2018-02-20الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-02-07 11:09:03
المصالحة والتنسيق طريقان لا يلتقيان..

حماس: السلطة تراوغ ولم تقم بتنفيذ قرارات المجلس المركزي

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

قال القيادي في حركة حماس يحيى موسى: "إن موقف الشعب الفلسطيني وفصائله واضح من التنسيق الأمني باعتباره خيانة وجريمة كبرى."

وأكد موسى في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أن "التنسيق الأمني  جرأ الاحتلال على الاستهانة بكل مكونات شعبنا"، لافتًا في ذات السياق إلى أن "الشهيد المطارد أحمد جرار استطاع التغلب على جيش الاحتلال واجراءاته لولا وجود التنسيق الأمني".

يذكر أن المقاوم الفلسطيني احمد جرار، استشهد فجر اليوم الثلاثاء، في اشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال الاسرائيلي ببلدة اليامون قضاء جنين شمال الضفة الغربية.

وقالت تقارير عبرية ان احمد جرار الذي تنسب اليه العملية التي وقعت بجوار مستوطنة "حفات غلعاد" منذ شهر تقريبا، قتل اثناء محاولة للقوات الاسرائيلية اعتقاله في عملية مشتركة لعناصر من عدة أجهزة امنية منها "الشاباك" والجيش ووحدة "يمام" الخاصة من الشرطة الإسرائيلية.

وتابع موسى  أن "السلطة تراوغ ولم تقم بتنفيذ قرارات المجلس المركزي"، مردفًا في ذات الوقت أن "التنسيق الأمني في أساسه مطلبًا احتلاليًا، ولكنه أصبح هو المعادل الوجودي للسلطة الآن، باعتباره أساس استمراريتها".

وأضاف أن "التنسيق الأمني يسير بخطى ثابتة وقوية والاحتلال مطمئن بأن أي حديث من قبل السلطة حول التنسيق الأمني هو جعجعة تهدف لذر الرماد في عيون الشعب ليس أكثر".

وشدد على أنه يجب على السلطة الفلسطينية وقف التنسيق الأمني ودعم المقاومة والتوقف عن ملاحقتها .

وبسؤاله حول المصالحة الفلسطينية في وجود التنسيق الأمني قال موسى: "من الواضح أن المصالحة والتنسيق الأمني طريقان لا يلتقيان بأي حال من الأحوال، لأن هذا الموضوع يقوم على تناقض واضح تمامًا"، مؤكدًا أن ما يعطل المصالحة هو أن لا إرادة لدى السلطة تجاه المصالحة، لأنها تبحث عن الطرق السهلة التي لا تحملها أي كلفة.



مواضيع ذات صلة