2018-12-11الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس10
رام الله10
نابلس11
جنين14
الخليل9
غزة16
رفح17
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2018-02-08 20:03:59

المحكمة العليا الإسرائيلية تثبت العقوبات بحق قتلة الفتى ابو خضير

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

 ثبتت المحكمة العليا الإسرائيلية اليوم الخميس العقوبات الصادرة عام 2016 بحق ثلاثة مستوطنين إسرائيليين قاموا بخطف وقتل الفتى الفلسطيني محمد ابو خضير وحرقه حيا عام 2014.
وهذا القرار يبقي حكمين بالسجن المؤبد على إثنين منهم وعقوبة السجن 21 عاما على الثالث في هذه الجريمة التي ساهمت في تصعيد المواجهات قبيل حرب غزة في تموز/يوليو-آب/اغسطس 2014.
ورفضت المحكمة العليا الاستئناف المقدم من يوسف حاييم بن دافيد (33 عاما) واثنين من المتآمرين معه لم يكشف اسميهما لانهما كانا قاصرين عند وقوع الجريمة، كما افادت مراسلة وكالة "فرانس برس" في الجلسة.
وثبتت بالتالي قرارات المحكمة المركزية بحقهم التي صدرت عام 2016.
واعدم محمد ابو خضير (16 عاما) وهو من حي شعفاط في القدس الشرقية المحتلة في الثاني من تموز/يوليو 2014 بعدما خطفه بن ديفيد واثنين اخرين وضربوه ونكلوا به ورشوا عليه البنزين واحرقوه وهو على قيد الحياة في غابة في القدس الغربية. وعثر على جثته بعد ساعات. واظهر تقرير الطب الشرعي وجود دخان في رئتيه ما يشير الى انه كان حيا وقت احراقه.
وقال رئيس المحكمة العليا الإسرائيلية يتسحق عميت “انه سيبقى الاحكام كما هي وان المحكمة المركزية حكمت بالعدل” مضيفا ان “هذه الجريمة البشعة كانت على اساس ايديولوجي وقاسية وعلى اساس عنصري”.
وقد حكم على المستوطن بن دافيد المقيم في مستوطنة قريبة من القدس والذي اعتبر العقل المدبر لعملية اعدام الفتى محمد ابو خضير في 3 ايار/مايو 2016 بالسجن المؤبد، وهي العقوبة القصوى. كما حكم عليه بالسجن 20 عاما اخرى لإدانته بجرائم اخرى.
كما أمرته المحكمة بدفع تعويض مقداره 150 ألف شيكل (39 ألف دولار، 34 ألف يورو) لعائلة ابو خضير.
وحكمت محكمة في 4 شباط/فبراير على شريكيه اللذين كانا قاصرين عند وقوع الجريمة بالسجن المؤبد لأحدهما و21 عاما للثاني.
وتلا القاضي ما جرى من عملية خطف وقتل قائلا ان “المتهمين اللذين كانا قاصرين في ذلك الوقت شاركا مع يوسف بن حاييم في عملية القتل والحرق كجسم واحد”.
واضاف القاضي “نحن لا نرى ان يوسف حاييم بن ديفيد يعاني من اي مرض عقلي”. وكتب في برتوكول المحكمة “انه بعيد عن ان يكون غير مستقر عقليا”.
والمحكمة العليا هي أعلى هيئة قضائية في اسرائيل، وبإمكانها رفض قوانين صادرة عن الكنيست.
كان اعدم محمد ابو خضير جزءا من دوامة مواجهات ادت الى حرب استمرت 50 يوما في قطاع غزة صيف 2014.

وقال بن دافيد للمحققين انه اراد الثأر لمقتل ثلاثة شبان اسرائيليين قبل ثلاثة اسابيع من الجريمة، بعدما خطفوا في الضفة الغربية.
وقالت السلطات الاسرائيلية من جهتها ان الاسرائيليين الثلاثة قرروا قتل عربي انتقاما.
وبعد صدور الحكم، قال حسين ابو خضير والد محمد ابو خضير ان “القتلة نازيون يستحقون احكاما اكثر على ما فعلوه بابني”.
وأضاف بعد صدور قرار المحكمة “اتمنى ان يكون آخر شخص يقتل بين الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي” قائلا “هؤلاء نازيون أحرقوا ابني” مضيفا “كل من يحرق انسانا هو نازي”.
وذكر بان القضاء الاسرائيلي رفض في العام 2017 ان يتم تدمير منازل المستوطنين الثلاثة، وهو الاجراء الذي تعتمده اسرائيل عادة بحق فلسطينيين منفذي هجمات ضد اسرائيليين.
وقال “اذا لم تتم معاملتهم كما يعامل الفلسطينيون، فان اشخاصا آخرين سيحذون حذوهم”.
وتابع “زرنا مكان قتله امس، ووضعنا الورود في الموقع، لكن قبل ان نغادر جاء شخص من اليمين المتطرف وداس على الورود بسيارته مرتين” مضيفا “طلبنا من بلدية القدس بشكل رسمي اقامة نصب تذكاري له ونعمل على هذا المشروع″.
وبدت سهى والدة محمد ابو خضير اكثر هدوءا في الجلسة ولكنها بكت بصمت.
ومن جهته قال المحامي مهند جبارة للصحافيين “نحن راضون على قرار المحكمة لرفضها استئناف الثلاثة”.
وامتلات قاعة المحكمة بالحضور واحاط رجال الامن بالقتلة في القفص الخشبي في المحكمة.
وبعد اعدام ابو خضير، تكثف اطلاق الصواريخ من غزة على اسرائيل ما ادى الى اطلاق حرب عسكرية اسرائيلية واسعة النطاق في 8 تموز/يوليو ضد قطاع غزة.

 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالجبهةالشعبيةتنظمفعالياتفيغزةاحتفالابالذكرىالـ51لانطلاقتها
صورتشييعجثمانالشهيدعمرالعواودةلمثواهالأخيرفيبلدةاذنابالخليل
صورصحافيونيعتصمونفيغزةتضامنامعوكالةوفاعقباقتحامهاوالاعتداعلىموظفيهامنجيشالاحتلال
صورمواطنونيرعونالاغنامفيسهولمرجابنعامر

الأكثر قراءة