسِّسَت من أجله، وقد قرأنا في الأسابيع الأخيرة مواقف لدول مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا والدول الاسكندنافية تعارض السياسة الأميركية وتعترض عليها. مَن اقترح انسحاب الولايات المتحدة؟ مدافع عن إسرائيل، أي شريك في إرهابها ضد الفلسطينيين.

الكاتب الحقير نفسه كتب مقالاً آخر عنوانه: استراتيجية ترامب الجديدة، إسرائيل ليست سبب مشكلات الشرق الأوسط بل الجهاد. بالإنكليزية يكتب الجهاد من دون ال التعريف فهو "جهاد" أي الاسم الذي أحمله، قبل ولادة إسرائيل وإرهابها والإرهاب المضاد. ليس عندي من تعليق على المقال سوى أن ترامب يؤيد الإرهاب الإسرائيلي، خصوصاً قتل حليفه نتانياهو 518 طفلاً في حرب إسرائيل الأخيرة على قطاع غزة.

قبل أن أنسى، فإن نتانياهو (أو النتن يا هو كما كان يسميه الصديق الراحل عبدالله الجفري) خطب في وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي، وركز على أهمية القدس لليهود والإسرائيليين. أقول رداً على هذا الإرهابي الكذوب أن لا آثار يهودية في القدس الشرقية أبداً. لا معبد إطلاقاً ولا أثر له تحت المسجد الأقصى أو قربه.

كان هناك يهود في القدس والخليفة عمر بن الخطاب طردهم وترك المدينة المقدسة في أيدي النصارى برئاسة البطريرك صفرونيوس. هذا تاريخ صحيح مسجل في حينه. أما تاريخ إسرائيل فخرافة.

هم يهاجمون باراك أوباما في كل فرصة متاحة، وآخر ما قرأت لهم أن سنوات أوباما في الحكم تميزت بفضائح وخداع. الفضائح والخداع في سنة واحدة لترامب في البيت الأبيض تفوق كل ما نُسِب كذباً إلى ولايتي أوباما.

لا أقبل أن أجري مقارنة بين الرجلين. أوباما اختاره الأميركيون رئيساً بغالبية ساحقة، وترامب يكذب عندما يقول أن الذين شهدوا حفلة تنصيبه سجلوا رقماً قياسياً. الرقم القياسي لأوباما الذي دخل البيت الأبيض والولايات المتحدة على حافة الإفلاس بعد حروب جورج بوش الابن، وهو تركه والولايات المتحدة في أفضل وضع اقتصادي لها منذ عقود. الآن يدّعي ترامب أنه حسَّن الاقتصاد الأميركي مع أن الأرقام تعود إلى أوباما وليس إليه.

مع ازدهار الاقتصاد الأميركي، قرر دونالد ترامب محاربة الأمم المتحدة، وإدارته خصمت 285 مليون دولار من مساهمتها في موازنة المنظمة العالمية. عندي اقتراح بنقل الأمم المتحدة من نيويورك إلى مدينة في سويسرا، وهو اقتراح أزيده على موافقتي أن تترك الولايات المتحدة المنظمة العالمية لأن دورها خلال رئاسة ترامب تخريبي.

ماذا أزيد؟ أمامي حوالى 50 مقالاً جديداً كتبها أنصار إسرائيل وكلها كذب مفضوح. وقرأت مقالاً يهاجم الإسلام، وهذا يتكرر يوماً بعد يوم. أقول أن الإسلام دين سلام، وأتحدى العصابة أن نتواجه في محكمة لندنية حيث أقيم لنعرف مَن المخطئ ومَن المصيب.

أخيراً، قرأت مقالاً جديداً عن هوما عابدين، مساعدة هيلاري كلينتون، يتهمها بأخذ ملفات عن المسلمين من وزارة الخارجية. أراها أفضل من عصابة إسرائيل أفراداً وجماعة. مثلها الناشطة الإسلامية لندا صرصور، وحظها من المواضيع التي جمعتها في الأيام الأخيرة ثلاثة تكيل لها تهماً زائفة كتاريخ إسرائيل وعملائها من الأميركيين. أدين العصابة وأنتصر لهوما ولندا.

جهاد الخازن



مواضيع ذات صلة