المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-01-07 11:25:40
تجنباً للإبتزاز السياسي..

خلف: يجب وجود ميزانية خاصة للأونروا بعيدا عن المساعدات

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، منسق اللجنة المشتركة للاجئين الفلسطينيين محمود خلف، أن وجود موازنة ثابتة خاصة بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " الأونروا"، ومنفصلة عن المساعدات التي تقدمها الدول، مسألة ضرورة لحماية اللاجئين من أي عملية ابتزاز سياسي، ومشدداً في ذات الوقت على أهمية إنجاز الوحدة الفلسطينية وإنهاء الانقسام لمواجهة تهديدات تصفية قضية اللاجئين.

وقال خلف في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء" بشأن تداعيات قطع الولايات المتحدة الدعم المالي عن الأونروا إن " التداعيات ستكون خطيرةً حال نفذت الولايات المتحدة الأميركة بقطع مساهمتها الأكبر التي تقدر بـ125 مليون$،لإجبار السلطة الوطنية الفلسطينية للعودة لاستئناف ما تسميه "محادثات السلام" مع الإسرائيليين، وذلك بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها.

وشدد على خطورة قطع خدمات "الأونروا" والتي جزء أساسي لحياة 6 مليون لاجئ فلسطيني مسجلين في سجلاتها، وخاصة في قطاعي الصحة والتعليم، مستدركاً خطورة ربط خدمات اللاجئين بأي عملية ابتزاز سياسي.

ونوه إلى أن "الأونروا" أنشئت وفقاً للقرار الأممي " 302" للعام 1949، الأمر الذي يفرض على المجتمع الدولي أبعادها عن أي عملية ابتزاز سياسي وحماية حقوق اللاجئين.

وفيما يتعلق بكيفية التصدي لتهديدات الولايات المتحدة فلسطيناً وعربياً ودولياً أكد خلف، أن " إنجاز ملف المصالحة لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام، ضرورة وطنية لكل من السلطة الوطنية والفصائل من أجل مواجهة خطر شطب حق العودة".

وشدد على ضرورة تحرك الدول العربية بواجباتها تجاه قضية اللاجئين وبخاصة الدول المضيفة، مستدركاً أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس يجب أن يعمل على تخصيص موازنة خاصة بـ"الأونروا" منفصلة عن المساعدات، وتكون ثابتة، وذلك لحماية حقوق اللاجئين من أي ابتزاز سياسي.

وقد أُسست "الأونروا" في عام 1950 لتوفير خدمات الإغاثة لنحو 700 ألف لاجئ فلسطيني، طردوا من فلسطين بعد إعلان تأسيس الكيان الإسرائيلي، وهي تعمل في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة المحاصر والأردن ولبنان وسوريا، وتوفر للفلسطينيين التعليم الابتدائي والثانوي، والخدمات الصحية، فضلاً عن مختلف مشاريع البنية التحتية للمخيمات.



مواضيع ذات صلة