المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-01-08 11:00:15

عاجل ... لا مصالحه العام الجاري ... ولكن !!!

لا اعرف كيف يمكن التعامل مع مثل هذه التصريحات ... هل بشخص المتحدث بها ومسؤوليته عنها ... ام بصفته الاعتبارية ... ام رؤية تحليلية لتوقعات وتنبؤات بمناسبة العام الجديد ... لكن بكافة الاحوال نكتب حول ما نقرأ ... ونعطي الردود بحكم المهنة سواء كان للشخص المتحدث ... ام للصفة الاعتبارية التي يحملها ... ام حتى حول الرؤية التحليلية للعام الجديد .

لكنني وقبل الخوض بتصريح السيد موسى ابو مرزوق عصو المكتب السياسي لحركة حماس أود التذكير ... بأخر العام المنصرم وما حدث من قرار جائر وظالم للرئيس الامريكي ترامب حول القدس كعاصمة لدولة اسرائيل ونقل السفارة الامريكي لها .... وحول قرار الكنيست الاسرائيلي بضم المستوطنات واراضي الضفة وغور الاردن لاسرائيل ... وحول قرار حزب الليكود بأغلبيته وباعتباره حزب الاغلبية الحاكم حول عدم تقسيم القدس .... ولن انسى في خضم هذه الاحداث تقرير الاورو متوسطي حول غزة التي لا تصلح للحياة اليوم ..... وبتأكيد العديد من المؤسسات الدولية ... كما لن انسى قرار الرئيس الامريكي ترامب بمنع تمويل وكالة الاونروا ... وما يترتب عليه من أزمة انسانية تضاف الى ازماتنا وكوارثنا ... كما لن انسى اننا بعد ايام سنكون امام عقد جلسة هامة وحاسمة للمجلس المركزي الفلسطيني للرد على القرار الامريكي ... وتحديد المسار السياسي والمواقف الوطنية التي يجب اتخاذها في ظل عزلة امريكية اسرائيلية ما بعد قرار الجمعيه العامه للامم المتحده بأغلبية 129 صوتا تؤيد الموقف الفلسطيني حول القدس وترفض القرار الامريكي .

ولنعود بحسب تصريحات الدكتور موسى ابو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس ورؤيته بأنه لن تكون هناك مصالحة خلال العام الجاري بين حركتي فتح وحماس ... ولم يتحدث السيد ابو مرزوق عن رؤيته حول احتمالات الوصول للمصالحه بالعام القادم ... او الذي يليه ... او حتى ما بعد 11 عام جديدة !!!!!.

وربما لا نجد ما يمكن ان نتصالح عليه ... او نتصالح لاجله ... بعد ان وصلنا الى مرحلة ما لا يمكن التفاوض حوله ... وكأنها سياسة مبرمجة ومخطط لها فلا حل للدولتين .. ولا حتى مصالحة داخليه ... وهذا ما يثير الاستعجاب والى درجة الاستهجان والى حد الرفض بتدني روح المسؤولية والواجب .

واضاف السيد ابو مرزوق انه يحمل حركة فتح والرئيس الفلسطيني محمود عباس مسؤولية تعثر المصالحة الفلسطينية حسب قوله ... كما يتحملون من الرئيس الامريكي ترامب ورئيس حكومة الاحتلال تعثر المفاوضات والتسوية السياسية وبطبيعة الحال مع الفارق ... واختلاف الجوهر ... وحتى اختلاف طبيعة الاتهام !!!!!.

لكن السيد ابو مرزوق لم يحمل أدنى مسؤولية او حتى جزء منها لحركة حماس وهذا ليس من الانصاف والعدل والرؤية الموضوعية والشمولية ... والتي ابتعد عنها بتصريحاته التي تجاهل فيها ما حدث في يونيو 2007 ... وما حدث بعد ذلك وفي هذا الكثير من الحديث الذي لا طائل منه في هذا التوقيت .

توقعات السيد ابو مرزوق بحسب النجوم .. ومطلع العام الجديد ان لا تحدث مصالحة هذا العام ... وان لا تمارس السلطة كافة مهامها في قطاع غزة .... وان السلطة بامكانها ان تؤدي جزءا من مهامها ... ولا اعرف عن الجزء ... هل ذات علاقة بالخدمات ودفع الرواتب للموظفين ؟!!!!! الذين تم تعيينهم من قبل حماس ام هذا الجزء الممكن ... وغيره المستحيل ... ان يحدث وعلى الاقل بقادم الزمن القريب .

كما توقع السيد ابو مرزوق ان ترفع السلطة بعض العقوبات عن غزة ... ولا اعرف عن أي عقوبات يتحدث تحديدا ... والتي يمكنها ان تعطل المصالحة ولا تعجل بها .

من المؤكد حسب ابو مرزوق عدم امكانية التقدم بشكل حقيقي لترتيب البيت الفلسطيني على حد قوله ... ولا اعرف عن أي بيت يتحدث في ظل انقسام حاد ... وبرامج مختلفة ... واولويات متناقضه ... رغم الدعوة المستمرة لعضوية منظمة التحرير ... والشراكة بموسسات السلطة ... وحتى الدعوة لاجتماع المجلس المركزي ... وحتى الدعوة لانتخابات رئاسية وتشريعيه شاركت فيها حماس .... وحتى الدعوة الجديدة المقبلة التي يمكن ان تشارك بها وهذا حقها والمنافسة على كافة المواقع والمسؤوليات القيادية ... فهل هناك اكثر من هذا الترتيب للبيت الفلسطيني ؟!!!!

وهل هناك أكثر من الديمقراطية التي يتحدث بها الجميع فصائل وقيادات وافراد ... ودون ادنى موانع او معوقات ... ولنشاهد دول الاقليم وكيف تقمع المسيرات وحتى كيف يعتقل رئيس سابق للجمهورية الايرانية .

السيد ابو مرزوق يرجع عدم تحقيق المصالحة لحركة فتح والرئيس عباس وعدم تنفيذهم للاتفاقيات ... واضاف السيد ابو مرزوق محملا المسار السياسي الذي تمضي به حركة فتح المسؤولية .

ولا اعرف ان كان المسار السياسي التي يتحدث عنه السيد ابو مرزوق عن مسار اوسلو والذي دخلت فيه حركة حماس بالانتخابات التشريعيه وفازت بالاغلبية البرلمانية ... وشكلت حكومة ؟!!!! ... ام يتحدث عن المسار السياسي... المجمد .... والمعطل ... بفعل الاستيطان والسياسة الاسرائيلية والقرار الفلسطيني بعدم العودة للمفاوضات الا في اطار سقف زمني ... ومرجعيات واضحة .... والذي اصبح اليوم ما بعد قرار ترامب أمرا مستبعدا وغير قابل حتى للحوار حوله في ظل ازاحة الراعي الامريكي الذي اصبح معاديا لنا .

كما لا اعرف حول حقيقة المسار السياسي وعلاقته بالمصالحة ... فاذا كان المسار السياسي برمته لا لزوم له ...ويعتبر الاستغناء عنه شرطا لتحقيق المصالحة ... فهذا أمر اخر يحتاج الى نقاش .

اضاف السيد ابو مرزوق ان اتفاقية المصالحة التي تم التوصل اليها اخيرا بالقاهرة برعاية الاشقاء المصريين ... لا يشكل أرضية لمصالحة حقيقية ... بينما هذا يتناقض كليا مع مجمل التصريحات والتي تؤكد على اهمية اتفاقية القاهرة الاخيرة والالتزام بها ... والعمل على تنفيذها ... واستغرب ما قاله السيد ابو مرزوق بعدم صلاحيتها ... وان الرهان عليها يعتمد على الوسيط المصري الذي يجب ان يفرضه على الطرفين ... وفي هذا المجال والمسار لا يعيب الشريك المصري الشقيق ... والذي يتبنى بكل صدق واخلاص مشروع المصالحة الوطنية الفلسطينية وترتيب امورنا الداخلية بما يعزز مقومات قوتنا وصمودنا ... اما حول فرض المصالحة على حركتي فتح وحماس فهذا الفرض من الشقيق الاكبر الي الاشقاء الفلسطينيون الذين لا زالوا يتعثرون ... يتخبطون ... يتناقضون ... فاعادتهم الى المسار الصحيح أمرا وطنيا قوميا مصريا لا غبار عليه ... ويحتاج الي مسؤولية فلسطينية أكبر بكثير مما نسمع .

السيد ابو مرزوق قال ان المصالحة تحتاج الي وقفة ... ولا يمكن ان تستمر بهذا المسار.... بحسب تصريحاته لصحيفة الرسالة التابعه لحركة حماس .

المصالحة بالفعل تحتاج الى وقفة ... ولماذا لا تحتاج الى وقفة ... بل الى وقفات ... ومعالجة ومعالجات ... واصلاح واصلاحات ... ومحدد ومحددات ... ونتيجة ونتائج ... وكلمة وكلام ... وحديث واحاديث .. وتصريح وتصريحات ... وهكذا نبقى ندور حول انفسنا ... ونغرق بانفسنا ... ونتراجع ... أمام التحديات والمصاعب التي تواجهنا .

ويبدو ان الاخ موسى ابو مرزوق لم يقرا اخر التقارير الصادرة عن الاورو متوسطي حول احوالنا ... وظروفنا حول الجوع ونسبته ... وحول المرض وعدم علاجه ... وحول البطالة ومعدلاتها .. وحول الدخل وانخفاضه وانعدامه ... وعن المياه وتلوثها والتي اصبحت غير قابلة للشرب والاستخدام الادمي ... والمستشفيات التي اصبحت متعثرة ... والبنية التحتية التي اوشكت على الانهيار .... والشتاء الذي أغرق غزة ... والمحال التجارية التي اغلقت ... والارزاق التي قطعت .. والمصانع التي اقفلت ... والشركات التي افلست ... لم يتطلع على الانهيارات بالمنظومة الاقتصادية والاجتماعية ... ولن اقول اكثر من ذلك .

صحيح ان المصالحة تحتاج الى وقفة .. لكن ان تكون الوقفة قصيرة ام طويلة ؟!!!! خاصة ام عامة ؟!!!!

الحقيقة المرة ان قادتنا لا زالوا على تنظيرهم .. ومحاولة تحميل غيرهم مسؤولية ما الت اليه الامور ... وهذا ليس من الانصاف والعدل ... فالوقفة الصادقة ... والامينة ... والمخلصة ... والتي تتحلى بروح المسؤولية الوطنية ... الوقفة التي تشعر بحال الناس واحوالهم وظروف معيشتهم التي وصلت الى الحد الذي لم يعد يحتمل ... هي الوقفة الحقيقية التي نحتاجها ... ولا اعرف ان كان هي الوقفة التي يقصدها السيد ابو مرزوق .

القادة ... وحتى يكونو قادة .. عندما يتحدثون للاعلام ... ويلتقون بالاعلاميين واصحاب الرأي ... عليهم بتحري الدقة والموضوعيه .. وان يتحدثوا بشفافيه ... وان يدركوا ان ما سوف يتحدثون به سيتم اطلاع الجمهور عليه .... وان الرأي العام لديه مخزون ووعي كبير وبكافة المناحي والمستويات .... ويعرف الحقيقة ... ويعيش مرارتها وقسوتها .

لذا نتمنى من كل قلوبنا ان يتحدث الجميع بروح الصدق والموضوعية ... حتى نبقي على حالة الثقة بما نسمع .

بقلم/ وفيق زنداح



مواضيع ذات صلة