2018-08-22الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس23
رام الله22
نابلس22
جنين25
الخليل22
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6369
دينار اردني5.1297
يورو4.2175
جنيه مصري0.2035
ريال سعودي0.9698
درهم اماراتي0.9903
الصفحة الرئيسية »
2018-01-24 07:54:45
الولايات المتحدة الأميركية جزءاً منه

أبومازن ناقش في بروكسل إطار عمل متعدد على غرار 5+1

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال مصدر فلسطيني مطلع إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) يسعى إلى إطلاق مسار سياسي لرعاية عملية سياسية جديدة، يقوم على آلية دولية تكون الولايات المتحدة الأميركية جزءاً منها.
وأضاف المصدر لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية أن الحديث يدور حول إطار عمل دولي متعدد، مكون من 5 أو 7 دول، تدخل في صلب عملية سياسية مع الفلسطينيين والإسرائيليين، على غرار "5+1" التي وضعت الاتفاق النووي الإيراني.
وقال المصدر إن الرئيس عباس ناقش هذا الأمر مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل أول من أمس.
وأضاف: "من بين الاقتراحات كان إضافة أعضاء دول إلى جانب (الرباعية الدولية)، لتصبح قادرة على إدارة عملية سياسية جديدة".
وتتشكل الرباعية الحالية من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة. ويريد الرئيس عباس إضافة دول أخرى لبدء عملية سياسية تقوم على "5+2" أو "7+2".
وقالت المصادر إن الرئيس عباس يريد إشراك دول كبيرة مثل الصين والنرويج ودول عربية، في "إطار عمل متعدد الأطراف"، يضم الرباعية الدولية الحالية. وبدأ الرئيس عباس العمل على هذا المسار منذ أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل. وقال الرئيس الفلسطيني في أكثر من مناسبة إنه لن يقبل بالولايات المتحدة بعد ذلك وسيطا للعملية السياسية.
وأكد المجلس المركزي لمنظمة التحرير رفضه قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إلى المدينة، وقال إن الولايات المتحدة فقدت أهليتها لرعاية عملية السلام.
وفكرة إضافة أعضاء جدد للرباعية الدولية من أجل إطلاق عملية سياسية جديدة، نوقشت من بين أفكار أخرى، مثل إطلاق مؤتمر دولي جديد للسلام تتمخض عنه هذه الآلية الجديدة.
وقال وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، إن وزراء الخارجية في المفوضية الأوروبية، لم يعترضوا على الموقف الفلسطيني المصرّ على رفض احتكار واشنطن العملية السياسية. وأضاف المالكي الذي حضر اللقاءات إلى جانب عباس: "هذا الموقف لاقى تفهما واضحا ظهر من خلال مناقشتهم (الأوروبيين) حول رعاية أخرى للمفاوضات". وتابع: "الرئيس عباس أبلغهم بأن الرعاية الأميركية للعملية السياسية انتهت وأصبحت جزءا من الماضي".
وكان الرئيس عباس قد طرح بشكل واضح، في مؤتمر صحافي مشترك مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، أن يلعب الاتحاد الأوروبي دورا مركزيا في عملية السلام في الشرق الأوسط.
لكن يبدو أن خطة الفلسطينيين ما زالت بعيدة وصعبة التحقيق، لأن الولايات المتحدة لا تعيرها الانتباه، ولأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وهو طرف رئيسي ومباشر في أي حل، أعلن في أكثر من مناسبة، أن تل أبيب لن تقبل إلا بالولايات المتحدة وسيطا للسلام.
وتقول واشنطن إنها على الرغم من المواقف الفلسطينية، تأمل بنشر خطتها للسلام هذا العام.
وأكد مسؤول رفيع المستوى في البيت الأبيض أمس، أن "الإدارة الأميركية تأمل في أن يتم عرض خطة شاملة للسلام خلال هذا العام"، مضيفا: "لا دولة حول العالم تعتقد أنه يجب أن يتم تغيير واشنطن في الوساطة بين طرفي النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني". وتابع: "الاعتقاد الأميركي أيضا أن الفلسطينيين واثقون من ذلك".
والأحد الماضي قال نتنياهو لسفراء إسرائيليين: "لا يوجد بديل للقيادة الأميركية في العملية الدبلوماسية". وأضاف: "كل من لا يبدي استعدادا للتحدث مع الأميركيين حول السلام؛ لا يرغب في السلام".
وموقف الولايات المتحدة ودورها الكبير وتأثيرها والتمسك الإسرائيلي بها، هو الذي يجعل الفلسطينيين، كما يبدو، يقبلون بها جزءاً من عملية سياسية جديدة بدلا من وسيط منفرد.
والتوجه الفلسطيني بإشراك جزئي للولايات المتحدة في عملية سياسية، يأتي وسط تصاعد الغضب الشعبي من مواقف الإدارة الأميركية.

 



مواضيع ذات صلة