2018-09-26الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس27
رام الله27
نابلس27
جنين29
الخليل27
غزة28
رفح28
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2018-02-11 10:06:18

اسرائيل اتبعت سياسة "اضرب واهرب".. هذا ما اجمع عليه محللون إسرائيليون

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

اعتبر نائب سلاح الجو الإسرائيلي، تومر بار، أن الغارات التي شنتها إسرائيل على مواقع في سورية، فجر وصباح اليوم السبت، هي الأهم والأكثر فاعلية منذ حرب لبنان الأولى عام 1982.

وقال بار إنه "بعد إطلاق الصواريخ العنيف باتجاه طائراتنا، قررنا شن غارات على 12 هدفًا في عمق سورية، لن يسمح سلاح الجو وإسرائيل بالتموضع الإيراني في سورية، سنقوم بكل ما يلزم لمنع ذلك".

وأكد بار أن الغارات الإسرائيلية استهدفت الدفاعات الجوية السورية وبطاريات صواريخ مضادة للطائرات من طراز SA-17 ו-DA-5 ومركز قيادة سورية، وقال: "أصبناهم بدقة كي نمتنع عن المس بالروس".

وعن إسقاط طائرة الاستطلاع، قال بار: "انتظرنا حتى تخترق طائرة الاستطلاع بدون طيار مجالنا الجوي، وقررنا بدقة أين نريد إسقاطها، والحديث يدور عن طائرة بدون طيار من طراز متطور، يعتبر الحصول على مثل هذه الطائرة إنجازًا مهمًا، وهذه هي المرة الأولى التي نضع يدنا على مثل هذه الطائرة".

وبحسب أكثر من محلل عسكري إسرائيلي، فإن إسرائيل استخدمت سياسة "اضرب واهرب"، حيث أنها استغلت حادثة الطائرة الإيرانية وردت بعنف شديد وزادت من هجماتها بعد استهداف طائرة للجيش، وفي المقابل تلعب سياسيا من أجل تحقيق مصالحها حول خطر تواجد إيران في سوريا وكذلك حماية نفسها داخليا من منع إطلاق الآلاف من الصواريخ تجاهها بسبب حرب ليست في وقتها الآن.

فيما قالت فضائية كان العبرية أن إيران تقف بشكل كامل خلف تسيير الطائرة بدون طيار وأن النظام السوري أطلق 14 صاروخا لمحاولة إسقاط الطائرات الحربية الإسرائيلية، إلا أنها لم تنجح سوى في محاولة واحدة، مدعيةً أن عناصر إيرانية وأخرى من حزب الله هي من تطلق تلك الصواريخ.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالشهيدمحمدابوالصادقعامالذيقضىبرصاصالاحتلالشمالالقطاع
صورإضرابشامليعمكافةمؤسساتالأونروافيغزة
صورمتضامنونونشطايزرعونأشجارافيالخانالأحمر
صورفعالياتالارباكالليليعلىحدودقطاعغزة

الأكثر قراءة