المدينة اليومالحالة
القدس20
رام الله19
نابلس20
جنين23
الخليل20
غزة25
رفح25
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » القدس
2018-01-09 12:58:04
فعالية أما آن للعالم أن يسمع صرخة القدس..

عبيدات: تبريرات الاحتلال في منع المؤتمرات الصحفية بالقدس كاذبة

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد الكاتب والمحلل السياسي راسم عبيدات، أن منع الاحتلال مؤتمر صحفي في فندق الدار في شارع نابلس من قبل مؤسستي الدار الثقافية التي يرأسها سامر نسيبة، ومؤسسه إيليا للإعلام ومديرها التنفيذي أحمد الصفدي، واعتقال ستة من المنظمين ، يأتي في سياق خشية الاحتلال من كشف المؤتمر لجرائمه بحق المدينة المقدسة، ومشدداً في ذات الوقت على أن تبرير إغلاق النشاط سخيف، ويعد ادعاء كاذب ومضلل بشأن الجهة المنظمة للمؤتمر، لتجارب سابقة متخبطة في ذات الشأن.

وقال في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء" بشأن رسالة المؤتمر أن "المؤتمر حمل رسالة مقدسية للأخوة العرب والمسلمين كي يقفوا إلى جانب المقدسيين، وكي يقدموا الدعم والإسناد في المجالات المختلفة، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بشأن القدس".

وأضاف أن الرسالة التي كان مفترض أن يعرضها المؤتمر تشيد بمواقف الدول التي وقفت لجانب فلسطين في الجمعية العامة، رغم التهديدات الأمريكية بقطع المساعدات عنها، وتثمين دور الشعوب على دورها الداعم للمقدسيين.

وكانت المخابرات الإسرائيلية وشرطة الإحتلال وقوات معززة من الجيش قد داهمت، صباح اليوم الثلاثاء، فندق الدار في شارع نابلس رقم 35 -55، ومنعت إقامة فعالية مقدسية بعنوان "اما آن للعالم أن يسمع صرخة القدس"، كان من المقرر إقامتها في فندق الدار بالقدس، بمشاركة مؤسستي الدار الثقافة ومؤسسة ايليا للإعلام، وقامت تلك القوة بمحاصرة الفندق ومنعت المشاركين من الدخول، وقامت كذلك بمصادرة اليافطة المرفوعة في قاعة المؤتمر.

وسلمت مدير مؤسسة الدار الثقافية سامر نسيبه عضو الهيئة الإسلامية العليا ورقة استدعاء للمخابرات الإسرائيلية، وبعد ذلك توجه جزء من المشاركين في المؤتمر الصحفي الى البيت الأمريكي في شارع نابلس، وهناك اعتقلت المخابرات الإسرائيلية كل من الأستاذ عبد اللطيف غيث عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، والأستاذ هاني العيساوي عضو المجلس المركزي للمنظمة أيضاً، كما جرى اعتقال الأستاذ احمد الصفدي مدير مؤسسة ايلياء للإعلام، وسلمت ورقة استعداء للمخابرات الى الأستاذ سمير جبريل مدير التربية والتعليم في القدس، وتم نقلهم الى مركز تحقيق المسكوبية بالقدس.

وقد استنكرت القوى والفعاليات المقدسية وكذلك المؤسستين القائمتين على هذا النشاط اغلاق فندق الدار ومنع هذا النشاط، الذي يأتي في إطار سياسة تكميم الأفواه التي تمارسها مخابرات الإحتلال بحق المقدسيين، والتعدي على الحريات الصحفية وحرية الرأي والتعبير، وهي تخشى مثل هذه المؤتمرات لأنها تكشف وتفضح وتعري سياسات الإحتلال بحق المقدسيين، وكذلك وجدنا الإحتلال يصعد بشكل غير مسبوق من عدوانه على الصحفيين من خلال تعرضهم للقمع والتنكيل والإعتقال وتكسير كاميراتهم وأجهزة بثهم وكذلك منعهم من التغطية واطلاق القنابل الغازية والصوتية تجاههم، بالإضافة الى تعرضهم للضربهم بشكل مبرح. وما يقوم به الإحتلال ليس فقط مخالف للقانون الدولي والحريات الصحفية التي كفلها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2222 لهم، بل نشهد تصاعد في حدة القمع والتنكيل بحقهم.

وكذلك قالت القوى والشخصيات المقدسية في لقاءات معها بأن ما يجري في القدس، من منع أية فعاليات وانشطة في مدينة القدس، حتى لو كانت فعاليات اجتماعية ورياضية وشبابية، يشكل خروج سافر عن القانون الدولي، والذي يعتبر مدينة القدس مدينة محتلة، بما يوجب على الإحتلال السماح لسكانه بالتعبير عن رأيهم ووجهة نظرهم في هذه الأنشطة والفعاليات السلمية.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراصاباتبقمعفعالياتالجمعةالـ30لمسيرةالعودةشرقغزة
صورمواجهاتبينالشبانوجنودالاحتلالفيمدينةالخليل
صورمواجهاتبينالشبانوجنودالإحتلالخلالمسيرةكفرقدومالأسبوعية
صورقمعمسيرةسلميةفيقريةالخانالأحمرالمهددةبالهدم

الأكثر قراءة