المدينة اليومالحالة
القدس23
رام الله23
نابلس22
جنين25
الخليل23
غزة22
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.5116
دينار اردني4.9529
يورو4.3433
جنيه مصري0.1984
ريال سعودي0.9364
درهم اماراتي0.9562
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-02-07 14:36:49
الخطة التي تم وضعها لتحسين الكهرباء طويلة المدى..

ملحم: يجب وجود مرجعيات واحدة لقطاع الطاقة والحل بالمصالحة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال القائم بأعمال رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية، ظافر ملحم: "إن حركة حماس لا تزال تقوم بجباية ما يعادل سبعة ملايين شيكل من الموظفين أو إعفائهم من الكهرباء، وأن هذا وحده كفيل بتوفير المبلغ الذي من خلاله يمكن تشغيل المولد الثاني بمحطة الكهرباء، الأمر الذي يعمل على زيادة عدد ساعات الوصل إلى ثماني ساعات يومياً".

وشدد ملحم في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، على ضرورة وجود مرجعيات واحدة لقطاع الطاقة، وأنه لا يجوز لأي جهة كانت أن تقوم بالجباية غير شركة التوزيع نفسها.

وتابع" إنه طلب من الفصائل خلال الاجتماع الذي عقد أمس في غزة الضغط على حركة حماس للتوقف عن جباية الكهرباء، والتوقف كذلك عن إعفاء الموظفين الذين تم تعيينهم بعد 2007، حتى يتم توفير التمويل اللازم لتشغيل المحطة".

وأردف " نعاني من مشكلة  في توفير التمويل اللازم لشراء الوقود من الجانب المصري، والسبب يعود لإعفاء عدد كبير من المشتركين من تسديد فواتير الكهرباء".

ونوّه إلى أن "هناك حلاً سريعاً لأزمة الكهرباء في غزة، يكمن في تمكين حكومة الوفاق الوطني من القيام بواجباتها، إضافة لاستكمال المصالحة، باعتبار أنها صمام الأمان لكل القضايا، وليس فقط قضية الكهرباء".

ولفت ملحم إلى أن الخطة التي وضعتها سلطة الطاقة لتحسين وضع الكهرباء في غزة هي خطة طويلة المدى، منوهًا إلى أن أقرب مشروع يمكن تنفيذه يساهم في جزء من حل الأزمة القائمة يحتاج من سنة ونصف إلى اثنتين.

يذكر أن الأمم المتحدة حذرت، من أن الوقود الطارئ المخصص للمنشآت الحيوية في غزة سينفذ خلال الأيام العشرة المقبلة، وأشارت إلى الحاجة الملحة لدعم الدول المانحة لتجنب كارثة إنسانية بسبب أزمة الطاقة.

وأكدت الأمم المتحدة، أن هنالك حاجة إلى 6.5 مليون دولار أمريكي خلال سنة 2018 لتوفير 7.7 مليون لتر من الوقود الطارئ، ويعتبر هذا الحد الأدنى اللازم لتجنب انهيار الخدمات؛ وهنالك حاجة إلى 1.4 لتر من الوقود شهرياً أو حوالي 10 مليون دولار سنوياً لتشغيل المنشآت الحيوية بالكامل. وفي الوقت الراهن فان خدمات الطوارئ والتشخيص، كالتصوير بالرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية والأشعة السينية ووحدات العناية المركزة وغرف العمليات في 13 مستشفى حكومي، إلى جانب 55 بركة مياه صرف صحي و48 محطة تحلية وعملية جمع النفايات الصلبة، مهددة بالخطر.



مواضيع ذات صلة