2018-12-17الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس12
جنين15
الخليل12
غزة13
رفح16
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-01-07 12:36:18
قوانين تهدف لإقامة الدولة اليهودية على كل فلسطين..

أبو عرار: استبعاد تسوية القدس هو استبعاد للتسوية مع الفلسطينيين

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد النائب في الكنيست الإسرائيلية عن القائمة المشتركة طلب أبو عرار، أن سلسلة القرارات الأخيرة التي شرعها الكنيست جاءت في أعقاب قرار الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل .

وتابع أبو عرار في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أن هذه القوانين التي يسنها الكنيست، تهدف إلى إقامة دولة يهودية على كامل أرض فلسطين.

وشدّد على أن الحكومة الإسرائيلية في هذه الأيام تعيش أزمة سياسية خانقة من حيث مركبات الحكومة، حيث أن كل مركب حكومي له قانون عنصري، وأن جملة القوانين الأخيرة التي تم اتخاذها قد تكون باكورة لمجموعة أخرى من القوانين العنصرية ستأتي عما قريب.

 ولفت في ذات السياق إلى ان أبرز هذه القوانين التي سيتم المصادقة عليها مرتبط بقانون القومية، والمصادقة بالقراءات الأولى والثانية والثالثة على قانون الإعدام.

يذكر أن البرلمان الإسرائيلي "الكنيست"، صادق مساء الأربعاء الماضي 3 يناير الجاري، بالقراءة التمهيدية، على "قانون إعدام" للفلسطينيين منفذي العمليات، التي تؤدي لمقتل إسرائيليين سواءً أكانوا جنودًا أو مستوطنين.

وصوّت لصالح مشروع القانون؛ الذي تقدم به حزب "اسرائيل بيتنا" بزعامة وزير حرب الاحتلال أفيغدور ليبرمان، 52 نائباً في الكنيست، فيما عارضه 49 عضوًا.

وأشار أبو عرار إلى أن اليمين الإسرائيلي يسعى وبكل جهد ممكن إلى استغلال نفوذه القائم في الحكومة الحالية، من أجل فرض أمر واقع ، سواء على مستوى الممارسات الميدانية أو التشريع البرلماني.

وأوضح في ذات الوقت أن اليمين الإسرائيلي يشعر بثقة كبيرة بعيد الموقف الأمريكي الجديد بخصوص القدس، وهو يريد أن يرسخ بعض المواقف ويفرضها على الحكومات الإسرائيلية المستقبلية من خلال تشريع قانون حول القدس.

وأضاف أن هذه السلسلة من القوانين تأتي في إطار تصعيد إسرائيلي غير مسبوق، الأمر الذي يأتي في أعقاب الدعم الكامل من الإدارة الأمريكية لكل ما تقوم به إسرائيل.

وشدّد أبو عرار على أن الإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية تعملان على أن تكون كل فلسطين هي للشعب اليهودي  وهذا يتمثل في قانون القومية الذي سيتم سنه في الأسبوع القادم أو الذي يليه.

وتابع بأن إسرائيل تستمر في توسيع الاستيطان وفرض السيطرة بالكامل على الأرض المحتلة، مشيرًا إلى قرار اتخذه حزب الليكود قبل أيام مرتبط بإحالة القانون الإسرائيلي على المناطق المحتلة، لافتًا إلى أن أي فلسطيني يريد أن يطلب "المواطنة" يستطيع أن يتقدم بطلب، على اعتبار أن المستوطنين هم المواطنين الأصليين.

وبسؤاله حول محاولات الاحتلال استبعاد القدس من أي تسوية مقبلة، قال أبو عرار: "إن من يسن هذه القوانين فلا بد أن وجهته نحو السلام تبدو واضحة، لأن مفتاح المفوضات هي القدس ولا أمل بالعودة للتسوية ولا إلى طاولة المفاوضات بدون القدس، لأن استبعاد تسوية القدس، يعني استبعاد للتسوية مع الفلسطينيين بالمطلق".

وختم أبو عرار بأنه "من المؤسف أنه ومقابل كل هذه القوانين، عندما تنظر إسرائيل لترى صمتًا عربيًا وإسلاميًا وحتى فلسطينًا، الأمر الذي يجعلها تتمادى أكثر في عنصريتها ".



مواضيع ذات صلة