المدينة اليومالحالة
القدس10
رام الله10
نابلس10
جنين11
الخليل9
غزة16
رفح15
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-02-07 15:02:20
عمليات المقاومة مستمرة

ما يحدث في الضفة هل هو مقدمة لمواجهة شعبية وميدانية مسلحة؟

رام الله- وكالة قدس نت للأنباء

تتسارع وثيرة الأحداث في الضفة الغربية بصورة واضحة وجلية، من قبل الشباب الفلسطيني الغاضب من جرائم الاحتلال الإسرائيلي الذي يحظى بدعم واضح من قبل الإدارة الأمريكية التي منحته دون وجه حق القدس المحتلة بأنها عاصمه له.

طبيعة وتسارع الأحداث في الضفة الغربية، من خلال عمليات إطلاق النار و الطعن الفردية الغاضبة، تطرح سؤال هام هل نحن مقبلون على تغيير لوجهة المعادلة بالضفة الغربية، تصل إلى المواجهة الشاملة، في ظل ما تعانيه الضفة من تهويد واستيطان وما يحدث في قطاع غزة من تشديد للحصار.

كل هذا بالطبع يأتي في وقت فشل به المفاوض الفلسطيني بأن يتقدم خطوة واحدة للأمام، خاصة في ظل ما سيتم طرحه لتغيير المعالة في المنطقة من خلال ما يعرف باسم" صفقة القرن".

شعبنا يتحدى

الكاتب والمحلل السياسي وسام أبو شماله تحدث معقبا على حالة المقاومة واشتعالها بالضفة قائلا:"لا شك بأنه منذ استشهاد احمد نصر جرار والحالة الفلسطينية تتفاعل بشكل كبير في الضفة الغربية والقدس، وغزة، والكل تابع لحظة بلحظة مطاردة الشهيد جرار، خاصة بعد حالة الفزع التي أصيب بها هذا الكيان مقابل شاب عمره 22 عاما، والذي أصاب دولة مدججة بكافة أسلحتها بالفزع و الرعب وكل دولة الاحتلال وقفت على قدم واحدة تنتظر تصفيته ، احمد جرار كان وحيدا".

وأضاف أبو شماله في حديث لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، وعلى رغم من أن الحالة الأمنية في الضفة حالة ليس ربما مساعدة وليس بحاضنة إيجابية بالفعل الرسمي غير المهيأ للمقاومة، ولكن شعبنا يتحدى ويأبي إلا أن يسطر هذه الملاحم البطولية، وما يحدث مقدمات سريعة ومتراكمة ستصل لمرحلة المواجهة الشاملة مع الاحتلال.

مواجهة شعبية وميدانية ومسلحة

وأوضح أبو شماله انه رغم فشل مشاريع التسوية وهذه المحاولات التي لم تقف لحظة واحدة لجانب هذه القضية، وربما تحاول أن تختتم بصفقة القرن التي هي نتاج لاتفاقية أوسلو، وهذا التازيم السياسي التي أوصلتنا إليه مسيرة التسوية، ستؤدي في هذه اللحظة لمواجهة شاملة ضد الاحتلال، لمواجهة شعبية وميدانية ومسلحة، ورغم كل قوتنا وأدواتنا التي هي ضعيفة بالمعني العسكري إلا أنها قوية بالإرادة وبالتحدي والإصرار، ذلك التحدي الذي يسطره شباب الضفة الغربية ويسطره شباب غزة و القدس والشتات الفلسطيني قادر على المواجهة.

مواصلا حديثه، وبكل هذه الطاقات الفلسطينية مجتمعة في مكان واحد ورؤية واحدة وتصويب البوصلة نحو الأهداف الوطنية الحقيقية و إزالة كل الشوائب التي علقت بها، أعتقد أن الحالة الفلسطينية ستكون مقبلة على وأد الحلم الصهيوني، حلم نتنياهو أن يجتاز ثمانين عاما، وأبشر نتنياهو هنا أن الشعب الفلسطيني لن يسمح لهذه الدولة أن تبقي وتصل لثمانين عاما كما يحلم.

وذكر أبو شماله، بأن شعبنا قادر وهو الآن سيسطر الصورة الناصعة لهذا الشعب المقاوم الذي بدأ مقاومته منذ نكبة فلسطين منذ 70 عاما، وستأتي اللحظة الذي سيثورون بها صوب أرضهم و ديارهم التي رحلوا منها بفعل النكبة الفلسطينية، نحن الآن على مشارف تحرير و لا أبالغ، ورغم هذه الأزمات المتراكمة التي تحيط بنا إلا أن التحدي و الإصرار سيحطم كل هذه المعيقات والمعاناة حتى نصل لأهدافنا الوطنية.

واستشهد شاب فلسطيني، فجر الاربعاء، برصاص حارس امن اسرئيلي بزعم تنفيذه عملية طعن لمستوطن بمستعمرة "كرمي تسور" شمال مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وقالت تقارير عبرية ان شاب فلسطيني يستقل مركبة قام بطعن مستوطن بسكين على مدخل مستعمرة "كرمي تسور" الواقعة على اراضي بلدة بيت أمر شمال الخليل، ما ادى الى اصابة المستوطن بجراح طفيفة ، فيما اطلق حارس امن اسرائيلي تواجد في المكان النار على الفلسطيني فاصابه بجراح خطيرة قتل على اثرها.

واستشهد بالامس المقاوم الفلسطيني احمد جرار، في اشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال الاسرائيلي ببلدة اليامون قضاء جنين شمال الضفة الغربية.

طريق المقاومة والجهاد

وحول حالة المقاومة وتصعيدها في الضفة الغربية، أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، أن الطريق لاستعادة الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، هي طريق المقاومة والجهاد التي سار على دربها الشهيد أحمد جرار ورفاقه الشهداء.

وقال البطش وفق ما رصده تقرير"وكالة قدس نت للأنباء"، "لم يُفاجئنا خبر استشهاد البطل المجاهد والشهيد أحمد نصر جرار، المجاهد البطل في قرية اليامون الباسلة، فمن يختار طريق الحق والانحياز إليه يعرف أنه بانتظار احدى الحسنيين "النصر أو الشهادة ".

واستدرك البطش حديثه: "لكن ما يجب التأكيد عليه أن كل محاولات إجهاض المقاومة والدفاع عن الحق الفلسطيني والاستسلام للمشيئة الصهيونية والأمريكية، والتمهيد لصفقة القرن وتشريع وترسيم التطبيع العربي مع العدو المركزي للأمة فقد أرعبته وهزته رصاصات الشهيد البطل جرار التي أصابت كبد المستوطن الحاخام رزيئيل.

عمليات المقاومة مستمرة

وتابع: الطريق لاستعادة الحقوق الوطنية لشعبنا هي طريق المقاومة والجهاد طريق الشهيد جرار والشهداء محمود طوالبة قائد ملحمة جنين، ورفاق دربة الشهداء رياض بدير والشهيد أبو جندل، وراغب جرادات، وهنادي جرادات، ولؤي السعدي، والقائمة طويلة من الكرام، مشددا على أن استعادة الوحدة الوطنية شرطٌ لإفشال المخطط الأمريكي في المنطقة.

وكان حزب الله اللبناني أكد في بيان له ناعيا به الشهيد احمد جرار، على أن عمليات المقاومة المستمرة وانتفاضة الشعب الفلسطيني المتواصلة في كل المدن والمحافظات وسيل دماء الشهداء الذي روى الأرض الطاهرة هي بشائر النصر القادم"، مشيرًا الى أن "دماء الشهيد جرار تستصرخ كل الضمائر الحية في عالمنا العربي والإسلامي وتدعو الجميع لمؤازرة الشعب الفلسطيني في مقاومته وانتفاضته ونصرته وتقديم كل أشكال الدعم الممكن له".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالفنانالعراقيسعدونجابريزورقريةالخانالاحمرالمهددةبالهدم
صورحفلاشهاركتابدبلوماسيةالحصارللدكتورصائبعريقاتبجامعةالاستقلالاريحا
صورمعرضصورمراياالعودة
صورالجبهةالشعبيةتنظمفعالياتفيغزةاحتفالابالذكرىالـ51لانطلاقتها

الأكثر قراءة