2018-02-20الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-02-07 14:49:33

عساف: سنعيد بناء مدرسة أبو نوار التي هدمها الاحتلال

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد رئيس هيئة مقاومة الجدار الوزير وليد عساف، أن الهيئة ستعيد بناء مدرسة أبو نوار من جديد، بعد أن هدمتها قوات الاحتلال الاسرائيلي، يوم الأحد الماضي، للمرة الخامسة على التوالي، وذلك بهدف عمل المشروع الاستعماري المسمى "E1"، ليربط مستوطنة "معاليه أدميم" بالقدس المحتلة، وإخلاء هذه المنطقة من الوجود الفلسطيني الذي تعتبره حجر عثرة أمام التمدد الاستيطاني.

وبين عساف، حسب بيان للهيئة اليوم الأربعاء، أن المدرسة تعد المتنفس الوحيد لأطفال التجمع المحاط بثلاث مستوطنات إسرائيلية وهي (معاليه أدوميم وكيدار، وكيدار الجديدة)، ومنذ سنوات والحكومة الإسرائيلية تسعى لإخلاء البدو القاطنين في بادية القدس لتنفيذ مشروعها الاستعماري المسمى "E1"، حيث يسكن في التجمع أكثر من 700 فلسطيني في بيوت من الصفيح ويعتاشون على تربية الأغنام.

يشار إلى أن مدرسة أبو النوار تضم طلبة من الصف الأول الأساسي حتى الرابع، بالإضافة إلى رياض أطفال، وهي عبارة عن غرف من الصفيح بلا كهرباء ولا مختبرات وحواسيب ومن دون ملاعب، وكانت جرافات الاحتلال قد هدمتها في مطلع العام 2016، وقامت هيئة مقاومة الجدار وبالشراكة مع الاهالي بإعادة بنائها للمرة الرابعة على التوالي.

وقال عساف، "إن صمود أهلنا في التجمعات البدوية والمهددة بالترحيل، كمنطقة أبو النوار وجبل البابا والخان الاحمر والعيسوية والطور، وفي كافة المناطق المستهدفة، سيفشل كل مخططات الاحتلال، لافتا إلى أن شعبنا الفلسطيني لن يقبل بنكبة جديدة ولن يوافق على وجود اية مستعمرات تغتصب ارضه، وان كل هذه الإجراءات الاحتلالية استيطانية باطلة وتتعارض وكافة الاعراف والمواثيق الدولية وقرارات الشرعية الدولية".

وأوضح عساف، أن المدرسة سيتم إعادة بنائها من جديد، خلال الأيام القادمة، لكي يتمكن الطلاب من تلقي حقهم في التعليم، ونعزز صمودهم وبقائهم على أرضهم.

بدوره قال الناطق باسم تجمع أبو نوار البدوي داوود الجهالين، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أخطرت سكان التجمع عدة مرات بالرحيل عن المنطقة التي يقطنون فيها، وتقوم بهدم المساكن على فترات متقاربة بهدف الترحيل ليتسنى تنفيذ مشاريع استيطانية.

ولا تبعد مستوطنة "معاليه أدوميم" التي تعد واحدة من أكبر المستوطنات في الضفة الغربية عن التجمع البدوي سوى عشرات من الأمتار، وتقع على أراضي المشروع الاستيطاني الكبير البالغة مساحته 12 كيلومترا مربعا، والمعروف باسم "E1"، الذي يهدف إلى ربط المستوطنة بالقدس الغربية.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعشهيدينارتقيابقصفشرقرفح
صورقصفاسرائيليعلىقطاعغزة
صوراستضافةكأسالعالملمدةثلاثةايامفيدولةفلسطين
صورتكيةغزةالخيريةلكيلايكونفيغزةجائع

الأكثر قراءة