المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله22
نابلس23
جنين25
الخليل22
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6306
دينار اردني5.1207
يورو4.2545
جنيه مصري0.2028
ريال سعودي0.9681
درهم اماراتي0.9886
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-02-06 23:29:43

أوهام صفقة القرن

من أهم قواعد الحرب الباردة بين الدول وخاصة الذي يستخدمها السياسيين المحنكين إذا صح التعبير . هي قواعد زراعة الأوهام ومهامها تحويل الأنظار عن الوقائع . وهذه زراعة الأوهام مشابهة تماما لزراعة الأهداف الوهمية المستخدمة في الحروب العسكرية وهدفها إستنزاف قوة العدوا في أراضي فارغة .

أذكر قبل سنوات حدثا حصل أمامي . عندما جاء شاب على مجموعة شباب من أصدقائه الموظفين فقرر أن يعمل فيهم مقلب "مازحا" فكانوا حينها ينتظرون الراتب . فقال لهم صديقهم إن الراتب الآن عبر البنوك . وإنصرف الشاب من المكان ومن ثم ذهبوا الشباب إلى البنك وإتصلوا على جميع أصدقائهم . وبلغوا من صادفوهم في الشارع أن الراتب عبر البنوك . ومن ثم تجمع كثير من الشباب على باب البنك . ومن ثم قامت البلد ولم تقعد والحاضر علم الغائب بأن الراتب عبر البنك . وعندما خرج أحد موظفين البنك وبلغ الشباب بأنه لا يوجد راتب في البنك . حينها أدرك الشباب بأن صديقهم الشاب ضحك عليهم وكان يسلي وقته معهم ليس أكثر .

ها هي صفقة القرن عبارة عن وهم المراد منها تحويل الأنظار عن القضايا الرئيسية التي من المفترض أن تشغل عقول الساسة العرب . وهي لا تختلف عن كذبة الشاب على أصدقائه بهدف المزاح . ولكن صفقة القرن ليس مزاحا . بل إن الهدف منها تشتيت الأنظار والأفكار من حول القضية المركزية للعرب عامة وللفلسطينيين خاصة .

ومن أهم معالم الوقاحة التي يتحلى بها ترامب أنه لا زال مصرا على صفقة القرن بعد أن كشف القناع عن وجهه . وأعلن أن القدس عاصمة إسرائيل الأبدية . فكان ترامب صريحا مع العرب حين أعطى اليهود الحق في القدس وجعل من هذه الجريمة أرض خصبة يقف عليها ليتحدث عن السلام وصفقة القرن .

أصبحت صفقة القرن الوهمية متاحة على جميع وسائل الإعلام . وهي تحمل في مجملها تبادل أراضي ليس أكثر . والغريب في الأمر أن شبه جزيرة سيناء هي جزء من الأراضي المراد منها التبادل . والأغرب من ذلك أنها بتمويل من السعودية والخليج بشكل عام . فهل مصر ستوافق على أن تعطي الفلسطينيين أرض سيناء ؟ طبعا لا . وهل السعودية لها مصلحة بتمرير صفقة القرن ؟ نعم أكيد . لأن السعودية حريصة على تمرير مشاريع أمريكية وتمويلها بموجب إتفاق وميثاق بينها وبين الولايات المتحدة . وجوهر هذا الميثاق أن أمريكيا تتكفل بحماية المملكة السعودية من الزحف الإيراني الشيعي . وذلك مقابل مليارات السعودية التي تدعم مشاريع الولايات المتحدة في المنطقة العربية .

تسمية صفقة القرن بهذا الإسم هي نتيجة الوقاحة التي يتحلى بها ترامب . وكأنه يقول للعرب إحذروا أن تفوتوا الفرصة إنها فرصة القرن التي لا تتعوض . ولا تحلموا بالقدس لأنني قررت أن تكون لليهود . فعليكم القبول بصفقة القرن والفرصة الذهبية .

ما لفت نظري اليوم في تصريح عبر وسائل الإعلام للدكتور "جمال محسين" عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أنه يطلب من الأشقاء المصريين عدم القبول بصفقة القرن . ويطلب عدم إعطائنا أراضي في شبه جزيرة سيناء مقابل فلسطين التاريخية . وكأن الدكتور جمال محسين يقول للعالم أن مصر هي صاحبة القرار في الموافقة على صفقة القرن . وأنه في حال وافقت مصر ستكون الصفقة حيز التنفيذ بعيدا عن الموافقة الفلسطينية . فهاذا خطأ شائع يرتكبه الساسة العرب وهو خلط الأوراق وعدم تحديد الصلاحيات .

ستبقى صفقة القرن عبارة عن وهم . الهدف منها تشتيت الفكر السياسي العربي والهدف السامي وتوجيهه نحو المجهول . وأيضا تسويق الولايات المتحدة كراعي للسلام في المجتمع العربي .

 

الكاتب الصحفي : أشرف صالح

Ashraf_tv_gaza@hotmail.com



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوروداعشهداالقصفعليمدينةخانيونسجنوبقطاعغزة
صورمواجهاتبينالشبانوجنودالاحتلالشرقخانيونسجنوبقطاعغزة
صورجثمانالشهيدعبدالكريمرضوانالذيقضىبقصفاسرائيليشرقرفح
صورمصنعلانتاجالفحمفيقطاعغزة

الأكثر قراءة