المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله21
نابلس20
جنين22
الخليل22
غزة23
رفح23
العملة السعر
دولار امريكي3.5755
دينار اردني5.043
يورو4.1761
جنيه مصري0.1997
ريال سعودي0.9534
درهم اماراتي0.9735
الصفحة الرئيسية » القدس
2018-01-24 11:08:47
محاولة خداع جديدة لفرض المنهاج الإسرائيلي..

نموذج إلكتروني مضلل لتسجيل طلبة القدس يهدف لأسرلة التعليم

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

حذر مدير مديرية التربية والتعليم في القدس سمير جبريل، من التعامل مع إجراءات بلدية الاحتلال الإسرائيلي لتسجيل الطلبة في المراحل الدراسية المختلفة.

وقال جبريل في تصريح لـ "وكالة قدس نت للأنباء": "إنه تم وضع نموذج الكتروني بشكل غير واضح لتسجيل طلاب المدارس التابعة للمعارف، وبلدية الاحتلال في القدس، للعام الجديد 2018-2019"، موضّحًا أن النموذج يشمل خيارين: نظام فلسطيني ونظام إسرائيلي، بشكل مبهم.

وأكد أن "هذه الطريقة المبهمة تجعل ولي الأمر يفهم أن من يريد أن يتعلم المنهاج الفلسطيني يجب ان يتوجه إلى رام الله مثلًا، ومن يريد أن يتعلم المنهاج الإسرائيلي يتعلم في مدارس القدس التابعة لإدارة إسرائيلية".

ولفت في ذات السياق إلى أن من يختار خيار إسرائيلي فيدرس ابنه منهاج إسرائيلي بالكامل وهنا تكمن خطورة الأمر.

وشدّد على أن "هذا النموذج يعتبر استفتاءً مضللاً يندرج في إطار سياسات أسرلة التعليم وتهويده في المدينة المقدسة لضرب مقومات الهوية الوطنية الفلسطينية في انتهاك صارخ للمواثيق الدولية"، مطالبًا مؤسسات حقوقية لتعديل هذا النص، بحيث يتم بشكل واضح وصريح منهاج فلسطيني ومنهاج إسرائيلي حتى يكون الأمر واضحًا لأولياء الأمر حين تتم تعبئة هذه النماذج.

ودعا جبريل إلى مجابهة هذه الخطوة من خلال التوعية، وتوخي الدقة والحذر أثناء التسجيل في هذه المواقع، مشيرًا إلى أنهم في مديرية التربية والتعليم في القدس يقومون بتوعية الأهالي من خلال الاجتماع بأولياء الأمور ومن خلال حث طلبة المدارس على تحذير أهاليهم من هذا النموذج المبهم.

يُذكر أن سلطات الاحتلال حاولت تطبيق المنهاج التعليمي الإسرائيلي على المدارس الفلسطينية في شرقي القدس بعد احتلالها عام 1967، لكن أولياء الأمور ومدراء المدارس رفضوا ذلك، وأضربت المدارس لفترة طويلة، ما جعل الكثير من طلاب المدارس العامة يلتحقون بالمدارس الخاصة.

وفي نهاية الأمر استسلمت حكومة الاحتلال لمطالب الفلسطينيين، ووافقت على مواصلة تدريس المنهاج الأردني، والذي استبدل لاحقًا بالمنهاج الفلسطيني.



مواضيع ذات صلة