المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله21
نابلس21
جنين22
الخليل22
غزة23
رفح23
العملة السعر
دولار امريكي3.5634
دينار اردني5.026
يورو4.184
جنيه مصري0.1989
ريال سعودي0.9503
درهم اماراتي0.9704
الصفحة الرئيسية » محليات
2018-01-17 00:00:00

ورشة عمل بعنوان "آليات حماية السكان وممتلكاتهم في المناطق الحدودية البرية والبحرية"

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

نظم المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، يوم الثلاثاء، ورشة عمل بعنوان: "آليات حماية السكان وممتلكاتهم في المناطق الحدودية البرية والبحرية".  وقد شارك في الورشة مجموعة من المختصين يمثلون مؤسسات المجتمع المدني، والمؤسسات الدولية، ومؤسسات دعم المزارعين والصيادين في قطاع غزة، والمؤسسات الإعلامية.  وقد أدار الورشة فضل المزيني، الباحث في المركز الفلسطيني لحقوق الانسان.
افتتح الورشة هاشم الثلاثيني، عضو مجلس إدارة المركز، مؤكداً أن الورشة تهدف إلى تعزيز الحقوق الاقتصادية والاجتماعية في المناطق الحدودية في ظل الاعتداءات الإسرائيلية على المزارعين والصيادين والتضييق عليهم ومنعهم من ممارسة حقهم في العمل، ومحاربتهم في وسائل عيشهم، وانعكاس ذلك على الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة.
وعرض عزام شعث، الباحث في المركز، لنتائج تقرير حول "الاعتداءات الإسرائيلية في المناطق العازلة" الصادر عن المركز، مبيناً ارتفاع وتيرة  الاعتداءات الإسرائيلية في تلك المناطق.  وقدم احصاءات حول الانتهاكات الإسرائيلية، مشيراً إلى أن القوات المحتلة ارتكبت (433) اعتداءً في المناطق العازلة، من بينها (314) حادثة إطلاق نار، و(7) حوادث إطلاق قذائف مدفعية، أدت إلى مقتل (7) مواطنين، وإصابة (185) مواطناً، واتلاف ممتلكات المواطنين، واعتقال (50) مواطناً، و(53) عملية مطاردة وتوغل.
وأشار محمد البقري، مدير عام اتحاد لجان العمل الزراعي في مداخلته حول أثر الاعتداءات الإسرائيلية في المناطق الحدودية البرية على القطاع الزراعي، إلى القيود التي تفرضها القوات المحتلة على المزارعين عبر فرض منطقة يحظر الوصول إليها تتراوح ما بين 300 و1000 متر، الأمر الذي يحرم المزارعين من الوصول إلى 30 ألف دونم وزراعتها تعتبر من أخصب المناطق الزراعية في القطاع.  وعدد البقري الاعتداءات اليومية التي تستهدف المزارعين، كإطلاق النار، وتجريف الأراضي وتدمير آبار المياه، ورش المبيدات التي أدت إلى إتلاف مساحات واسعة من الأراضي الزراعية.
وفي مداخلته، أشار زكريا بكر، مسؤول لجان الصيادين في اتحاد لجان العمل الزراعي، إلى معاناة الصيادين الفلسطينيين جراء تقليص مسافة الصيد البحري إلى 6 أميال بحرية، وسيطرة الزوارق البحرية الإسرائيلية بالكامل على مياه القطاع واعتداءاتها المتواصلة ضد الصيادين، باستخدام الرصاص الحي والمعدني والصواريخ ومضخات المياه، فضلاً عن عمليات الموج الصناعي التي تقوم بها الزوارق البحرية لإتلاف قوارب الصيد البحري.  وأكد بكر على أن توسيع مسافة الصيد وسط وجنوب القطاع إلى 9 أميال بحرية تستخدمها القوات الإسرائيلية كمصيدة للصيادين، مبيناً الواقع الإنساني الكارثي لنحو 70.000 من الصيادين وأسرهم في قطاع غزة.
وتناول حمادة البياري، دور مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا" حماية سكان المناطق الحدودية، مؤكداً أن المناطق العازلة التي تفرضها قوات الاحتلال تعتبر من أشد الأماكن خطورة في قطاع غزة، وأن تلك المناطق معرضة لكوارث إنسانية، وسكانها يعانون من الفقر والبطالة وهم بحاجة للمساعدة.  وأكد البياري أن أوتشا عملت على توفير مبلغ 52 مليون دولار كتمويل طارئ لتنفيذ مشاريع وبرامج إنسانية لمساعدة سكان المناطق الحدودية، غير أن الممولين لم يقدموا إلا نحو نصف المبلغ، وهذا يعكس عدم الاهتمام الدولي بالمنطقة، نظراً أ لتعرضها للتدمير والاعتداءات بشكل يومي.
وقالت لنا شاهين، مدير تحرير مكتب قناة الميادين في غزة، إن وسائل الإعلام بمستوياتها تغطي الانتهاكات الإسرائيلية في المنطقتين الحدوديتين في سياق نقل المعاناة اليومية لسكان قطاع غزة، رغم ما يتعرض له الصحفيين من اعتداءات مباشرة من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلي.  وأكدت شاهين على أن السلطات المحتلة تتعمد التغطية على جرائمها عبر منع وصول الصحفيين الأجانب إلى قطاع غزة.
وفي نهاية الورشة، فتح باب النقاش، وقدم المشاركون عدد من المداخلات والأسئلة، وقد خلصت الورشة إلى عدد من التوصيات، وأبرزها:
-            دعوة المجتمع الدولي، إلى التدخل الفوري والعاجل لدى السلطات الحربية المحتلة لوقف كافة أشكال الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها المواطنون في المناطق الحدودية.

-            دعوة المجتمع الدولي، إلى التدخل الفوري والضغط على قوات الاحتلال الإسرائيلية من أجل وقف كافة انتهاكاتها ضد العمال والصيادين الفلسطينيين في المناطق العازلة "البرية والبحرية" في قطاع غزة.

-            دعوة المجتمع الدولي إلى التدخل للإفراج عن المعتقلين والمعدات التي تمت مصادرتها، وجبر الضرر وتعويضهم عن الخسائر المادية التي نجمت عن تلك الاعتداءات.

-            دعوة المجتمع الدولي إلى الضغط على السلطات الحربية الإسرائيلية المحتلة من أجل إلغاء المناطق العازلة والمحظور الوصول إليها في المنطقة البرية، وتوسيع مسافة الصيد البحري، والفتح الفوري للمعابر الحدودية، لتمكين المؤسسات العاملة في قطاع الزراعة والصيد البحري من إدخال المعدات اللازمة لأعمال تأهيل وصيانة أداوت الزراعة والصيد البحري، وتمكين المزارعين من تصدير منتجاتهم الزراعية.

-            دعوة المنظمات الدولية والإنسانية إلى تقديم المساعدات المادية والتقنية والفنية في مجالي الزراعة والصيد البحري للعمال والصيادين.

 



مواضيع ذات صلة