2018-05-28الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين22
الخليل22
غزة22
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.5624
دينار اردني5.0245
يورو4.1543
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.95
درهم اماراتي0.97
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-01-17 14:05:58

غنيم: مخرجات المركزي هي الممكن في ظل المعطيات الداخلية والخارجية

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

اكد نافذ غنيم عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وعضو المجلس المركزي، ان مخرجات المجلس المركزي الفلسطيني الاخيرة، جاءت حصيلة الحوار المكثف بين كافة القوى السياسية الفلسطينية سواء من خلال اللجنة السياسية  وفي لجنة الصياغة النبثقة عن اجتماع المجلس المركزي، والتي حكمها العديد من المعطيات الداخلية والخارجية التي فرضت ذاتها في اطار التفاعل الفلسطيني مع التفاصيل المعقدة والمتشابكة، لا سيما في ضوء الخطر الداهم الذي يهدد اكثر من اي وقت مضي القضية الفلسطينية ويسعى الى تصفيتها بثقل امريكي غير مسبوق وهجوم اسرائيلي شرس، وتواطؤ بعض الاطراف الاقليمية .

وقال غنيم " لقد قدم حزب الشعب رؤية شاملة حول القضايا المطروحة كافة، وتضمنت جوهر مذكرة الحزب ومداخلة الامين العام للحزب بسام الصالحي ضرورة ان نذهب الى تغير وجهة العمل الفلسطيني،انطلاقا من تجاوز اتفاقات اوسلو وملحقاته  باعتبار ان حكومات الاحتلال الاسرائيلي المتعاقبة هي من انهى على الارض تلك الاتفاقات، وقضى عمليا على امكانية التقدم على طريق معالجة القضايا النهائية كما نصت عليه تلك الاتفاقات، وعليه كان لابد من ان يعاد الاعتبار للوجه الكفاحي الفلسطيني على جميع الصعد، بعيدا عن ما رسخته تلك الاتفاقات التي اعاقت مسير الكفاح الوطني الفلسطيني، وقطعت الطريق على تحقيق الاستقلال و ترسيخ هدف اقامة الدولة على كافة الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس، و التعامل مع جميع الاراضي الفلسطينية كوحدة واحدة بعيدا عن التقسيمات المصطنعة، وايضا الانطلاق من كون اننا دولة ترزح تحت الاحتلال، بما يتطلبه ذلك في الانتقال من واقع السلطة الى واقع الدولة بكل ما يحمله ذلك من مضامين تصادمية مع حكومة الاحتلال الاسرائيلي التي ستسعى بالاعتماد على الانحياز والشراكة الامريكية الكاملة ، كما اكد الحزب على موقفه الثابت من المصالحة الوطنية بضرورة انجازها في اسروع وقت ممكن، ومعالجة قضايا شعبنا في قطاع غزة بما يعزز صمودهم وينهي الامهم المتفاقمة يوما اثر يوم "

واشار غنيم الى ان كل فصيل فلسطيني من حقه ان يطرح ويتبني اي مواقف يراها مناسبة داعيا الجميع للتحلي بالمسؤلية الوطنية العالية  وادراك حجم المخاطر، التي تتطلب نهاية المطاف الوصول الى اقصى درجة من التفاهمات التي توحد الموقف الفلسطيني، في هذه الظروف المعقدة والخطيرة، وبما يحقق هدفنا في وضوح الاهداف المطلوبة والقدرة على تحقيقها، معتبرا ان حصيلة ما جاءت عليه قرارت المجلس المركزي حققت ذلك، ويمكن وصفها بانها امنت الى حد ما حالة دفاعية اتسمت بمضمون الهجوم السياسي الممكن بما يساعدنا على تعزيز الامكانيات الفلسطينية في التصدي لما هو قادم من مخاطر سياسية تسعى الولايات المتحدة الامريكية وحكومة الاحتلال الاسرائيلي وبعض الاطراف المتواطئة من فرضها على شعبنا الفلسطيني .

وشدد غنيم على اهمية ان يجرى الاتزام بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، ومتابعة ذلك من قبل اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وجميع القوى السياسية الفلسطينية، مؤكدا على الضرورة القصوى لان يواصل قطار المصالحة الوطنية الفلسطينية انطلاقه وصولا الى تحقيق هدف انهاء الانقسام بصورة كاملة وتحقيق هدف المصالحة الوطنية، معتبرا ذلك رافعة اساسية لحماية شعبنا ومشروعه الوطني في هذه المرحلة الحساسة، داعيا الرئيس ابو مازن الى ضرورة التاكد من كافة التقارير التي تقدم له عن واقع قطاع غزة الماساوي، للوقوف على حقيقة ما يجرى من ماسي كارثية، والى ضرورة اتخاذ القرارات الكفيلة بعلاجها في اسرع وقت ممكن .



مواضيع ذات صلة