المدينة اليومالحالة
القدس16
رام الله16
نابلس15
جنين17
الخليل16
غزة18
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.5222
دينار اردني4.9678
يورو4.3486
جنيه مصري0.1993
ريال سعودي0.9393
درهم اماراتي0.9591
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-02-08 07:18:49

الجيش الإسرائيلي يعزز قواته في الضفة الغربية

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قرر الجيش الإسرائيلي تعزيز قواته في الضفة الغربية بثلاث كتائب، خوفا من اندلاع موجة جديدة من المواجهات.
 وحسب صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية اتخذ القرار، أمس، خلال اجتماع لتقييم الأوضاع، عقده رئيس أركان الجيش غادي ايزنكوت خلال جولة في الضفة، شملت زيارة مفترق مستوطنة "اريئيل" حيث قتل إيتمار بن غال، يوم الاثنين الماضي، وسماع تقارير من قوات الأمن في المنطقة.
ويقدر الجيش بأن هناك محفزات ملموسة على تنفيذ هجمات مستوحاة من عملية القتل في "اريئيل" ومن قبلها عملية قتل الراب رازئيل شيفاح، الشهر الماضي، بأيدي خلية تابعة لحماس في منطقة جنين.
وفي الأيام الأخيرة، قام الجيش والشاباك بنشاط مكثف لمنع العمليات في الضفة، مع التركيز على القبض على الخلية التي قتلت شيفاح. وترافق هذا النشاط بالدخول اليومي للقرى وممارسة ضغوط كبيرة على السكان المحليين مما أدى إلى مواجهات مع القوات التي اضطرت في بعض الحالات للدفاع عن نفسها عن طريق تفريق الحشود وفي بعض الحالات بالذخيرة الحية.حسب الصحيفة
ومن المتوقع أن تتواصل المواجهات في الأيام القادمة. وفي الوقت نفسه، هناك دلائل على وجود نية لتنفيذ هجمات إضافية -من قبل خلايا منظمة وربما من قبل أفراد. وستجبر الجيش الإسرائيلي على تكثيف أنشطته في الأراضي الفلسطينية، الأمر الذي قد يؤدي إلى زيادة الاحتكاك مع السكان ووقوع إصابات أخرى في صفوفهم، الأمر الذي سيغذي الغضب والعنف المتجدد.وفق الصحيفة
ويهدف التعزيز الكبير للقوات إلى منع ذلك. فالكتائب التي ستصل اليوم إلى المناطق -والتي تشمل قوات ذات نوعية عالية -لن تسمح فقط بالمرونة في استخدام القوة، بل ستتعامل أيضا بشكل أفضل مع العنف.حسب الصحيفة العبرية
 وتظهر التجربة السابقة أن القوات الصغيرة التي تواجه محنة تميل إلى استخدام قدر كبير من القوة يؤدي إلى وقوع إصابات بين الفلسطينيين، مما يشعل الشارع. ومن ناحية أخرى، فإن زيادة القوة تبدو أقل تهديدا وتستخدم المزيد من السلطة التقديرية وقوة أقل، ومن ثم فإنها تؤدي إلى خسائر أقل وتقلل من فرص التصعيد.كما ذكرت الصحيفة
وحسب الصحيفة العبرية، سيجري غدا إعادة الانتشار بشكل خاص، في عدة نقاط احتكاك في نهاية صلاة الجمعة، بالرغم من أن معظم النشاطات ضد المتظاهرين الفلسطينيين من المتوقع أن تقوم بها قوات الأمن الفلسطينية التي تواجه في بعض الأماكن، وخاصة مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية، صعوبات في فرض سيطرتها.كما قالت
ويقدر الجيش الإسرائيلي أنه إذا مرت الأيام القليلة الماضية بهدوء وبدون وقوع هجمات  مع إصابات إسرائيلية، وبدون وقوع إصابات بين الفلسطينيين، فإن الدافع للعمليات على الجانب الفلسطيني سينخفض أيضا، ومن المرجح أن يستمر عدم الاستقرار في الضفة بسبب الإحباط المتزايد للسكان من الوضع الاقتصادي وغياب النجاعة السياسية، وبالتالي من المتوقع أن تعود موجات المواجهات مع تواتر متفاوت في المستقبل على خلفية الأحداث المحلية والدولية.وفق الصحيفة

 



مواضيع ذات صلة