المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-01-10 12:48:58
خطوة هدفها مساس بالهوية الوطنية الفلسطينية..

التربية: فحص المناهج مرفوض والأولى فحص المناهج الإسرائيلية

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال مدير عام المناهج في وزارة التربية والتعليم ثروت زيد: "إن اعتزام مراقب الدولة الأمريكي، لويس دودارون، فحص المناهج الدراسية التابعة للسلطة الفلسطينية، والتحقق من إمكانية وجود "تحريض" في محتواها، هو خطوة مرفوضة، لان المنهاج الفلسطيني يعكس الواقع الفلسطيني وينقل الرواية الفلسطينية مثل أي منهاج لأي دولة في العالم."

واستكر زيد في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، محاولات المس بقطاع التعليم بشكل عام والمناهج التعليمية بوجه خاص، موضّحًا أن "المنهاج الفلسطيني لا يحمل شيئًا من التحريض، ولكنه يعكس الواقع الفلسطيني والبيئة الفلسطينية على المستويات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والعلمية وغيرها".

وتابع أن "الهجمة الشرسة تستهدف المس بالهوية الوطنية الفلسطينية وبدور نظام التعليم في تعزيز هذه الهوية من خلال المناهج الوطنية".

وشدّد على أن مناهج الاحتلال هي من عززت النهج الاستعماري الاستيطاني وأدت إلى قتل الأطفال والنساء وقمع حرية شعب بأسره ومصادرة حياته ومستقبل أبنائه، مستشهدًا في ذات السياق بهجمة الاحتلال على التعليم في القدس، حيث أنه يفقد أهل القدس حقهم في التعليم ويصادر حقهم فيه.

ولفت زيد إلى أنه "لا يحق لا للإدارة الأمريكية ولا لغيرها التحقق من المناهج الفلسطينية، وأنه إذا كان هناك من يريد أن يتحدث عن الإرهاب والعنف، فالأولى به أن ينظر إلى الجانب الإسرائيلي لأنهم هم العدوانيون ودعاة الحرب، وفي مناهجهم هم من يقدمون عن العربي على أنه هو الغوغائي والإرهابي ويتقدون أنفسهم على أنهم واحة الديموقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط ".

وتابع أن "كل من يفكر بالمس بالنظام التربوي والمناهج التعليمية الوطنية، عليه أن ينظر لعديد الإنجازات التربوية الفلسطينية التي تحققت بفعل هذا النظام والتي شهدت لها الساحات الإقليمية والدولية".

وأشار زيد إلى أنه بإمكانهم أن يعملوا دراسة مقارنة بين المنهاج الفلسطيني والمنهاج الإسرائيلي، حتى يتضح للجميع من الذي يحرض على الآخر.

وختم بأن "المناهج الفلسطينية تم تصميمها بأيد وعقول فلسطينية خالصة؛ وكان هدفها هو الارتقاء بالتعليم الفلسطيني من جهة وتعزيز مضامين الهوية الوطنية من جهة أخرى".

يُذكر أن مراقب الدولة الأمريكي، لويس دودارون، يعتزم فحص المناهج الدراسية التابعة للسلطة الفلسطينية، والتحقق من إمكانية وجود "تحريض" في محتواها.

وقال موقع (ان ار جي) العبري، إن دودارون، أعلن أنه ينوي فحص ما إذا كانت المناهج التي تدرس في المدارس التابعة للسلطة ووكالة الغوث في الضفة الغربية وقطاع غزة، تحتوي على مواد "معادية للسامية أو تشجيع الإرهاب"، على حد تعبيره.



مواضيع ذات صلة