المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله21
نابلس21
جنين22
الخليل22
غزة23
رفح23
العملة السعر
دولار امريكي3.5634
دينار اردني5.026
يورو4.184
جنيه مصري0.1989
ريال سعودي0.9503
درهم اماراتي0.9704
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-01-23 11:08:02
ترامب وبنس ليسا معاديان للشعبنا فقط بل للسلام أيضًا..

زحالقة: الانقضاض الإسرائيلي علينا أعطى احتجاجنا صدى أكبر

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

 قال النائب من القائمة المشتركة عن حزب التجمع الديمقراطي جمال زحالقة: "الرسالة التي أردنا إيصالها بالأمس حين رفعنا صور المسجد الأقصى، هي أن القدس عاصمة فلسطين".

وتابع زحالقة في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، "الشعار الذي رفعناه بالأمس كنا نعني به أن لا خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ولا تغريدة نائبه مايكل بنس تستطيع إزاحة القدس، ولقد وضعنا صور القدس على صدورنا وفوق رؤوسنا".

وأضاف أن "هذه الرسالة وصلت إلى كل العالم، لأن الاحتجاج الذي قمنا به والذي تبعه انقضاض أمن الكنيست علينا وإخراجنا بالقوة، كانت له أصداء عالمية"، مردفًا في ذات الوقت أن "التغطية في الولايات المتحدة كانت على احتجاجنا أكثر منه بكثير على خطاب "بنس" نفسه".

وأردف قائلًا: "أعتقد أن أمن الكنيست كانوا يشكون بأننا سنقوم بهذه الخطوة، فعندما وقفنا وحملنا صور القدس كانوا في حالة جهوزية، حيث قفز رجال ونساء أمن الكنيست وانقضوا علينا وبعنف، وقام نتنياهو فوراً بالتصفيق وتبعه أعضاء الكنيست ليغطوا على وقفتنا".

واستدرك في ذات الوقت أن "هذه الخطوة غبية، لأنها منحت احتجاجنا صدى أكبر بكثير مما كان متوقعًا".

يُذكر أن تم طُرد النواب العرب من الكنيست الإسرائيلي أمس الاثنين عند بدء نائب الريس الأمريكي مايك بنس خطابه، بينما رفع بعضهم صور المسجد الأقصى.

ووسط تصفيق نواب الكنيست الإسرائيليين ورئيس الوزراء نتنياهو لصعود بنس على المنصة، طرد حراس إسرائيليون نواب القائمة العربية المشتركة وأخرجوهم بالقوة.

وأكد زحالقة: "نحن نرى أن الولايات المتحدة ممثلة بترامب وبنس هي ليست معادية للشعب الفلسطيني فقط بل هي معادية للسلام، وعلى العالم إيقاف هذا الجنون".

وقال: "لقد هدّدونا في الكنيست بالطرد ونعتونا بالخونة والإرهابيين"، مؤكدًا أنه "حين نُغضب العنصريين، فنحن حتمًا في الاتجاه الصحيح".

وشدد على أنهم "حين يقولون لنا أنكم تمثلون الفلسطينيين ولا تمثلون إسرائيل، نحن فخورون بذلك، فخورون بكوننا جزءًا لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، وأننا حملنا هذه الرسالة نيابةً عن كل شعبنا".

حول المطلوب لمجابهة الخطوات الأخيرة الخطيرة التي تقوم بها الإدارة الأمريكية بشأن القدس، قال زحالقة: "يجب أن تكون هناك استراتيجية مكونة من اتجاهين، الاول يتمثل في نضال شعبي فلسطيني على الأرض، والثاني يكون عبارة عن حشد ضغط دولي على إسرائيل، لأنه لا يمكن إقناع إسرائيل ولكن يمكن إجبارها على الانسحاب من المناطق المحتلة."

ويقدر عدد العرب في إسرائيل بمليون و400 ألف نسمة يتحدرون من 160 ألف فلسطيني بقوا في أراضيهم بعد قيام دولة إسرائيل عام 1948، وهم يشكلون 17,5% من السكان ويعانون من التمييز خصوصاً في مجالي الوظائف والإسكان.



مواضيع ذات صلة