2018-08-21الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس31
رام الله30
نابلس30
جنين33
الخليل30
غزة31
رفح31
العملة السعر
دولار امريكي3.655
دينار اردني5.1551
يورو4.2149
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.9747
درهم اماراتي0.9953
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-01-11 13:49:09
لن تمر أية محاولات لانتقاص حقنا..

زكي: لا يحق لأمريكا عقد صفقات على حسابنا وقضيتنا ليست للتجارة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي تعقيبًا على ما جاء في صحيفة "هآرتس" حول عرض نتنياهو إعطاء مناطق من شمال سيناء لغزة مقابل ضم مستوطنات الضفة لإسرائيل ضمن ما تسمى بـ "صفقة القرن"، "نحن لا نؤمن بصفقة قرن ولا بغيرها، لأن الصفقات ترتبط بالتجارة، وقضيتنا ليست للتجارة، ولكنها قضية مبادئ وقيم وحضارة."

وتابع في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، "فليخططوا كيفما شاءوا، ونحن لهم بالمرصاد، ولن تمر أية محاولات لانتقاص حقنا التاريخي في فلسطين، ونحن شعب يؤمن بالسلام على أن يكون للجميع، ولكن إسرائيل لا تريده، بالتالي من يطرق الباب عليه أن يسمع الجواب".

يذكر أنه حسب صحيفة "هآرتس" فإن أربعة مسؤولين سابقين في الإدارة الأميركية قالوا: "إن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عرض في العام 2014 خطة سياسية على إدارة باراك أوباما، بموجبها تقوم إسرائيل بضم الكتل الاستيطانية المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة، في حين يحصل الفلسطينيون في المقابل على مساحات في شمالي سيناء قريبة من قطاع غزة.

وبحسب المسؤولين الأميركيين، فإن الخطة التي عرضها نتنياهو على أوباما مماثلة في تفاصيلها للتفاصيل التي وردت في التقارير التي نشرت مؤخرا بشأن خطة الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة دونالد ترامب.

وأضاف زكي أن "الولايات المتحدة الأمريكية لن ترتضى إلا بالحلول من وجهة النظر وبالطريقة الإسرائيلية، ولكننا في المقابل نسعى إلى قرارات الشرعية الدولية والمجالس الوطنية، نريد دولة كاملة السيادة على حدود 4 يونيو/ حزيران".

وأردف "نحن بصدد استراتيجية نتجاهل بها كل ما يحاك من مؤامرات من خلف ظهورنا"، مردفًا أنه علينا مواجهة هذه المؤامرات من خلال خطوات ثابتة لتحقيق السلام على أرض السلام، وباستخدام كل وسائل الحصار الممكنة لأمريكا وإسرائيل".

ولفت إلى أن "كل أصدقاء أمريكا الآن يشعرون بالخجل ولا يجرؤون على مكاشفتنا، بأن أمريكا لا يحق لها عقد صفقات على حساب الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية".

وبخصوص الضغوطات الأمريكية المرتبطة بقطع المساعدات وغيرها، والتي تهدف لتمرير ما تسمى بـ"صفقة القرن"، قال زكي: "الضغوطات الأمريكية لا تخيفنا، ولكنها في الحقيقة تقوينا، لأنها أسقطت القناع عمن هم رصيد احتياطي لأمريكا وإسرائيل".

ولفت في ذات السياق إلى أنه "حين يعتدي" ترامب" على قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بفلسطين، فهذا يعني أنه من الممكن أن يقدم على مثلها مع أي بلد يختلف معه".

وشدد زكي قائلًا: "أمريكا تبحث عن الحل بالطريقة الإسرائيلية، وبالتالي لن توافق على دولة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، ونحن جوعنا ليس جوع طعام وإنما جوع حرية وكرامة، وبالتالي فإن المسافات واسعة وبعيدة، فأمريكا هي الكفيلة باستمرار وقوة إسرائيل، التي تعتبرها محطة متقدمة للاستعمار القديم".



مواضيع ذات صلة