المدينة اليومالحالة
القدس29
رام الله28
نابلس29
جنين32
الخليل28
غزة30
رفح29
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-02-14 12:05:46
لن يتنازل عن الحكم..

مُختص: اتهام نتنياهو بالخيانة فضيحة سياسية لها تبعات كبيرة

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

قال المحلل السياسي المختص بالشأن الإسرائيلي أحمد فياض، إنّ اتهام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بخيانة الأمانة وتلقى رشاوى يعد فضيحة سياسية مدوية في إسرائيل وسيكون لها تبعيات كبيرة ".

وأوصت الشرطة الإسرائيلية، بتقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو في قضيتي فساد، حسبما ذكر الإعلام العبري، مساء أمس.

وقال الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرنوت"، الليلة الماضية:إنّ "الشرطة جمعت أدلة كافية لإدانة نتنياهو في القضيتين، المعروفتين بـ (الملف 1000 والملف 2000)".

وأشار الموقع إلى أن الشرطة أبلغت محاميي نتنياهو، بأنها أوصت بتقديم لائحة اتهام ضده في القضيتين، بـ"الرشوة وخيانة الأمانة"، ولم تصدر إفادة رسمية، من الشرطة الإسرائيلية، بخصوص الأمر.

وأوضح المُختص فياض في حديث لـ" وكالة قدس نت للأنباء"، أن هذه التوصيات التي أعلنت عنها الشرطة الإسرائيلية لإمكانية تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو على خلفية الاشتباه بقضايا الفساد وتلقي رشاوى، أن هذه الطريق الفعلية لتقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو، والأمر الآن متروك للمستشار القضائي لحكومة الاحتلال "أفيحاي مندلبيت"، ولا مناص أمامه إلا أن يوعز بتقديم لائحة اتهام ضد رئيس الحكومة".

رشاوى وجدل سياسي

ويثير ملف 1000 الشبهات حول نتنياهو وعائلته، بتلقي رشاوي من رجال أعمال بارزين، "أرنون ميلتشين وجيمس باكر"، مقابل تمرير مصالحهم؛ أما ملف 2000 فيتضمن شبهات حول نتنياهو، بالتعاون مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" رجل الأعمال "نوني موزس"، بسن قانون في الكنيست، ينص على منع إصدار الصحف اليومية المجانية، لضرب صحيفة "يسرائيل هيوم" المنافسة ليديعوت، مقابل نشر "يديعوت"، أخبارًا إيجابية عن نتنياهو.

وأضاف فياض : "هذا الأمر سيكون له تبعيات وخطوات وحالة من الجدل السياسي في إسرائيل، حول إذا ما كان يجب على نتنياهو أن يقدم استقالته، على خلفية توصيات الشرطة الإسرائيلية، وتقديم لائحة اتهام ضده، مع الإشارة هنا إلى أن هناك إصرار من قبله أن يبقى على رأس الحكومة الإسرائيلية اليمينية، كونه لم يُدان بعد، على اعتبار أن القضاء لم يفصل في مسألة تلقيه رشاوى".

وتابع: "بالتالي هناك حالة جدل، وكانت هناك حالة مشابه لرئيس الوزراء السابق (أيهود أولمرت)، وقدم استقالته على خلفية تقديم لائحة اتهام ضده، لكن هذه المرة هناك إصرار من نتنياهو على عدم الاستقالة".

وأشار فياض، إلى أن الساعات القادمة ستكون حاسمة أمام نتنياهو، هل سيقدم استقالته أم لا، من أجل الدفاع عن نفسه، خاصة في ظل الضغط الإسرائيلي الكبير في وسائل الإعلام لتقديم استقالته؛ مُضيفًا : "ستكون هناك حالة من الجدل والكثير من السيناريوهات ربما تحدث، من بينها ولكن ليست قويه أن يقدم استقالته".

وتعهد نتنياهو مساء أمس بالاستمرار في قيادة إسرائيل بعدما أوصت الشرطة النائب العام بتوجيه اتهامات بالرشوة ضده في تحقيقين جنائيين.

وفي خطاب تلفزيوني نفى نتنياهو القيام بأي مخالفات وقال: "سأواصل قيادة إسرائيل بمسؤولية وبإخلاص"؛ مُعتبرًا أن التحقيقات هدفها الإطاحة به و لن تنتهي بشيء ضده.

فضيحة سياسية

وأعتبر المُختص فياض، أن تلك الأحداث ستكون بداية لتفكيك الائتلاف الحكومي والوصول لانتخابات مبكرة؛ مُضيفًا : "لكن لا نستطيع الآن أن نحكم ماذا تكون عليه الأوضاع ، والمرحلة المقبلة لن تكون هادئة، وسيكون هناك منحنى إسرائيلي كبير جدًا، وحالة من الجدل، قد تطال الائتلاف الحكومي لنتنياهو".

وحول تأثر هذا القرار على وضع العلاقات الإسرائيلية الداخلية، قال فياض خلال حديثه لـ "وكالة قدس نت للأنباء"،: "اتهام نتنياهو لا يعني أن اليمين الإسرائيلي سيتراجع لحد كبير، ويجعله قوى أخرى من المركز أو اليسار أن تحل محله، من الصعب جدًا التكهن بها الأمر".

 وتابع : "إن كان هناك انخفاض لشعبية نتنياهو وليبرمان في حزبه، فاستطلاعات الرأي تشير إلى صعود قوي ليمينيه، وهذه الأصوات ستذهب لهذه الجهة، ما يُدلل أن قوى اليمين هي الجهة المسيطرة في إسرائيل ولها اليد الطويلة".

خيارات الفلسطينيين

وفيما يتعلق بآثار هذا القرار على العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية، أوضح فياض أن قضية اتهام نتنياهو، والفضيحة السياسية التي ستعصف بالحكومة، والتحديات صعبة التي ستكون أمامها خلال الفترة القادمة، لا يعني هذا أن "الخيارات ستكون مفتوحة مع الفلسطينيين في الوقت الحالي ، فمسألة الحراك في هذا الموضوع قد تمتد لأشهر أو سنوات إلى أن تتضح الصورة بشكل جيد، ولن نكون مُنصفين، فقوى اليمين هي التي ما تزال مُسيطرة".

وتوقع المُختص، أن يحدث الكثير في الموضوع الفلسطيني، خاصة في ظل الإجماع الإسرائيلي، سواء في الائتلاف الحكومي، أو المعارضة الإسرائيلية في مجابهة الحق الفلسطيني، وكيفية التعامل مع الفلسطينيين؛ كما أن هناك تبارز من هذه القوى في تجاه المزاودة في الموضوع الفلسطيني، والنظر إليه بأنه ملف أمني أكثر من سياسي بحاجة لحلول سياسية.

التخلي عن الحكومة

وواصل حديثه : "في حال تقديم التوصيات، فالطريق ما زالت طويلة أمام تقديم لائحة اتهام بحق نتنياهو، في حين من غير الواضح كيف ستتدحرج الأمور، وفي حال تقديم لائحة اتهام فإن الترجيحات تشير إلى إمكانية تخلي نتنياهو عن رئاسة الحكومة".

وذكر موقع "كان العبري" حول قضية نتنياهو، أن النيابة العامة ستناقش القضية خلال شهرين أو ثلاثة أشهر، ثم سيرفع الملف إلى النيابة العامة، بعده للنائب العام، ومن المتوقع أن يتم اتخاذ قرار بالقضية في نهاية 2018.

وتابع الموقع : "كذلك طالبت المعارضة الإسرائيلية نتنياهو بالاستقالة فوراً، ودعت المستشار القضائي بسرعة اتخاذ قرار في توصيات الشرطة"؛ فيما خروج عدد من المتظاهرين أمام منزل نتنياهو الليلة يرفعون يافطات تطالبه بالرحيل.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوروداعالشهيدالفتىمؤمنابوعيادةالذيقضىبرصاصالاحتلالشرقرفح
صورمسيرةلموظفيالأونروافيغزة
صورتشييعجثمانالشهيداحمدعمرفيمخيمالشاطئغربغزة
صورتشيعجثمانالشهيدمحمدابوناجيفيشمالقطاعغزة

الأكثر قراءة