2018-09-26الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس17
رام الله17
نابلس18
جنين20
الخليل17
غزة22
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-01-08 17:58:31

ظريف: قضايا المنطقة كلّها مرتبطة بفلسطين

طهران - وكالة قدس نت للأنباء

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل يمثل عداوة صريحة مع الشعوب والدول الإسلامية.

وخلال كلمة له في افتتاح مؤتمر طهران الأمني الذي يشارك فيه 200 شخصية إيرانية وعربية وعالمية، أكّد ظريف أن قضايا المنطقة كلّها مرتبطة بالقضية الفلسطينية، مشدداً على أن "الولايات المتحدة لا تهتمّ بحقائق المنطقة وتواصل سياساتها المخرّبة من خلال وجودها في الأراضي السورية".

ظريف عبّر عن سعادة بلاده بوقوفها "إلى جانب الشعبين العراقي والسوري المقاومين في الحرب التاريخية ضد داعش"، معتبراً أن إعادة إعمار العراق وسوريا من الأمور المهمة التي يجب على المجتمع الدولي الاهتمام بها.

واعتبر وزير الخارجية الإيراني أن "تيّارات التطرّف والعنف التي فرضت على المنطقة أخطر المراحل وأكثرها خطورة في طريقها إلى الزوال، مشيراً إلى أنه من الناحية العسكرية تم القضاء على خلافة داعش المزعومة.

ورأى ظريف أن مواصلة مواجهة بقايا تنظيم "داعش" والأفكار المتطرّفة الخطيرة في سوريا والعراق يتطلّب قطع تمويلها، وتابع "داعش أوجد شبكات واسعة في العديد من الدول في آسيا الوسطى والغربية، خاصة في أفغانستان وشمال إفريقيا، ما يجعله تهديداً جدّياً".

 وأشار إلى أن السعي لإيجاد منطقة قوية بعيداً عن حذف دور الآخرين وفق قاعدة رابح – رابح، يمثّل استراتيجية ثابتة لإيران، مضيفاً "لا يمكن لأيّة دولة أن توفّر الأمن لنفسها من خلال زعزعة أمن جيرانها".

وفي سياق منفصل، قال ظريف، إن إيران والاتحاد الأوروبي سيعقدان اجتماعاً تشاورياً حول خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي).

ورداً على سؤال حول دعوة المسؤولين الألمان له لزيارة ألمانيا لمناقشة الأحداث الأخيرة في المدن الإيرانية، أوضح ظريف "نظراً لأهمية الاتفاق النووي ونظراً لسياسات أميركا المدمّرة ووفقاً للمحادثات التي جرت، فقد تم الاتفاق على عقد اجتماع تشاوري بين إيران وثلاثة أعضاء في الاتحاد الأوروبي حول الاتفاق النووي".

وصرّح ظريف بأن "بعض وسائل الإعلام خاصة الصهيونية منها، حاولت تضليل الرأي العام في هذا المجال وبثّ أخبار مزيفة ولا أساس لها من الصحة" .

بدوره قال وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي إن دعم إيران لسوريا والعراق حكومةً وجيشاً وشعباً هو دليل واضح على تحمّل إيران مسؤوليّاتها، مؤكداً أن بلاده ستبذل كل الجهود لتعزيز الأمن والسلام عالميّاً.

ورأى حاتمي في كلمة له في المؤتمر أن "بيع الأسلحة بشكل غير محدود من الغرب لدول ديكتاتورية وغير ديمقراطية حوّل المنطقة إلى مستودع بارود، وعقّد المعادلات الأمنية في المنطقة"، كما اتهم الولايات المتحدة "التي ترفع شعار أميركا أوّلا" بأنها "تُفضّل اقتصادها على أمن الدول الأخرى".

الوزير الإيراني أضاف في هذا الإطار أن "المجتمع الدولي ينتظر جواب الولايات المتحدة على جرائمها في أفغانستان والعراق وفلسطين وتأسيس المجموعات الإرهابية".

واعتبر حاتمي أن "السكوت عن جريمة الاعتداءات على اليمن دليل على عدم المسؤولية وعدم الأخلاق بالنسبة لدولة عظمى وعضوة دائمة في مجلس الأمن الدولي"، قائلاً إن قضايا المنطقة يمكن أن تُحلُّ بالاستناد إلى قدرة العالم الإسلامي والدول الإقليمية صاحبة النفوذ في المنطقة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالشهيدمحمدابوالصادقعامالذيقضىبرصاصالاحتلالشمالالقطاع
صورإضرابشامليعمكافةمؤسساتالأونروافيغزة
صورمتضامنونونشطايزرعونأشجارافيالخانالأحمر
صورفعالياتالارباكالليليعلىحدودقطاعغزة

الأكثر قراءة