2018-05-23الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس32
رام الله31
نابلس31
جنين32
الخليل31
غزة29
رفح30
العملة السعر
دولار امريكي3.5735
دينار اردني5.041
يورو4.1916
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.9529
درهم اماراتي0.9731
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-02-07 11:04:13
طرق تجنيد العملاء..

رئيس الشاباك السابق يكشف كيف يُتخذ قرار الاغتيال

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قال الرئيس الأسبق لجهاز الأمن الإسرائيلي العام الشاباك، يوفال ديسكين إن القيادة الإسرائيلية الحالية ضعيفة، وليس لها طريق سياسي واضح، ولم تستطع تقديم نموذج يحتذى به لدى الإسرائيليين، موجها سهام انتقاداته القاسية لدوائر صنع القرار الإسرائيلي اليوم، لاسيما رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وأضاف في مقابلة مع القناة السابعة التابعة للمستوطنين: الضعف يحيط بالقيادة الإسرائيلية منذ سنوات عديدة، فقد عملت بجانب العديد من رؤساء الحكومات الإسرائيلية، هناك زعامات تاريخية جادة، لكن القيادة الحالية اليوم لم تثبت نفسها بعد.

وأوضح أن الإسرائيليين أنفسهم يتحملون قسطا من المسؤولية عن حالة الجمود السياسي مع الفلسطينيين، لأننا حين نريد صناعة السلام علينا الجلوس مع الأعداء، صحيح أن هذا صعب، لكن لابد منه.

ديسكين تحدث عن سياسة الاغتيالات التي قادها حين ترأس الشاباك قائلا: هذا قرار صعب، كنت أضطر في كثير من الأحيان أن أتخذه وحدي، زاعما أن التصفية تثير معنا في كل حادثة معضلة أخلاقية دائمة، لكن بعض الحالات لا ينفع معها في كثير من الأحيان الأحكام القضائية، لأنك في نهاية الأمر تقف وحدك، مطلوب منك أن تقرر الاغتيال، نعم أو لا، وهذا قرار صعب جدا.

وأضاف: إذا وصلت إليك معلومات أمنية أن هذا المسلح الفلسطيني يهم بتنفيذ عملية هجومية ضد هدف إسرائيلي، ويركب معه في السيارة اثنتان من بناته الصغيرات، وهما ليستا على صلة بما يفكر أو يخطط له والدهما "المخرب"، في هذه الحالة يطرح علي السؤال: هل أستهدفه مع بناته أم لا، رغم أن الهجوم الذي يخطط له لن يحصل اليوم، وإنما غدا أو بعد يومين وثلاثة".

مع العلم أن بعض النوعيات من المسلحين الفلسطينيين، لا يصلح معهم إجراء أي نقاش بالمرة، إما نحن أو هم، صحيح أن هذا مخيف، لكننا مضطرون لاتخاذ القرار، وهذا من شأنه أن يفسد علينا أنفسنا، لكننا مضطرون له.

ديسكين تحدث عن طرق تجنيد العملاء الفلسطينيين لجهاز الشاباك، قائلا: ما يشاع عن ممارستنا ضغوطا على العملاء ليعملوا معنا مبالغ بها كثيرا، لأن التجنيد عن طريق الضغط والترهيب قد يدفع العميل في النهاية لأن يخونك، وقد ينقلب عليك، ولذلك يسعى الشاباك للبحث عن طرق بديلة، مع أن كل الأجواء التي نعمل بها غير جيدة على العموم.



مواضيع ذات صلة