2018-12-19الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس12
جنين13
الخليل10
غزة13
رفح12
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-02-10 02:55:03

عبد الحكيم سمارة صولجان الشعر الطبقي والبحث التراثي

الصديق والرفيق العريق الجميل عبد الحكيم سمارة، هو أحد الأسماء الشعرية والأدبية المضيئة في المشهد الثقافي الفلسطيني التي عرفناها منذ السبعينيات، وساهمت في رفد الأدب السياسي والوطني والثقافة الديمقراطية الشعبية الملتزمة في الداخل.

عبد الحكيم سمارة من مواليد قرية جت العام ١٩٥٩وترعرع في أزقتها وحاراتها، ولا يزال يقطن فيها. تلقى دراسته الابتدائية في مدرسة القرية، والثانوية في الطيرة.

منذ شبابه المبكر اختار عبد الحكيم سمارة طريقه السياسي في اطار وصفوف الحزب الشيوعي، مؤمنًا بالأفكار اليسارية والثورية والاشتراكية، وبسبب مواقفه الوطنية الجذرية عانى الملاحقات والمطاردات من أجهزة الظلام، وقضى فترات في السجون والزنازين الاسرائيلية، ولكن ذلك زاده صلابة وشجاعة وتفولذًا وايمانًا أكثر بعدالة القضايا التي يؤمن بها ويدافع عنها.

أسس عبد الحكيم سمارة في بداية الثمانينيات منشورات"اليسار"في باقة الغربية، وأصدر مجلة"اليسار"، وفي العام ١٩٨٥انتقل الى قريته(جت)، وقد صدرت عنها العديد من المطبوعات والكتب الوطنية والتقدمية اليسارية والدواوين الشعرية الملتزمة، وأصدر مجلة دورية أسماها"المسيرة"، وصحيفة أسبوعية بعنوان"الديار".

وفي العام ١٩٩٣أسس منشورات"شمس"، وصدر عنها مجموعة من الكتب القيمة، اضافة الى مجلة"شمس"، عنيت بشؤون الثقافة والأدب والفكر والتراث.

ساهم عبد الحكيم سمارة في نشر الفكر الوطني اليساري التقدمي والأدب الشعبي الجماهيري، وتعميق الانتماء والالتزام الفلسطيني، من خلال كتاباته وأشعاره والكتب التي اصدرها في مجالات الابداع والسياسة والفكر الملتزم المتنور.

بدأ عبد الحكيم سمارة حياته ومسيرته الأدبية بالشعر، فكتب القصائد السياسية والوطنية والطبقية والوجدانية في حب الوطن والأرض والانسان الفلسطيني والعمال والكادحين، منحازًا ومنتصرًا لجموع الفقراء والمستضعفين وجياع العالم.

ونشر أشعاره وقصائده في صحافة وأدبيات الحزب الشيوعي، وفي صحف ومجلات المناطق المحتلة كالبيادر والفجر الأدبي والكاتب وغير ذلك.

ثم اتجه عبد الحكيم الى منحى آخر، وهو الاهتمام بالتراث، وجمع وحفظ القطع التراثية

، وبادر الى اقامة متحف في قريته بهدف عرض هذه الأدوات التي جمعها.

كذلك أنشأ مؤسسة"الخابية"لجمع وتوثيق المطبوعات العربية في الداخل. وفي بدايات الألفية الثانية راح يهتم بشكل جدي في الجانب التراثي والثقافة الشعبية، وقام بجمع وتوثيق القصص والحكايات والخراريف الشعبية الفلسطينية، وأدائها وسردها للأطفال وطلاب المدارس، من خلال عمله كحواتي بارز في هذا المجال، وهو بصدد اصدار موسوعة تتضمن المئات من القصص والحكايا الشعبية الفلسطينية.

صدر لعبد الحكيم سمارة عددًا من المجموعات الشعرية، وهي:"جعفر ينهض من قبره، أنثى النرجس، عيون الأطفال، أحلام محاصرة، الخروج الى جتستان".

هذا بالاضافة الى اصداره مجموعة من الكتب التراثية المعلوماتية عن تاريخ "المقداديون"، وتاريخ بلده وعائلات جت، وعن أبطال من بلادي، ومناضلات فلسطينيات، ورجال وأبطال وثوار من فلسطين، فضلًا عن قصص من تراث الآباء والأجداد وموروثنا الشعبي الفلسطيني، وحكايات من أيام زمان، ومختارات من قصص الأمثال العربية الحديثة، والأمثال الشعبية الفلسطينية، وأغاني الزيت والزيتون، والحصاد والبيادر، وأناشيد الأم وسواها.

انطلق عبد الحكيم سمارة في شعره الرافض عاليًا في فضاء البوح، وصنع خطابه الشعري عالي النغم والوتيرة، ملتزمًا بقضايا الثورة والعمل والعمال والكادحين، وهموم الوطن وآلام الشعب، والهم الانساني العام، ونجح في تسخير أدواته وتوظيف الحروف والكلمات ببساطة وسهولة وجمالية فنية، وأبعاد وطنية وطبقية وانسانية، هاتفًا لفلسطين القضية والثورة والحرية والاستقلال، ومستشرفًا المستقبل القادم. فغنى مواويل العشق السرمدي للوطن الفلسطيني، بفقرائه ومسحوقيه ومهمشيه، في خيام البؤس والشقاء والمعاناة والمكابدة اليومية، وتحت لهيب شمس آب، وأمطار كانون وبرد الشتاء وجحيم الغيوم الحالكة، ولظى الخبز المر الشراري(نسبة الى ماجد أبو شرار، صاحب مجموعة"الخبز المر"القصصية)، مبشرًا أن الغد أجمل وأفضل، وأن أحلى الأيام هي التي لم نعشها بعد، مناجيًا قدس الرحمن وزهرة المدن، وموظفًا المكان الفلسطيني والرموز الكنعانية والدلات التراثية، ويعري ويلعن أنظمة العمالة والذل والعهر الصامتة كالدمى.

عبد الحكيم سمارة أدمن الحلم الشعري، ونثر عناقيد الحب والدفء والشوق في القلوب المعذبة التي تئن وجعًا وألمًا وبكاءً، المحبة والعاشقة لروابي الجليل والمثلث وبلاد فلسطين وبيارات البرتقال في يافا الحزينة، وهو يحرس الكرم والبيادر في مواسم الحصاد والدراس، متناغمًا مع الفلاح الفلسطيني وراعي الأغنام في الجبال وهو يحمل شبابته ويغني، متعاطفاً ومجسدًا الهاجس الانساني، ومعبرًا بلغة النار عن الجرح والوجع الفلسطيني، شامخًا في حقول سنابل القمح ليحصدها ويدرسها ويحتفظ بها في الخوابي للأيام القادمة.

عبد الحكيم سمارة شاعر عذب مهموم ومسكون بوطنه، حفر قصائده من تراب القرى الفلسطينية المهجرة، وكتبها بدم شهداء يوم الأرض واكتوبر والروحة والقدس والأقصى والانتفاضة الكبرى، وعلقها على شرفة نص ميثاق الحرية والكرامة، رافضًا الاحتلال الجاثم، وباحثًا عن وطن داخل وطن غاب نجمه وظله تحت ركام وابتسامات مسروقة من عيون الأطفال وفقراء الكون وكادحي فلسطين.

حقًا، أنه شاعر الفقر والجوع، وشاعر الفقراء والجياع، وشاعر الشمس والمستقبل، الذي يحمل نضارته وصنارته ليصطاد المفردات القريبة من الذائقة الشعبية، ويغوص في بطون التراث، وفي بحور جذورنا الشعبية وعمقنا الفلسطيني، في سفينة البحث والتنقيب عن ملامح تاريخنا الكنعاني الأصيل، الى أن يصل الى المرساة محملًا بالجواهر والدرر الثمينة من كنوز تراثنا الذي يسعى المحتل الى تذويبه وطمسه.

انني اذ أشد على يدي الصديق الرفيق الأغر عبد الحكيم سمارة، داعمًا ومؤازرًا له في مشروعه الثقافي والتراثي الوطني، صيانة لهويتنا الوطنية، وحفاظًا على جذورنا الشعبية، فالى الأمام، مع خالص تحيات الود والمحبة والتقدير له، انسانًا وشاعرًا وباحثًا ومؤرخاً.

بقلم:شاكر فريد حسن



مواضيع ذات صلة